Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تتخلى عن وثائق التلقيح كشرط لدخول النوادي الليلية

قال وزير الصحة إن ذلك لن يكون إلزامياً اعتباراً من نهاية سبتمبر وتظاهرات ضد التصاريح الصحية في فرنسا للأسبوع التاسع

أعلن وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد، الأحد 12 سبتمبر (أيلول)، التخلي عن خطة سابقة لإبراز جوازات لقاح كورونا لدى دخول النوادي الليلية والاحتفالات الكبيرة.

وقال جاويد في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، "لم أودّ أن يُطلب من الناس إبراز وثيقة لممارسة عمل طبيعي ويومي، لكن كان من الصواب بحث هذا المشروع". وأضاف، "بحثنا المشروع بشكل كامل، وعلى الرغم من أنه كان يجب اعتماده كخيار محتمل، يسرني أن أقول إنه لا يوجد بعد مخطط لتنفيذه".

وكانت الحكومة البريطانية قد أعلنت في وقت سابق أنه اعتباراً من نهاية سبتمبر يجب إبراز بطاقة تلقيح تظهر أخذ جرعتين من لقاح فيروس كورونا لدى الدخول إلى النوادي الليلية أو المناسبات الكبرى.

وللأسبوع التاسع على التوالي، تظاهر عشرات آلاف الأشخاص، السبت 11 سبتمبر، في مدن فرنسية عدة احتجاجاً على التصاريح الصحية، قبل أيام قليلة من دخول إلزامية تلقيح العاملين في القطاع الصحي حيز التنفيذ.

ففي ليل (شمال)، وكليرمون فيران (وسط) وباريس، شارك عاملون في القطاع الصحي وممرضون ومعالجون فيزيائيون في التظاهرات للتنديد بهذا التدبير الذي يدخل، الأربعاء، حيز التنفيذ تحت طائلة منعهم من مزاولة المهنة.

"السترات الصفر"

وبعدما تراجع زخم المشاركة في هذه التظاهرات في الأسابيع الثلاثة الماضية، توقعت السلطات تعبئة أكبر في نهاية هذا الأسبوع لحركات مناهضة للتلقيح ولـ "السترات الصفر" ونشطاء اليمين المتطرف ومعارضين للحكومة، وكانت وزارة الداخلية قد أحصت 165 ألف متظاهر قبل أسبوعين و140 ألفاً، السبت الماضي.

وهذا السبت، أحصت السلطات المحلية 1200 متظاهر في ستراسبورغ، و1700 في رين، وفي فان، وأكثر من 2000 متظاهر في ليون، وثلاثة آلاف في مونبلييه وفي نيس، و2500 متظاهر في تولون، ونحو 2500 في بوردو.

في ساحة تروكاديرو في باريس، نظمت حركة "وطنيون" بقيادة فلوريان فيليبو، الذي كان سابقاً ثاني أرفع شخصية في "التجمع الوطني" بعد رئيسة الحزب مارين لوبن، تظاهرة شارك فيها بضعة آلاف، ووصف متحدثون خلال التظاهرة اللقاحات والتصاريح الصحية بأنها أمور "وحشية" وعوامل "تفرقة" و"فصل عنصري"، وأبلغ عن حوادث وقعت في محيط جادة شانزيليزيه في باريس أطلقت خلالها قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع، وأعلن مصدر أمني توقيف عدد من الأشخاص، كما وقعت صدامات بين نشطاء في حركة "السترات الصفر" والشرطة.

واعتبارا من 21 يوليو (تموز)، أصبحت التصاريح الصحية إلزامية لدخول أماكن تفوق سعتها الاستيعابية 50 شخصاً، وقد تم توسيع نطاق هذا التدبير إلى المستشفيات، باستثناء خدمات الطوارئ، والحانات والمراكز التجارية الكبرى، كما أصبحت التصاريح الصحية إلزامية لـ 1.8 مليون موظف على تماس مع العامة.

"حرية"

كما نزل آلاف المتظاهرين مرة أخرى إلى الشارع، السبت، في فيينا، هاتفين "حرية"، للتنديد بالقيود الصحية التي فرضتها الحكومة النمساوية في مواجهة جائحة كورونا، وتجمع نحو 2000 شخص بحسب أرقام الشرطة، تحت الشمس، مطالبين باستقالة المستشار المحافظ سيباستيان كورتز، ودعت اللافتات التي رفعت إلى "وقف الدكتاتورية" و"ترك الأطفال وشأنهم".

712 وفاة في البرازيل

في البرازيل، قالت وزارة الصحة إنها سجلت 712 وفاة و14335 إصابة جديدة، السبت، وبلغ العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس في البلد أكثر من 585 ألف حالة، بينما وصل عدد الإصابات إلى نحو 21 مليون حالة

675 وفاة في المكسيك

وفي المكسيك، ذكرت وزارة الصحة أنها سجلت 675 وفاة و12511 إصابة جديدة، السبت، ووصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 267524 بينما سجلت البلاد ثلاثة ملايين و506743 إصابة في المجمل منذ ظهور الوباء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

52 وفاة في المغرب

في المغرب، أعلنت وزارة الصحة، السبت، تسجيل 3113 إصابة جديدة، ارتفاعاً من 2668 الجمعة، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات في المملكة إلى 902694، كما سجلت البلاد 52 وفاة جديدة، نزولاً من 66 في اليوم السابق، ليصل مجمل الوفيات جراء كورونا إلى 13488.

وكانت السلطات في المغرب قد أجلت دخول المدارس هذا العام حتى الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، لإتاحة الفرصة أمام تطعيم التلاميذ "في أحسن الظروف".

13 وفاة و458 إصابة في مصر

وسجلت وزارة الصحة والسكان المصرية، السبت، 458 إصابة جديدة و13 وفاة ارتفاعاً من 433 إصابة و11 وفاة في اليوم السابق، وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد إن "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى السبت، هو 292476 من ضمنها 246075 حالة تم شفاؤها، و16860 حالة وفاة".

المزيد من صحة