Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بيان صحافي مزيف يرفع سعر "لايتكوين" قليلة الاستخدام 30 في المئة

صعدت لفترة وجيزة قبل أن يوضح بائع التجزئة العملاق "وول مارت" أنه كان غير صحيح

سرعان ما تراجعت العملة المشفرة بعد أن قالت "وول مارت" إن البيان كان احتيالياً (أ ف ب)

ارتفع سعر "لايتكوين"، وهي عملة مشفرة قليلة الاستخدام، في بداية التداول يوم الاثنين 13 سبتمبر (أيلول) قبل أن يتراجع، بعد بيان صحافي يروّج للشراكة مع شركة التجزئة العملاقة "وول مارت" تبيّن في ما بعد أنه مزيّف. وتم تداول "لايتكوين" عند ارتفاع يصل إلى 231 دولاراً، بزيادة 30 في المئة، بعد إصدار البيان الصحافي عبر "غلوبال نيوز واير" في الساعة 9:30 صباحاً بالتوقيت الشرقي. وسرعان ما تراجعت العملة المشفرة بعد أن قالت "وول مارت" إن البيان كان احتيالياً.

وزعم البيان الإخباري أن مصدره "وول مارت"، وأن عملاق البيع بالتجزئة سيسمح للعملاء بإجراء مدفوعات باستخدام العملة المشفرة. وانخفضت أسهم "وول مارت" 44 سنتاً إلى 145.29 دولار بسبب البيان المزعوم.

وقالت متحدثة باسم "وول مارت": "البيان الصحافي غير صحيح"، فيما أوضحت "وول مارت" أنه في الوقت الحالي لا تقبل العملات المشفرة للدفع في الولايات المتحدة.

وكشف تشارلي لي، مبتكر "لايتكوين"، لـ"وول ستريت جورنال" عن أن الإصدار ليس مرتبطاً بالعملة المشفرة أو مؤسسة "لايتكوين"، وهي مؤسسة غير ربحية تديرها كمشروع برمجي. وأكد: "نعم، هذا مزيف، ولا أعرف من الذي صنعه".

وكان لي مدير الوسائط الاجتماعية لمؤسسة "لايتكوين" أعاد تغريد البيان المزيف من حساب المؤسسة على "توتير"، وقال: "كان يُعتقد أن البيان الصحافي حقيقي. كان من الخطأ إعادة تغريده. قمنا بحذفه بسرعة بعد ذلك، ولكن الضرر قد وقع".

 من 2 مليار في حجم التداول إلى أكثر من 7.8 مليار دولار

وأُنشأ لي "لايتكوين" عام 2011 كبديل لـ"بيتكوين"، إذ أخذ رمز الأخيرة وقام بتعديلها لإنشاء عملة رقمية برسوم أقل وأوقات تأكيد أسرع.  وكانت واحدة من أكثر العملات المشفرة شهرة، ولكنها لم تتحوّل إلى أكثر من مجرد فضول. مع قيمة سوقية تبلغ حوالى 11.9 مليار دولار، فإن "لايتكوين" هي رقم 16 من بين أكبر العملات المشفرة، وفقاً لـ "كوين ماركت كاب".

وأصدرت "غلوبال نيوز واير" بياناً مكتوباً مفاده بأن "الصحافيين والقراء الآخرين يجب أن يتجاهلوا البيان الصحافي"؟

وقالت: "لم يحدث هذا من قبل، وقد وضعنا بالفعل خطوات مصادقة معززة لمنع وقوع هذه الحادثة المعزولة في المستقبل". وأضافت الشركة أنها ستعمل مع السلطات لتسهيل التحقيق.

كان تداول "لايتكوين" ثابتاً في الأشهر الأخيرة. منذ بداية يوليو (تموز)، بلغ متوسط ​​حجم التداول اليومي حوالى 2 مليار دولار، وفقاً لبيانات من "كوين ماركت كاب". وبعد صدور البيان الصحافي، ارتفع التداول بحسب الموقع، وارتفع حجمها خلال الساعات الـ 24 الماضية بنحو 200 في المئة إلى 7.8 مليار دولار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبالمقارنة، بلغ حجم تداول "بيتكوين" يوم الاثنين 39 مليار دولار. كان "إيثر" 22 مليار دولار. وبلغ حجم "التيثر"، العملة المشفرة الأكثر تداولاً، 100 مليار دولار. احتل حجم يوم الاثنين المرتبة الخامسة، خلف الثلاثة وبولكادوت.

وقال إدوارد مويا المحلل في أواندا، إنه مع تراجع زخم التداول والقيمة السوقية التي تقل عن 31 مليار دولار من عملة "دوغ كوين" المشفرة، كانت "لايتكوين" هدفاً مثالياً. وأضاف: "يمكنك التلاعب بذلك. ويمكنك حقاً القيام بحركة كبيرة بسبب ذلك".

النشرات المزيّفة لتحريك الأسهم

وكان استخدام النشرات الإخبارية المزيفة لتحريك أسعار الأسهم مشكلة مستمرة في سوق الأسهم منذ عقود. وعادةً ما تكون الأهداف عبارة عن أسهم صغيرة يتم تداولها بشكل ضعيف، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تضرب الشركات الكبيرة أيضاً.

وفي أغسطس (آب) 2000، استخدم موظف سابق في إحدى الخدمات السلكية أوراق اعتماده لنشر بيان إخباري مزيف عن شركة الإلكترونيات "إموليكس كورب". في ذلك الوقت، كانت أسهم مدرجة في بورصة "ناسداك". وأفاد البيان بأن الشركة كانت تعيد ذكر أرباحها من ربح إلى خسارة وأن الرئيس التنفيذي كان يستقيل، قبل أن تتمكن الشركة من دحض الاحتيال علناً، وانخفض السهم بنسبة 60 في المئة. كان الجاني، الذي كان يبلغ من العمر 23 سنة ويُدعى مارك جاكوب، يحاول تغطية رهان خاسر قام به.

كذلك، تُعتبر عمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة من المشكلات المستمرة. ففي أغسطس، انتشرت شائعات مفادها بأن "أمازون" ستقبل عملة "بيتكوين"، ما دفع السعر إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع قبل أن تعلن الشركة أن الشائعات كاذبة.

المزيد من عملات رقمية