Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصورون من أنحاء العالم يستحضرون ثقافة مجتمعاتهم

معرض "الشارقة وجهة نظر" يمنح جوائزه للفائزين ويفتح أفقا واسعا لمفهوم الصورة

صورة فوتوغرافية من المعرض لميلار باكر (الخدمة الإعلامية للمعرض)

انطلقت الدورة التاسعة لمعرض الشارقة للتصوير الفوتوغرافي، الذي يقام في مثل هذا الوقت من كل عام تحت عنوان "الشارقة وجهة نظر" بمشاركة 53 مصوراً يمثلون أكثر من 30 دولة. تخطت الأعمال المشاركة هذا العام المئتي عمل تغطي أربعة من مجالات التصوير الفوتوغرافي وهي: التصوير المفاهيمي، والتجريبي، والوثائقي الصحافي، والأدائي. وقدم المعرض الذي تستمر فعالياته حتى 18 ديسمبر (كانون الأول) المقبل جائزة نقدية بقيمة 1500 دولار أميركي، منحت لفائز واحد في كل فئة من الفئات المشاركة، وقد حصل على الجوائز عن الفئات الأربعة كل من: رياض عابدين عن فئة التصوير الصحافي التوثيقي، وخديجة الأبيض عن فئة التصوير الأدائي، وعشق كايا عن فئة التصوير المفاهيمي، ودافاشيش غاور عن فئة التصوير التجريبي.

قدمت الأعمال المشاركة في هذه الدورة مقاربات ملهمة لحياة وهواجس شرائح مختلفة من الناس عبرت عن ثقافاتهم المتنوعة. وقد استكشف المصورون عبر هذه الأعمال ملامح الحياة في محيطهم، مع إبراز للتجربة الشخصية لكل منهم وتفاعله مع هذا المحيط في ظل الظروف البيئية والسياسية والثقافية التي يعيشونها.

 

بدأ معرض "الشارقة وجهة نظر" للتصوير الفوتوغرافي أولى دوراته في عام 2013 بدعوة مفتوحة للمصورين المقيمين في الإمارات لتقديم مشاركاتهم. تمحورت هذه المشاركات حينها حول استكشاف مظاهر الحياة في إمارة الشارقة تحديداً. وانطلق المعرض بمشاركة أكثر من أربعين مصوراً فوتوغرافياً. تتابعت الدورات خلال السنوات اللاحقة وتغيرت التيمة، ثم ما لبث أن توسع المعرض ليشمل المصورين المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي بداية من الدورة السادسة التي أقيمت في عام 2018 وكانت عن "الأداء". وتبنت التيمة حينها تفسيراً موسعاً للمصطلح، يجعل من الأداء والتصوير عنصرين أساسيين في العمل الفوتوغرافي، كتجسيد لإيماءة أو حركة، أو كتوثيق لآثار أو فعل استغرق زمناً في الماضي.

مواضيع وتقنيات مختلفة

وبداية من الدورة السابعة اتخذ المعرض طابعه الدولي، موجهاً الدعوة إلى كافة المصورين حول العالم للمشاركة في فعالياته، ليحتل مكانه كأبرز تجمعات دولي للصورة الفوتوغرافية في منطقة الشرق الأوسط. تميز الطابع الدولي للمعرض بفتح المجال أمام المشاركين من دون التزام بتيمة محددة، كما أمكن للمشاركين اختيار تيمتهم ومقارباتهم الفنية الخاصة.

قدمت المشاركات الفوتوغرافية منظوراً فريداً حول مواضيع مختلفة باستخدام أنماط متعددة من التصوير المفاهيمي والتصوير الفوتوغرفي في الشوارع والمناظر الطبيعية للأرض والمدينة والبورتريه. اتبعت هذه الصور مجموعة واسعة من التقنيات في كل من التصوير الفوتوغرافي الرقمي والـ35 ملم، وفق تقنيات وأساليب مختلفة، مثل المونتاج والكولاج وإعادة بناء الأرشيف، والأشعة تحت الحمراء والرسم الضوئي، وغيرها من الوسائل والتقنيات الأخرى.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يهدف معرض "الشارقة وجهة نظر" كما يقول المنظمون، إلى تطوير واقع الفوتوغرافيا وتعزيز إبداعات المصورين، وتشجيع وتعميق حضورهم في المجتمع الثقافي على نطاق واسع. وهو فرصة للاطلاع على إبداعات العشرات من المصورين حول العالم، ومتابعة الأساليب والتقنيات المستحدثة في هذا المجال.

وترافق المعرض هذا العام مجموعة من البرامج التعليمية المتخصصة في التصوير الفوتوغرافي، وهي تستهدف فئات الأطفال واليافعين والكبار. وتركز الورش المخصصة للأطفال والعائلات على عدة مهارات تشمل كيفية إعداد استوديو تصوير في المنزل، وأفضل ممارسات التصوير الفوتوغرافي بالهواتف الذكية، وتصوير الحياة البرية وغيرها. بينما يهدف برنامج اليافعين والكبار إلى تطوير مهارات التصوير الرقمي والتناظري وتطبيقها في ورش متعلقة بالتصوير الصحافي والبورتريه وتوثيق الطبيعة والعمارة في محيطهم. كما يقدم البرنامج التعليمي جلسات حوارية يشارك فيها فنانون وصحافيون. وقد شارك في لجنة التحكيم لهذه الدورة كل من الفنان عمار العطار والمصورة شام انباشي والمصور محمد كيليطو والفنانة والكاتبة علياء الشامسي.

المزيد من ثقافة