Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل تستمر موسكو وبكين في سداد مدفوعات وقود الطائرات بالدولار الأميركي؟

تواصل روسيا والصين التخلي عن العملة الخضراء في التسويات لصالح نظيرتها الوطنية قد يشعل خلافاً تجارياً مع واشنطن

مقر شركة "غازبروم" في روسيا (رويترز)

كشف ألكسندر ديوكوف الرئيس التنفيذي لشركة "غازبروم" الروسية النفطية العملاقة، عن التحول من الدولار الأميركي إلى اليوان والروبل لدفع تكاليف التزود بالوقود للطائرات التي تسافر من وإلى الصين.

أضاف في تصريحات للصحافيين على هامش المنتدى الاقتصادي الشرقي الذي انعقد أخيراً في فلاديفوستوك في روسيا، "بدأنا منذ مطلع سبتمبر (أيلول)، وبحلول نهاية العام، سنقوم بتحويل جميع مدفوعات وقود الطائرات في الصين تقريباً إلى اليوان الصيني"، وقال إن التسويات الخاصة بتزويد الطائرات الصينية بالوقود في المطارات الروسية سيتم تحويلها إلى الروبل.

وبحسب "روسيا اليوم"، تم التوصل إلى اتفاق بين شركة "ﻏﺎﺯﺑﺭﻭﻡ ﻧﻔﺕ"، التي تشغل 34 مطاراً في الصين، وشركة تشغيل وقود الطائرات الوطنية في الصين، بعد فترة طويلة من المحادثات بشأن الابتعاد عن سداد المدفوعات بالدولار الأميركي.

المرة الأولى

ومع ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها شركة وقود الطائرات الروسية- الصينية بتحويل المدفوعات إلى العملات الوطنية، وفقاً لديوكوف. وأظهرت التسويات الاختبارية باليوان والروبل تأثيراً اقتصادياً إضافياً.

كما قال ديوكوف إن شركته والمشغل الصيني يخططان لمضاعفة الحجم الإجمالي للطائرات التي تزود بالوقود في كل من روسيا والصين إلى حوالى 250 ألف طن بحلول عام 2025. وزاد الحجم الإجمالي لمحطات وقود طائرات "غازبروم نفت" في الصين إلى 56.5 ألف طن في النصف الأول من العام الحالي 2021، أعلى بنسبة 12 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي وأعلى بنسبة 29 في المئة عن عام 2019.

وكانت موسكو وبكين تضغطان من أجل دور أكبر لعملاتهما في السوق المالية العالمية واتخذتا عدداً من الخطوات لخفض حيازاتهما من الدولار الأميركي في السنوات العديدة الماضية. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

روسيا والصين وإلغاء "دولرة" التجارة الخارجية 

تجارياً، كانت قد ارتفعت حصة العملة الصينية في التجارة بين روسيا والصين، حيث عززت الدولتان جهودهما للابتعاد عن الدولار الأميركي استجابة لسياسات العقوبات التي تفرضها واشنطن، بحسب دبلوماسي صيني كبير، وفقاً لـ "روسيا اليوم".

وقال السفير الصيني لدى روسيا تشانغ هانهوي لوكالة "إنترفاكس" للأنباء في يوليو (تموز)، إن حصة اليوان في التجارة الثنائية بين البلدين ارتفعت من 3.1 في المئة في 2014 إلى 17.5 في المئة في 2020.

ووفقاً لما قاله تشانغ، فإن روسيا تتبع بثبات سياسة إلغاء "دولرة" التجارة الخارجية، وتوسيع استخدام العملة الصينية لشراء المنتجات المالية المقومة بعملة الـ "رنمينبي" واستخدامها كعملة احتياطية على مدى السنوات الأخيرة، وأضاف أن اليوان يكتسب اعترافاً من الحكومة الروسية والشركات والمستثمرين.

وتابع السفير الصيني أن "هذه التغييرات تظهر الميزة الكامنة لليوان وإمكانية استخدامه في السوق الروسية، ما يشير إلى التقدم الرائع الذي حققته الصين وروسيا في تنويع تسوية التجارة الثنائية"، وسلط تشانغ الضوء على أن تمديد تسويات العملة المحلية هو أحد الجوانب الرئيسة للتعاون المالي بين الصين وروسيا، ويُنظر إليه على أنه يساعد على تشكيل نظام عملة دولي أكثر مرونة وقدرة على الصمود، مضيفاً أن اليوان الصيني يمثل 30.4 في المئة من حيازات صندوق الثروة الوطني الروسي، و12.8 في المئة من الأصول الاحتياطية لروسيا.

وفي النصف الأول من عام 2021، بلغ إجمالي حجم التجارة بين روسيا والصين 63.08 مليار دولار، وهو ما يمثل نمواً بنسبة 30 في المئة تقريباً على أساس سنوي، وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، تجاوزت التجارة الثنائية السنوية علامة 100 مليار دولار، وقال السفير الصيني لدى روسيا إنه يتوقع أن تسجل التجارة بين روسيا والصين رقماً قياسياً جديداً في عام 2021.