Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نقابة الموسيقيين في مصر تتخذ قرارات حازمة بشأن مطربي المهرجانات

العسيلي والقاسم يرحبان بعودة الغناء برفقة عازفين وانتهاء عصر الصوت المسجل

نقيب المهن الموسيقية في مصر هاني شاكر (أ ف ب)

بين ليلة وضحاها، تغيرت الأوضاع كلياً في نقابة المهن الموسيقية بسبب مطربي المهرجانات، وبالتحديد بسبب الصراع الدائر منذ فترة بين حسن شاكوش ورضا البحراوي. تلك الأزمة التي ألقت بظلالها على الجميع بعد أن قام شاكوش والبحراوي بالتراشق بالشتائم والسباب عبر عدد من الحفلات بعد مشاجرة بينهما، وتسبب الأمر في تدخل النقابة ووقفهما عن مزاولة العمل وتحويلهما للتحقيق، وسب البحراوي شاكوش بعدما وصفه بأنه "مطرب الفلاشة" إذ يغني بطريقة Play back، ويحرك فقط شفتيه على الموسيقى وأغانيه المسجلة، ويتم تشغيلها في معظم الوقت من دون فرق موسيقية كاملة. وفي تصاعد جديد بسبب الأزمة والغناء عن طريق الفلاشة، أصدرت نقابة المهن الموسيقية قراراً جديداً من شأنه أن يهدد كل المطربين والمؤدين الذين يعتمدون على تلك الطريقة في الغناء، ووضعت النقابة قواعد جديدة لإحياء الحفلات، وضحت شروطها في بيان رسمي في ما يتعلق بإحياء المطربين حفلاتهم الغنائية، مؤكدة أنه يشترط الأداء والغناء بوجود فرقة موسيقية لا تقل عن 8 عازفين، وممنوع الغناء على أي فلاشة أو مسجل صوتي.

وجاء في البيان، "تبذل نقابة المهن الموسيقية في مصر جهداً كبيراً لتنظيم الحفلات الغنائية، خصوصاً بعد انتشار حفلات الأغاني الشعبية في مصر، إذ تعمل النقابة على الارتقاء بالغناء المقدم للجماهير وإعطاء كارنيه النقابة لمَن يستحق".

قرار النقابة

قرار نقابة الموسيقيين تضمن أيضاً إيقاف مطرب المهرجانات حسن شاكوش نهائياً، وسحب ترخيص مزاولته المهنة، إضافة إلى إيقاف رضا البحراوي شهرين، يبدآن من تاريخ إصدار قرار الإيقاف الأول، وتحمله أجر فرقته الموسيقية خلال مدة الإيقاف.

وقامت النقابة بعمل تحقيق مع شاكوش والبحراوي، وتناول التحقيق مع حسن شاكوش إهانة شعبة الإيقاع بالنقابة، والتقليل منهم أمام الجمهور على خشبة المسرح، وهو الأمر الذي عرضته النقابة على أعضاء جمعيتها العمومية.

وقالت النقابة في قرارها إن سبب إيقاف حسن شاكوش هو التقليل من شعبة الإيقاع وإهانتها أمام الجمهور على خشبة المسرح، لأنه يستخدم فلاشة لتشغل أغانيه.

وقال مصدر رسمي في النقابة إن العقوبة تم تخفيفها على البحراوي بينما غلظت على شاكوش لأن البحراوي لم يتجاوز بالحديث والألفاظ النابية مثلما فعل شاكوش على المسرح.

وأوضح علاء عامر، المستشار القانوني لنقابة المهن الموسيقية، أنه من غير المسموح للمطرب الغناء على المسرح باستخدام الفلاشة، ويسري هذا القرار على أي فنان يغني في مصر أو يعيش فيها حاملاً جنسية أخرى.

وقالت نقابة المهن الموسيقية إن من يخالف هذا القرار سيعرّض نفسه لمنعه من الغناء بقرار من نقابة المهن الموسيقية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ترحيب بالقرار

وقوبل هذا القرار بحالة من السعادة عند الكثير من المطربين الذين يغنون بشكل حقيقي على المسرح من دون الاستعانة بمسجل صوت أو فلاشة، ومنهم المطرب محمود العسيلي الذي علق على القرار والذي سيبدأ تطبيقه بدءاً من 16 سبتمبر (أيلول)، ناشراً على حسابه الشخصي على "فيسبوك": "‏قرار منع الغناء باستخدام الفلاشة قرار مهم جداً من نقابة المهن الموسيقية، وأتمنى أنه ينفذ وبحزم لأنه يشجع على المنافسة ويؤثر في الذوق العام وسيشغل كثيراً من الموسيقيين".

ورحب بالقرار أيضاً المطرب مجد القاسم الذي كتب عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، أن من يلجأ للغناء عن طريق الفلاشة لا علاقة له بالطرب، وللأسف يلجأ الكثير لهذه الطريقة لأنهم أساساً أضعف من أن يغنوا مع فرقة.

رسالة للمطرب هاني شاكر

وعلى جانب آخر، كشف مصدر مسؤول بالنقابة أن حسن شاكوش تقدم في الفترة الأخيرة بتظلم على قرار منعه من الغناء وسحب تراخيصه.

ومن المقرر النظر في تظلمه في أول جلسة تعقد لمجلس النقابة حتى يبت في أمره، ولم يتقدم رضا البحراوي بأي تظلم حتى الآن مثل شاكوش.

وقد وجّه حسن شاكوش رسالة للمطرب هاني شاكر، نقيب المهن الموسيقية، بعد صدور قرار منعه عن الغناء من قِبل نقابة المهن الموسيقية، وقال خلال مداخلة تلفزيونية: "هذه أول غلطة ليا واعتذرت أنا ورضا البحراوي، وقلنا في الفيديو الذي أعلنا فيه صلحنا على مواقع التواصل الاجتماعي إننا سنكمل صلحنا في النقابة، ونجعله صلحاً رسمياً، لأن النقابة هي بيتنا الكبير ويجب أن يكون أعضاء النقابة موجودين أثناء الصلح، وأنا الآن أعتبر أحد أبناء النقابة".

بينما علق المطرب رضا البحراوي على القرار بنشر مقطع فيديو له لأغنيته التي تحمل عنوان "إنتو مين"، عبر صفحته الرسمية على موقع "إنستغرام"، وكتب قائلاً: ملهمش عازة وللأسف عملوا معلمين... أنتوا مين؟

المزيد من فنون