Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شبح التضخم يطارد أميركا اللاتينية ويدفع بنوكها المركزية لرفع سعر الفائدة

توقع "جي بي مورغان" أن يتباطأ النمو بنسبة 6.4 في المئة بالمنطقة في 2021 وإلى 2.4 في المئة في 2022 

يثير التضخم قلقاً خاصاً في أميركا اللاتينية بسبب تاريخ المنطقة الطويل من عدم استقرار الأسعار (أ ف ب)

بينما يجري صناع السياسة في مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي مناقشة مطولة حول إيجابيات وسلبيات البدء في سحب التحفيز الوبائي الذي تبلغ تكلفته عدة تريليونات من الدولارات، فإن الجدل قد انتهى بالفعل جنوب الحدود، فقد عاد التضخم بقوة، وتقوم البنوك المركزية في أميركا اللاتينية برفع أسعار الفائدة، وبعضها بقوة. 

تتصدر البرازيل المجموعة، حيث يكافح البنك المركزي المستقل حديثاً لمنع التضخم من الوصول إلى رقم مزدوج. حيث اعترف روبرتو كامبوس نيتو محافظ البنك المركزي في الأول من سبتمبر (أيلول): "لقد تعرضت البرازيل بالفعل لصدمة تضخم كبيرة للغاية"، ونُشرت أرقام بعد أيام تُظهر التضخم الرئيسي السنوي عند أعلى مستوى له في خمس سنوات عند 9.7 في المئة في أغسطس (آب). 

لقد رفعت البرازيل بالفعل سعر الفائدة المرجعي أربع مرات منذ مارس (آذار)، إلى 5.25 في المئة، ويتوقع المستثمرون زيادة أخرى لا تقل عن نقطة مئوية واحدة هذا الشهر، على أن يتبعها المزيد. 

ويثير التضخم قلقاً خاصاً في أميركا اللاتينية بسبب تاريخ المنطقة الطويل من عدم استقرار الأسعار، لا سيما في السبعينيات والثمانينيات. لقد نجحت البنوك المركزية التي تم تمكينها حديثاً في السيطرة على الأسعار في معظم الاقتصادات الكبرى على مدى العقدين الماضيين، لكن المنطقة لم تطرد تماماً شياطينها التضخمية. 

فنزويلا وأسوأ تضخم 

وكانت فنزويلا قد شهدت أسوأ تضخم في العالم بنسبة 5500 في المئة في عام 2020، وترتفع الأسعار في الأرجنتين بأكثر من 50 في المئة سنوياً، حيث يطبع البنك المركزي الأموال لتمويل العجز - وهي عادة قديمة أخرى سيئة في أميركا اللاتينية. 

في المكسيك، ارتفعت الأسعار الأساسية الشهر الماضي بأعلى معدل لها منذ عام 1999 ويتوقع "سيتي بنك" تضخماً بنسبة 6.1 في المئة لعام 2021. على الرغم من أن البنك المركزي لم يخفض أسعار الفائدة أبداً بقوة خلال الوباء مثل نظرائه، فقد شدد السياسة مرتين هذا العام ويتوقع "سيتي بنك" ارتفاعين آخرين قبل نهاية العام، مما رفع سعر الفائدة إلى 5 في المئة. 

 تضاعف أسعار الفائدة في تشيلي والبيرو وكولومبيا 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتتكرر القصة نفسها على طول جبال الأنديز. فبلغ معدل التضخم السنوي في تشيلي 4.8 في المئة في أغسطس، وهو ما يقرب من ضعف مستوى فبراير (شباط). ونشر البنك المركزي تقرير تضخم متشدد، مما يشير إلى مزيد من التشديد بعد مضاعفة أسعار الفائدة الشهر الماضي. في بيرو المجاورة، وصل التضخم إلى 4.95 في المئة في أغسطس، وبدأ البنك المركزي في التشديد بينما ارتفعت الأسعار في كولومبيا بنسبة 4.4 في المائة سنوياً في أغسطس. 

