تقييم أفضل أفلام ديزني من كتاب الأدغال إلى فروزن

من أفلامها الكلاسيكية القديمة وصولا إلى النهضة التي حصلت في ديزني في تسعينيات القرن الماضي، مع بعض التحف الفنية المعاصرة

لم يكن صعباً على المشاهد عقد مقارنة بين فيلم "زوتوبيا" ومسارات في السياسة والثقافة المعاصرة (موقع موفي.ديزني.كوم)

قد يكون تقييم أفلام ديزني مهمة شبه مستحيلة. وساهمت تلك القصص، في أحيان كثيرة، في تكوين طفولتنا.

إنها أشرطة الفيديو المنزليّة التي أتلفناها من كثرة مشاهدتنا لها مرّة تلو الأخرى، بينما تكاد أنوفنا تلتصق بشاشة التلفزيون من شدة دهشتنا.

لقد أُغرمنا بتلك الشخصيات، تنكرنا بأزيائها احتفالاً بعيد الهالوين، ومثُلنا مغامراتها أثناء لعبنا مع أصدقائنا. وهي الأفلام التي نتشاركها الآن ربما مع أطفالنا أو أقاربنا الصغار.

 

ستأتي محاولة عقد منافسة بين تلك الأفلام بعضها بعضاً، مستندة على التفضيل الشخصي والقرارات غير المنطقية. لكن، هذا لم يمنعنا من التجريب. لذا، نقّدم فيما يلي محاولتنا في تصنيف أفضل أفلام ديزني على الإطلاق.

ملاحظة: تتضمن هذه القائمة الأفلام التي أنتجتها "استوديوهات والت ديزني للرسوم المتحركة"، ما يعني أنه لا توجد أفلام من إنتاج شركة "بيكسار" أو تلك الأفلام التي أُنتجت لتكون متوفرة على الأقراص المدمجة مباشرة والتي توكَل مهمة إنتاجها عادة إلى استوديوهات صغيرة، ولا يعني أن أيّاً من تلك الفئة الأخيرة يستحق أن يكون ضمن القائمة على الإطلاق.

سيطرح الجزء الثاني من فيلم "فروزن" للعرض في صالات السينما في المملكة المتحدة في 22 نوفمبر/تشرين الثاني.

© The Independent

المزيد من سينما