Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسهم الأوروبية تتعزز وتواصل رحلة التعافي

الدولار يستقر قرب أقل مستوى في 5 أيام والذهب يتراجع مع مخاوف انتشار "دلتا"

الأسهم تواصل التعافي وتقتفي أثر مكاسب "وول ستريت"  (أ ب)

واصلت الأسهم الأوروبية التعافي بعد أن عززت موافقة أميركية كاملة على لقاح للوقاية من "كوفيد-19"، حيث سجلت بورصة "وول ستريت" مستويات قياسية مرتفعة، فيما أظهرت أحدث البيانات تعافياً اقتصادياً أقوى من المتوقع في ألمانيا.
وصعد المؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية 0.3 في المئة بعد أن هوي نحو ثلاثة في المئة عن مستوياته القياسية في الأسبوع الماضي جراء مبيعات. وسجلت أسهم السفر والترفيه والتكنولوجيا والتعدين أكبر مكاسب وارتفعت بما يتراوح بين 0.9 و1.2 في المئة.

وفي المملكة المتحدة، تباطأ النمو إلى أدنى مستوى له في ستة أشهر متأثراً بنقص الموظفين وقضايا توريد المواد على النشاط التجاري. وفيما يتعلق بحركة أسعار الأسهم الفردية، ارتفعت سلسلة متاجر السوبر ماركت البريطانية "سينزبري" بأكثر من 15 في المئة لتعاملات أمس مع تقارير عن اهتمام بالاستحواذ من شركات الأسهم الخاصة.

في غضون ذلك، أظهرت بيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا 1.6 في المئة في الربع الثاني بين أبريل (نيسان) ويونيو (حزيران) ليرتفع قليلاً عن تقدير سابق للنمو عند 1.5 في المئة مدعوماً بالاستهلاك الخاص وإنفاق الدولة. وزاد سهم مجموعة "ماركس أند سبنسر" 3.1 في المئة، وكان أكبر رابح على المؤشر "ستوكس 600" بعد أن رفع "بيرنبرج" و"كريدي سويس" السعر المستهدف لسهم الشركة.

الدولار قرب أقل مستوى في 5 أيام

وقبع الدولار الأميركي قرب أقل مستوى في خمسة أيام الذي نزل إليه في الجلسة السابقة، فيما يبدو أن الأسواق أقل قلقاً حيال انتشار السلالة "دلتا"، بينما ارتفع الدولار النيوزيلندي بعد تعليقات تميل إلى التشديد النقدي من البنك المركزي.
وزاد الإقبال على المخاطرة في الأسواق العالمية بعد أن منحت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية موافقتها الكاملة على استخدام لقاح الوقاية من "كوفيد-19" الذي طورته "فايزر" و"بيونتيك" في خطوة قد تسرع وتيرة التطعيمات في الولايات المتحدة. واستقر الدولار عند 93.004 مقابل سلة من العملات. وكان قد سجل أمس أقل مستوى في خمسة أيام عند 92.947 في أكبر هبوط يومي منذ مايو (أيار).
ومقابل العملة اليابانية، ارتفع الدولار 0.1 في المئة إلى 109.805 ين للدولار. ونزل اليورو 0.1 في المئة مقابل الدولار إلى 1.1738 دولار.
وتسلط السوق الاهتمام حالياً على مؤتمر جاكسون هول، يوم الجمعة، حيث يتوقع بعض المستثمرين أن يعطي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول خلاله تلميحات عن جدول زمني محتمل لتقليص التحفيز النقدي. وارتفع الدولار الأسترالي، الذي يعتبر مؤشراً للإقبال على المخاطرة 0.3 في المئة إلى 0.72305 دولار أميركي.
وسجل الدولار النيوزيلندي أعلى مستوى في ستة أيام عند 0.69375 دولار أميركي مرتفعاً 0.7 في المئة بعد أن صرح كريستيان هوكسبي، مساعد محافظ بنك الاحتياطي النيوزيلندي، بأن واضعي السياسات درسوا بجدية رفع سعر الفائدة 50 نقطة أساس في الأسبوع الماضي.
ونزلت "بيتكوين"، التي ارتفعت فوق 50 ألف دولار للمرة الأولى منذ مايو، أمس الاثنين، عن هذا المستوى المهم. وارتفعت 0.5 في المئة خلال الجلسة إلى نحو 49800 دولار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الذهب يهبط ويحوم فوق 1800 دولار

وهبطت أسعار الذهب، لكنها تحوم فوق المستوى البالغ 1800 دولار، إذ يؤدي تزايد التهديد الناجم عن زيادة الإصابات بالسلالة المتحورة "دلتا" في تغذية التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي ربما يرجئ تخفيف موقفه التيسيري.
ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1803.53 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن قفز نحو 1.4 في المئة أمس الاثنين. واستقر في العقود الأميركية الآجلة عند 1806.30 دولار. واستقر مؤشر الدولار بعد أن نزل نحو 0.6 في المئة أمس الاثنين.
وقال "هوي لي" الاقتصادي لدى "سي بي سي بنك"، إن حقيقة أن الذهب تجاوز مجدداً مستوى 1800 دولار تقول إن السوق ما زالت قلقة للغاية في شأن السلالة "دلتا".
وأظهرت بيانات "آي أتش أس ماركت" أن نمو أنشطة الأعمال في الولايات المتحدة تباطأ للشهر الثالث على التوالي في أغسطس (آب)، فيما تضعف السلالة "دلتا" سريعة الانتشار زخم التعافي.
ويركز المستثمرون الآن على كلمة مقررة لجيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي في ندوة جاكسون هول السنوية في "وايومنغ"، إذ يترقبون أي مؤشرات على خطط تقليص البنك المركزي الأميركي للتحفيز. وتلقت الأسهم الآسيوية الدعم من انحسار القلق في شأن تقليص فوري للتحفيز.

أسهم اليابان تغلق مرتفعة

وأغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة لتقتفي أثر مكاسب في "وول ستريت"، إذ قفزت الأسهم ذات الثقل لمجموعة "سوفت بنك" وشركات تكنولوجيا أخرى بجانب قطاعي الطاقة والنقل. وارتفع المؤشر "نيكي" 0.87 في المئة إلى 27732.10 نقطة، بينما ربح المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً واحداً في المئة إلى 1934.20 نقطة.
وما زال معدل التلقيح في اليابان أقل من بقية الدول المتقدمة وتكافح مستشفيات البلاد أسوأ موجة تفشٍ، وفي ظل هذه الجائحة تستضيف طوكيو دورة الألعاب البارالمبية.
وارتفع سهم مجموعة "سوفت بنك" التي تستثمر في الشركات الناشئة عالمياً 1.53 في المئة، بينما صعد سهم "طوكيو إلكترون" لإنتاج معدات صناعة الرقائق اثنين في المئة. وتقدم سهم "فانوك" لصناعة الروبوت 1.58 في المئة. كما تصدرت شركات الشحن البحري المكاسب في السوق لترتفع 3.55 في المئة، وزادت أسهم شركات الطيران 3.14 في المئة. وارتفعت أسهم شركات صناعة الصلب 2.76 في المئة. وكان سهم "شوا دينكو" لإنتاج المواد الصناعية الأسوأ على المؤشر "نيكي"، إذ انخفض 9.63 في المئة بعد أن أعلنت الشركة بيع أسهم جديدة. وتلاه سهم "ياماها موتور" بخسارة 5.73 في المئة، وسهم "أوليمبوس" الذي تراجع 2.67 في المئة.

المزيد من أسهم وبورصة