Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس أستون فيلا: أندية الدوري الإنجليزي غاضبة من فوضى مباراة البرازيل والأرجنتين

ستلعب دول أميركا الجنوبية ثلاث مباريات أخرى خلال تصفيات كأس العالم في أكتوبر

إيميليانو مارتينيز حارس مرمى المنتخب الأرجنتيني وأستون فيلا الإنجليزي (رويترز)

قال الرئيس التنفيذي لنادي أستون فيلا، كريستيان بورسلو، إن أندية الدوري الإنجليزي الممتاز أُصيبت بحال من الغضب "بشكل لا يُصدق" بعد التعقيدات المتزايدة حول استدعاء لاعبيها إلى خوض المباريات الدولية والمشاهد التي لا تُنسى التي شهدتها مباراة البرازيل و الأرجنتين، التي توقفت بعد بدايتها ضمن التصفيات المؤهّلة إلى كأس العالم، بسبب الخلاف حول قواعد الحجر الصحي.

وتوقفت المباراة بعد أن اتهمت السلطات الصحية البرازيلية أربعة لاعبين أرجنتينيين من لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز، إيميليانو بوينديا وإيميليانو مارتينيز وثنائي توتنهام كريستيان روميرو وجيوفاني لو سيلسو، بخرق قيود السفر للعب المباراة.
وسمح "أستون فيلا" لبوينديا ومارتينيز باللعب في أول مباراتين للأرجنتين خلال فترة التوقف الدولي، على الرغم من إعلان الدوري الإنجليزي الممتاز أنه لن يسمح للاعبين بالسفر إلى البلدان المدرجة في القائمة الحمراء لحكومة المملكة المتحدة وفقاً لبروتوكولات التصدي لكورونا، فيما لم يمنح توتنهام الإذن بالسفر لروميو ولو سيلسو، ومن المتوقع أن يفرض غرامة على الثنائي عند عودتهما.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويواجه اللاعبون العائدون من دول القائمة الحمراء حجراً صحياً لمدة 10 أيام عند وصولهم.

وأكدت الأرجنتين أن بوينديا ومارتينيز سافرا إلى أوروبا وسيغيبان عن مباراة يوم الخميس 8 سبتمبر (أيلول) الحالي، ضد بوليفيا كما هو متفق عليه، في حين أنهما لن يكونا متاحين لمباراة الدوري الممتاز يوم السبت ضد تشيلسي، ويمكنهما العودة إلى الفريق في عطلة نهاية الأسبوع التالية.

وقال رئيس أستون فيلا لـ "بي بي سي"، "إنها فوضى، ما حدث في البرازيل يوم الأحد كان من أكثر الأشياء غير العادية التي رأيتها خلال متابعتي لكرة القدم طوال حياتي. لا أفهم تماماً كيف حدث ذلك، لكنه كان مؤسفاً ومضراً للغاية بالرياضة، وفعلنا كل ما في وسعنا للتوصل إلى ترتيب ودي ومعقول مع الاتحاد الأرجنتيني لتمكين لاعبينا من اللعب في مباريات مهمة للغاية". وأضاف، "لدينا بالفعل مشكلة ضغط كبيرة في مباريات تصفيات كأس العالم في أميركا الجنوبية، لذا من الآن وحتى أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، آمل حقاً أن أرى ترتيباً معقولاً تم وضعه، لأن لا أحد يريد أن يرى تكراراً لما حدث".
وزاد، "هذا من شأنه أن يجعل أي مدير تنفيذي لأي ناد يشعر بالتوتر والغضب بشكل لا يُصدَق حول السماح للاعبين بالسفر إلى الخارج، بينما نحن في خضم هذه الأزمة".

ووجدت دول أميركا الجنوبية نفسها في خضم حملة التصفيات المؤهلة لكأس العالم التي تعطلت بسبب جائحة كورونا، ومن أجل اللحاق بالركب، ستلعب ثلاث مباريات متتالية في سبتمبر وأكتوبر، مع التخطيط لمزيد من فترات الراحة الدولية في نوفمبر (تشرين الثاني) ويناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) المقبلين.

© The Independent

المزيد من رياضة