Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الظلام الشامل يطبق على لبنان

توقف أكبر محطتي كهرباء عن الإنتاج بسبب فقدان الوقود

اتصالات ومباحثات لعودة التيار الكهربائي (أ ب)

 قال مسؤول لبناني لـ"رويترز" اليوم السبت إن البلاد دخلت في ظلام تام بعد خروج أكبر محطتي كهرباء من الخدمة بسبب نقص الوقود.

وأكدت مؤسسة كهرباء لبنان في بيان صحافي توقف محطتي دير عمار والزهراني لتوليد الكهرباء عن العمل "ما انعكس مباشرة على ثبات الشبكة واستقرارها، وأدى إلى هبوطها بشكل كامل من دون إمكانية إعادة بنائها مجدداً في الوقت الراهن في ظل هذه الظروف التشغيلية الصعبة والقدرة المتدنية من جهة واستمرار وجود محطات تحويل رئيسة خارجة عن سيطرة المؤسسة من جهة أخرى".
وقال المصدر إن "شبكة كهرباء لبنان توقفت تماماً عن العمل عند ظهر اليوم، ومن المستبعد أن تعمل حتى نهار الاثنين المقبل أو لأيام عدة". وأضاف أن المؤسسة تحاول أن تستعين بمخزون الجيش من زيت الوقود لتشغيل إحدى المحطتين بشكل مؤقت لكن ذلك لن يحدث قريباً.
وقالت في بيان إنه من المرتقب وصول شحنة وقود من اتفاقية مبادلة مبرمة مع العراق في أواخر الشهر الحالي.
ويعتمد معظم اللبنانيين على مولدات الكهرباء الخاصة التي تعمل بالديزل بالرغم من نقص المعروض.
ونتجت أزمة الوقود من انهيار مالي يعصف بالاقتصاد اللبناني منذ 2019، إذ فقدت العملة نحو 90 في المئة من قيمتها وانزلق أكثر من ثلاثة أرباع السكان إلى براثن الفقر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعند الثانية عشرة والنصف من ظهر اليوم، سُجّل انفصال شبكة الكهرباء بشكل كامل ودخل لبنان في العتمة، بعد توقف معملي الزهراني ودير عمار نتيجة نفاد المازوت وتدني إنتاج الطاقة إلى ما دون الـ 200 ميغاواط.

يُذكر أن أقل من 200 ميغاواط لا تكفي لربط الشبكة الكهربائية ببعضها، بالتالي هناك خطر الدخول في الانقطاع العام الشامل.

وأشارت "المؤسسة اللبنانية للإرسال" الى أن مؤسسة كهرباء لبنان تحاول إجراء المناورات لإعادة بناء الشبكة العامة يدوياً في ظل غياب مركز التحكم الوطني الذي تضرر كلياً بسبب انفجار مرفأ بيروت.

وفي معلومات لـ"صوت لبنان" أن باخرة عراقية ستصل في 20 من الشهر الحالي إلى ‎لبنان محمّلة بـ36 ألف طن لتزويد المعملين.

وأوضحت مصادر في وزارة الطاقة أن "حجز الاعتماد في مصرف لبنان لاستيراد الفيول حصل أمس، وأحيل الملف إلى إدارة المناقصات"، مضيفة "أخذت عينة من الفيول المستبدل عن النفط العراقي إلى الإمارات العربية ليتم فحصها، وستأتي الموافقة في اليومين المقبلين".

وحوّل وزير الطاقة وليد فياض إلى مدير عام إدارة المناقصات جان العلية أمس موافقة "المركزي" على اعتمادات لاستيراد الفيول، وستجري الإدارة المناقصة بأسرع وقت في حال كان دفتر الشروط يراعي المعايير التي طلبها الاتحاد الأوروبي، على أن يشارك في المناقصة أكبر عدد من الشركات.

وأكدت مصادر في شركة كهرباء لبنان لـ "الجديد" أن لبنان سيغرق في عتمة تامة لمدّة عشرة أيام، موضحة أن أبرز الحلول المتوقعة لأزمة الكهرباء هو الاستعانة بمازوت منشآت الزهراني لإنقاذ معملي الزهراني ودير عمار.

من جانبها، قالت الوكالة الوطنية للإعلام إن اتصالات جرت لتأمين إعادة التيار الكهربائي جزئياً إلى مختلف المناطق اللبنانية، عبر تزويد محطات الإنتاج بالفيول من الاحتياط المتوافر للضرورات القصوى. وسيعود التيار الكهربائي تدريجاً خلال الساعات المقبلة.

المزيد من العالم العربي