Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"بيتكوين" تنخفض 8 في المئة مع حظر الصين صفقات العملات المشفرة

وصفت بكين جميع المعاملات بـ"غير القانونية" وأكدت أنها ستضغط بحزم على المضاربات الافتراضية

تخضع العملات المشفرة للتدقيق من قبل المنظمين وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم (أ ف ب)

أعلنت الصين أن جميع المعاملات في البلاد المتعلقة بالعملات المشفرة "غير قانونية"، مما أدى إلى تصعيد كبير لحملة القمع على "بيتكوين" والأموال الرقمية الأخرى.

وعلى إثر الإعلان الصيني انخفضت قيمة "بيتكوين"، أكبر الأصول الرقمية في العالم، بنحو 8 في المئة. وهبطت "إثيريوم"، وهي عملة مشفرة أخرى، بنحو 11 في المئة، لتصل إلى 2799 دولاراً.

وتخضع العملات المشفرة للتدقيق من قبل المنظمين وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم، وقادت الصين الجميع في حملتها القمعية، لكن السلطات في الأسواق الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، تعزز رقابتها.

نشاط غير قانوني

وقال بنك الشعب الصيني (المركزي الصيني)، أمس، إن التكهنات حول العملات المشفرة في ازدياد، وقد ولّد هذا "نشاطاً غير قانوني وإجرامي، مثل المقامرة والاحتيال والمخططات الهرمية وغسل الأموال"، مشيراً إلى أن "كل هذا يعرّض سلامة الناس لخطر كبير".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف المركزي الصيني، "مثل هذه الأصول ليست مناقصة قانونية في الصين، ولا يمكن تداولها". ونتيجة لذلك، فإن حكومة بكين "سوف تضغط بحزم على المضاربة بالعملات الافتراضية والأنشطة المالية ذات الصلة وسوء السلوك من أجل حماية ممتلكات الناس والحفاظ على النظام الاقتصادي والمالي والاجتماعي".

وجرى إنشاء "بيتكوين" في عام 2008 كسلاسل من رمز الكمبيوتر من دون شكل مادي بواسطة مطور برامج باستخدام اسم ساتوشي ناكاموتو يتم "استخراج" عملاتها المعدنية بواسطة أجهزة الكمبيوتر التي تحل الألغاز. بينما يُقصد به كوسيلة للدفع مقابل السلع والخدمات، على رغم أن الاستخدام الرئيسي حتى الآن هو المضاربة.

واعتاد عمال المناجم في الصين على توليد أكثر من نصف المعروض العالمي من الأصول المشفرة. ومع ذلك، أطلق المنظمون هناك حملة لإغلاق مثل هذه العمليات هذا العام. قال مصرف "بنك الشعب" الصيني إنه من غير القانوني، لتبادل العملات المشفرة في الخارج خدمة سكان البلد، تم بالفعل حظر الشركات المحلية من تقديم خدمات معاملات العملات المشفرة.

التراجع الأكبر منذ ثلاثة أشهر

وفي نيويورك، أغلقت أسهم "كوين بيز"، وهي بورصة تشفير قيادية، منخفضة 5.68 دولار بنسبة 2.4 في المئة، عند 231.82 دولار. بنهاية التداول في أميركا، وخفضت عملة "بيتكوين" خسائرها لليوم، وانخفضت 4.9 في المئة عند 42.512.43 دولار، بحسب "صنداي تايمز".

وفي مايو (أيار) تراجعت بيتكوين إلى أدنى مستوى لها في ثلاثة أشهر، بعد أن أعطت الصين وقوداً لعمليات البيع الأخيرة من خلال فرض قيود جديدة على العملات المشفرة.

وفي خطوة منسقة بين عشية وضحاها، منعت هيئات الرقابة المالية الرئيسية الثلاث في الصين البنوك وشركات التأمين وشركات المدفوعات من معالجة المعاملات في العملات الرقمية، مثل "بيتكوين" و"إيثريوم".

وقال المنظمون الصينيون، في بيان، إن العملات الافتراضية ليست "عملة حقيقية"، و"لا ينبغي ولا يمكن استخدامها كعملة في السوق". وحذروا من أن "تداول المضاربة" في العملات المشفرة "ينتهك بشكل خطير سلامة ممتلكات الناس، ويعطّل النظام الاقتصادي والمالي العادي".

وكانت "بيتكوين" قد تمتعت بقبول متزايد من قبل المستثمرين المؤسسيين الكبار، وفي فبراير (شباط) كشفت "تيسلا" عملاق صناعة السيارات الكهربائية أنها جمعت حشداً من العملات المعدنية بقيمة 1.5 مليار دولار.

في وقت سابق من هذا العام، جادل "جي بي مورغان" بأن العملة الرقمية يمكن أن ترتفع إلى 146000 دولار إذا جرى تأسيسها كمخزن آمن للثروة.

وقال محللون في "جي بي مورغان"، إن المستثمرين كانوا يبيعون عملات "بيتكوين" الخاصة بهم، ويشترون الذهب. مستشهدين بتحليل عقود "بيتكوين" الآجلة. وقالوا إن المشتقات تحملت "التصفية الأشد والأكثر استمراراً" منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

المزيد من عملات رقمية