Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البنك الدولي وصندوق النقد في مرمى الصراع الاقتصادي بين واشنطن وبكين

حرب باردة تعزز فجوة التمويل في نظام تجاري عالمي مضطرب

أعلن صندوق النقد الدولي أن مجلسه التنفيذي ناقش مزاعم التلاعب بالبيانات ضد جورجيفا (أ ف ب)

قد تبدو الخطايا المزعومة للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، تافهة للبعض. فهي متهمة بالتلاعب في مؤشر ممارسة الأعمال الخاص بالبنك الدولي في عام 2018، عندما كانت المدير التنفيذي للمؤسسة، لمنح الصين مرتبة أعلى مما تستحقه. بالمقارنة مع أحد أسلافها دومينيك شتراوس الذي اتُهم في عام 2011 بالاعتداء الجنسي في نيويورك، أو برودريجو راتو، الساكن السابق، الذي سُجن بتهمة الاختلاس، فإن تدخل جورجيفا يبدو وكأنه جنحة بلا ضحايا. لكن، من الناحية الجيوسياسية، سيكون مصيره أكبر بكثير.

وأعلن صندوق النقد الدولي أن مجلسه التنفيذي اجتمع يوم الأحد 10 أكتوبر (تشرين الأول) لمناقشة مزاعم التلاعب بالبيانات ضد جورجيفا خلال فترة عملها رئيسة تنفيذية للبنك الدولي، وحقق "مزيداً من التقدم الكبير في مراجعته". وقال الصندوق، إن المجلس يهدف إلى الانتهاء من دراسته للمسألة "قريباً جداً".

ويزعم تقرير مستقل نُشر في سبتمبر (أيلول) الماضي أن جورجيفا تدخلت بشدة في تصنيف ممارسة أنشطة الأعمال لإرضاء الصين في خضم محاولة تأمين زيادة رأس المال من بكين. من المشكوك فيه أن هذا كان سيولد أي شيء مثل هذه الجلبة لو تدخلت جورجيفا نيابة عن أي دولة أخرى، ناهيك بالحفاظ على ترتيب الصين في المرتبة 78 بدلاً من تركها تسقط بضع درجات.

اعتبرت "فايننشال تايمز" أن التناقض الأكثر حدة بين الحرب الباردة الناشئة اليوم والحرب بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، هو أن الصين مندمجة بعمق في الاقتصاد العالمي. فقد قاطع الاتحاد السوفياتي اتفاقية بريتون وودز (هدفت إلى تأسيس استقرار مالي دولي والحد من المضاربة في العملات الدولية)، ولم يكن له وجود ذو مغزى في نظام التجارة العالمي. من ناحية أخرى، لعبت الصين دوراً قوياً، أولاً كمتلق لسخاء بريتون وودز والآن كدائن. واليوم، هي الشريك التجاري الأكبر لعديد من البلدان، أكثر من الولايات المتحدة. ومن حيث تعادل القوة الشرائية، محسوباً بما يمكنك شراؤه بالعملة المحلية، فإن اقتصاد الصين أكبر من اقتصاد أميركا. ومن حيث القيمة الدولارية، فإن الفجوة تضيق بسرعة. مع ذلك، لا تمثل الصين سوى ستة في المئة من حصة صندوق النقد الدولي، مقابل 17 في المئة لأميركا.

مع ذلك، نحن نعيش في عالم ثوسيديد (مؤرخ يوناني ألف موسوعة مكتبة التاريخ)، حيث تهيمن الولايات المتحدة على نظام بريتون وودز منذ أن بدأ في عام 1944.

جورجيفا وإعادة وزن حصة الصين

في حال بقيت جورجيفا في منصبها، فإن إحدى أكبر مهماتها ستكون إعادة وزن حصة الصين في العام المقبل. إذا أوصت بزيادة كبيرة في حصة الصين، كما ينبغي، فقد تصبح دوافعها موضع تساؤل. هناك كثير من الصقور في الكونغرس الأميركي يبحثون عن ذرائع للتصويت ضد أي تغيير. السؤال الأكبر هو إذا ما كانت مؤسسات العالم قوية بما يكفي للتعامل مع ما يبدو أنه منافسة طويلة الأمد على الصدارة العالمية بين العملاقين.

