Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السودان والأمم المتحدة يتفقان على سحب القوات الإثيوبية من منطقة أبيي

تضم 3158 جندياً وسبعة أفراد من الشرطة

وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي (أ ف ب)

اتفقت وزارة الخارجية السودانية مع مبعوث الأمم المتحدة للقرن الأفريقي على سحب القوات الإثيوبية من قوات حفظ السلام الأممية الموجودة بمنطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، الثلاثاء، "عقدت مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية مساء أمس الإثنين اجتماعاً افتراضياً مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للقرن الأفريقي، حيث جرى الاتفاق على سحب المكون الإثيوبي من القوة المؤقتة الأمنية في أبيي خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بناء على طلب السودان".

وأضافت "سونا" أن الوزيرة السودانية تعهدت "بتسهيل خروج سلس للقوات الإثيوبية من أبيي، واستقبال قوات أخرى من الدول المساهمة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشرت بعثة حفظ السلام في أبيي (يونيسفا) بموجب قرار مجلس الأمن الدولي في 2011 عقب استقلال جنوب السودان عن السودان.

وكان من المفترض إجراء استفتاء في المنطقة ليقرر مواطنوها إلى أي من البلدين يريدون الانضمام، لكن الخلافات بين الخرطوم وجوبا حول من يحق له التصويت حالت من دون إجراء الاستفتاء في 2011.

وتضم القوات الإثيوبية بحسب موقع بعثة "يونيسفا" 3158 جندياً وسبعة أفراد من الشرطة من إجمالي 4190 هو عدد أفراد البعثة من مدنيين وعسكريين وشرطة ومتطوعين.

وتشهد العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا توتراً بسبب الخلاف حول منطقة الفشقة الزراعية التي يدعي البلدان تملكها، وقد أعاد الجيش السوداني نشر قواته فيها خلال نوفمبر (تشرين الثاني)، فضلاً عن الخلاف بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة أخرى حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، الفرع الرئيس المكون لنهر النيل.

المزيد من الأخبار