Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اليونان تفتتح مخيما للاجئين محاطا بالأسلاك الشائكة والكاميرات

تعهدت المفوضية الأوروبية بتخصيص 276 مليون يورو لتمويل 5 أخرى جديدة في جزر بحر إيجه

سيكون دخول المخيم الجديد مخصصاً فقط لطالبي اللجوء الذين يحملون بطاقات ذات شرائح إلكترونية (أ ف ب)

افتتحت الحكومة اليونانية، السبت 18 سبتمبر (أيلول)، مخيماً للاجئين في جزيرة ساموس المقابلة لتركيا، محاطاً بالأسلاك الشائكة وكاميرات المراقبة، وهو أول مخيم يوصف بأنه "مغلق وخاضع للمراقبة"، وهو تعبير يقلق المدافعين عن حقوق الإنسان.

وسيكون دخول المخيم الجديد المزود بماسحات ضوئية تعمل بالأشعة السينية وبأبواب مغناطيسية، مخصصاً فقط لطالبي اللجوء الذين يحملون بطاقات ذات شرائح إلكترونية. وفي الليل، يحظر تماماً الدخول والخروج.

تمويل 5 مخيمات جديدة

وتعهدت المفوضية الأوروبية بتخصيص 276 مليون يورو لتمويل خمسة مخيمات جديدة في جزر بحر إيجه، التي تستقبل معظم المهاجرين الآتين من السواحل التركية المجاورة.

أوضح وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي هذا الصيف، "سيتم اعتماد نموذج المراكز الخاضعة للمراقبة تدريجياً في جميع الجزر وفي البر الرئيس لليونان".

ومن المقرر الانتهاء من بناء مخيم مماثل الشهر المقبل في ليروس، فيما لم يبدأ العمل بعد في ليسبوس، حيث دمر الحريق مخيم "موريا" العام الماضي.

وتؤكد الحكومة اليونانية أن هذه المراكز ستستوفي المعايير الأوروبية، مع تأمين مساكن أفضل ومياه وحمامات وأقسام مخصصة للعائلات، وستكون أكثر أماناً.

ولطالما تعرضت اليونان لانتقادات بسبب الظروف المعيشية البائسة في مخيماتها في جزر بحر إيجه.

في ساموس، كان مركز الاستقبال "فاثي" الذي يتعين إخلاؤه بالكامل بحلول نهاية سبتمبر، يؤوي نحو 7 آلاف طالب لجوء بين عامي 2015 و2016، على الرغم من أن طاقته الاستيعابية الأولية تبلغ 680 شخصاً.

وسط الفئران

ويعيش 600 شخص يقيمون حالياً في المخيم وسط الفئران في أكواخ خشبية من دون تدفئة وتفتقر إلى المراحيض والحمامات.

ومن المقرر نقل القاطنين تدريجياً اعتباراً من الاثنين حتى نهاية الشهر إلى مخيم جديد على بعد نحو 5 كيلومترات.

وسيقوم الجيش بعد ذلك بتفكيك مخيم "فاثي" وإزالة الحاويات وتطهير المنطقة قبل أن يسلمها إلى البلدية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكد ميتاراخي أن ذلك هو "وعد قطعناه للمجتمع المحلي" رداً على غضب سكان الجزيرة، الذين يشهدون منذ سنوات توسع المخيم على أطراف "فاثي"، أبرز مدن الجزيرة.

لكن السكان يعارضون إقامة المخيم الجديد، وإن كان أكثر عزلة، ويطالبون بنقل جميع المهاجرين إلى البر الرئيس.

وأعرب المدافعون عن حقوق الإنسان عن قلقهم من احتجاز طالبي اللجوء في المخيم الجديد.

وانتقدت نحو 50 منظمة غير حكومية، بينها منظمة العفو الدولية، إقامة هذه المراكز الجديدة التي "ستمنع تحديد الأشخاص الأكثر ضعفاً بشكل فعال"، و"تحد من وصول طالبي اللجوء إلى الخدمات"، و"تزيد من حدة الأثر الضار للإغلاق على الصحة العقلية للأشخاص".

طالب اللجوء يحتاج إلى الحماية

وأقرت ميراي جيرار، ممثلة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في اليونان، التي ستكون موجودة في ساموس خلال عمليات النقل للتأكد من إطلاع المهاجرين على الوضع، "غالباً ما تتردد كلمة (مغلق) وهذا أمر يثير القلق".

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المفوضية تعتبر أن طالب اللجوء يحتاج إلى الحماية، فهو ليس مجرماً أو شخصاً يمثل خطراً على المجتمع، إنه شخص يحتاج إلى المساعدة. نعتقد أن المخيمات يجب أن تكون مفتوحة، وقد أكدت لنا الحكومة أنها ستكون كذلك".

وتقول أثينا إنها تمكنت من تخفيف الاكتظاظ في المخيمات التي أقامتها في الجزر وتخفيض عدد الوافدين بنسبة 90 في المئة تقريباً منذ عام 2019.

لكن المنظمات غير الحكومية تعزو هذا التراجع إلى عمليات الطرد غير القانونية لطالبي اللجوء إلى تركيا. وتنفي الحكومة اليونانية المحافظة قيامها بذلك.

المزيد من دوليات