لعنة البنوك المركزية 

وقال ألبرتو راموس، رئيس اقتصاديات أميركا اللاتينية في بنك "غولدمان ساكس" لـ "فايننشال تايمز": "الصورة تزداد قبحاً يوماً بعد يوم مع انتشار الضغوط التضخمية بسرعة". وأضاف: "من المحتمل أن يتطلب الأمر قدراً كبيراً من تشديد السياسة". 

وتأثرت أميركا اللاتينية بشدة بالتأثير الصحي والاقتصادي المشترك لفيروس كورونا أكثر من أي منطقة أخرى. ويهدد الارتفاع السريع في أسعار الفائدة الآن بخنق الانتعاش الذي كان يفقد قوته بالفعل مع تراجع برامج التحفيز الحكومية واستقرار أسعار الصادرات السلعية. ويتوقع "جي بي مورغان" أن يتباطأ النمو بنسبة 6.4 في المئة في المنطقة في 2021 إلى 2.4 في المئة في 2021. 

وقال إرنستو ريفيلا، رئيس اقتصاديات أميركا اللاتينية في "سيتي بنك": "ليس أمام البنوك المركزية في المنطقة خيار". وأضاف: "عليهم تشديد السياسة النقدية على الرغم من ضعف الاقتصاد لأنهم لا يستطيعون السماح لتوقعات التضخم بالانحراف. إنها لعنة البنوك المركزية في الأسواق الناشئة". 

وينظر صانعو السياسة في أميركا اللاتينية بنظرات حاسدة للولايات المتحدة، حيث تمكن الاحتياطي الفيدرالي حتى الآن من مواصلة التحفيز الاقتصادي الذي بلغ عدة تريليونات من الدولارات على الرغم من ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى له في 13 عاماً في يوليو (تموز). 

وقال كلاوديو إيريغوين، رئيس اقتصاديات أميركا اللاتينية في "بنك أوف أميركا": "يمكن لمجلس الاحتياطي الفيدرالي أن يستمر في القول إن التضخم مؤقت وليست هناك حاجة إلى المبالغة في رد الفعل". وأضاف: "في النهاية ستدفع الثمن ولكن الحقيقة هي أن العالم يدفع بالدولار... فإن البنوك المركزية في أميركا اللاتينية لا تمتلك رفاهية القول بأن "هذا تغيير مؤقت في التضخم". 

انتخابات في ثلاث دول

ويأتي التهديد المتزايد بالتضخم قبل الدورة الانتخابية التي ستشهد انتخاب رؤساء جدد في تشيلي وكولومبيا والبرازيل على مدى الأشهر الـ 13 المقبلة، في حين اختارت بيرو والإكوادور قادة جدداً في وقت سابق من هذا العام. ينفس الناخبون عن غضبهم من الزلات الوبائية على شاغلي المناصب ويفضلون الغرباء الراديكاليين، وهي ديناميكية لا تبشر بالخير للبنوك المركزية. 

وأثارت زيادات أسعار الفائدة في بنك المكسيك خلافاً سياسياً مع الرئيس الشعبوي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور. وعلى الرغم من أن بنك المكسيك يجب أن ينتبه إلى التضخم والنمو... وقال في مؤتمره الصحافي الصباحي الشهر الماضي "لقد كانوا معنيين بالتضخم فقط لفترة طويلة". 

ويرى إيريغوين أن هناك "فرصة كبيرة" لمزيد من التطرف في الانتخابات المقبلة. وأضاف: "هذا سيخلق الكثير من الضغط على العملات والطلب على ارتفاع الإنفاق، الأمر الذي سيضغط على البنوك المركزية". وأضاف: "في الولايات المتحدة، هناك المزيد والمزيد من الناس الذين يزعمون أن الاحتياطي الفيدرالي يجب أن يتكيف مع العجز المالي. في حين سيقول الناس في أميركا اللاتينية "إذا كان بإمكانهم فعل ذلك، فلماذا لا نستطيع فعله؟".
 

المزيد من اقتصاد