الإعفاء الأميركي

منذ نشأة هذه الهيئات، هيمنت الولايات المتحدة عليها، وكانت سعيدة بتطبيق قواعدها على الآخرين، بينما تستثني نفسها عندما تكون مناسبة. البيروقراطية العالمية مليئة بالمختصرات التي صاغتها الولايات المتحدة، وهي ليست طرفاً فيها، مثل اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، والمحكمة الجنائية الدولية، ومعاهدة تجارة الأسلحة وغيرها كثير. يسمي البعض هذه المعايير المزدوجة "الإعفاء الأميركي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لا تزال أميركا عضواً متردداً في هيئات أخرى، مثل منظمة التجارة العالمية ومنظمة الصحة العالمية. لكن التنافس بين الولايات المتحدة والصين أدى بشكل أساسي إلى تعطيل كليهما. في حالة منظمة التجارة العالمية، التي انضمت إليها الصين في عام 2001 بشروط مواتية، رفضت الولايات المتحدة ملء شواغر الاستئناف للفصل في النزاعات التجارية. ما جعل الجسد بلا أسنان. وقد تغير نظام التجارة العالمي بشكل كبير منذ ذلك الحين.

في المقابل، كان اقتصاد الصين الذي يبلغ تريليون دولار في مطلع القرن. ويبلغ الناتج المحلي الإجمالي 15 تريليون دولار. وقد سحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بلاده من منظمة الصحة العالمية في نوبة من رهاب الصين في وقت مبكر من الوباء. وعاد جو بايدن إلى الانضمام. لكن رفض الصين التعاون مع تحقيق منظمة جنيف في أصول "كوفيد-19" تركها على غير هدى. وبشكل عام، لا تكون المؤسسة الدولية فعالة إلا بالقدر الذي يريده أعضاؤها الكبار.

الصين وإنشاء مسارات موازية

تواجه أميركا خياراً بين تخفيف قبضتها على الهيئات العالمية لتشجيع بكين على البقاء في اللعبة، أو رفض الاعتراف بصعود الصين والمخاطرة بخروجها من أجزاء من النظام. أنشأت بكين مسارات متوازية، مثل البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، ومبادرة الحزام والطريق. وبالنظر إلى أن الصين، إلى جانب الولايات المتحدة، هي واحدة من خمسة أعضاء يتمتعون بحق النقض في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فمن غير المرجح أن تقلل من وجودها هناك. لكن الأمر يتطلب قليلاً من الخيال لتصور أن تفقد الصين الاهتمام بهيئات مثل صندوق النقد الدولي، إذا لم تحصل على حقها كواحدة من القوتين العظميين في العالم. من المؤكد أنه ليس من مصلحة الغرب تجاهل الأدوات الرئيسة لإشراك الصين في عالم يزداد انقساماً.

وتطرح "فايننشال تايمز" السؤال الأهم، وهو أين سيترك النزاع الأميركي الصيني جورجيفا من صندوق النقد الدولي، خصوصاً وأن واشنطن تتعرض للضغط من قبل الأعضاء الأفقر في أفريقيا وأميركا اللاتينية وأماكن أخرى للاحتفاظ بها. لقد نالت استحساناً لاستجابتها بسلاسة للوباء وإعادة تجهيز المقرض الأخير في العالم للتصدي لتهديدات مثل تغير المناخ. مع ذلك، فإن صقور الولايات المتحدة يصورونها الآن على أنها مطيعة بشكل لا يمكن إصلاحه تجاه الصين. في حين ستأتي سمعة الاستقامة الجريئة بعلاوة متزايدة وسط المعركة من أجل مستقبل الهيئات العالمية الكبرى. وتختم الصحيفة بالقول، إن "الأسوأ هو الإبقاء على جورجيفا في مكانها دون إبعاد الشكوك بشأن حيادها".