Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موجة رحيل لشركات التعدين الكبرى من الصين فما هي الأسباب؟

تكاليف باهظة يواجهها عمال المناجم وعقبات أخرى في إزالة أجهزتهم بعد استهداف بكين لقطاع التشفير

شعار عملة "بيتكوين" (أ ف ب)

عندما تعهدت الصين باتخاذ إجراءات صارمة ضد تعدين العملات الرقمية في وقت مبكر من هذا الصيف، كثفت شركة "بت ديجيتال إنك" المدرجة في بورصة "ناسداك" جهودها لإخراج أكثر من 20000 جهاز كمبيوتر من البلاد. 

فالآلات قلب الشركة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، والتي تجني الأموال من خلال توصيل أجهزة الكمبيوتر عالية الطاقة بمصادر كهرباء رخيصة حتى يتمكنوا من حل المشكلات الحسابية لإلغاء تأمين عملة "بيتكوين" جديدة، حيث تحولت العملية، المسماة التعدين، من شيء يمكن لأي فرد لديه جهاز كمبيوتر القيام به قبل عقد من الزمن، إلى صناعة ضخمة تستخدم العديد من أجهزة الكمبيوتر، والكثير من الكهرباء. 

وتواجه اليوم "بت ديجيتال إنك" وغيرها من شركات تعدين العملات المشفرة العديد من العقبات في نقل أجهزتها خارج الصين، حيث كان يُستخدم في السابق ثلثا الطاقة العالمية المخصصة لحصاد "بيتكوين". كما تتعرض الأجهزة للتلف في حال اهتزازها، ما يجعل تعبئتها وشحنها دولياً مهمة شاقة فيما قد تصل تكلفة نقل جهاز كمبيوتر واحد إلى نحو 12000 دولار، بالتالي كان على الشركات أن تقرر ما إذا كانت ستنقل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها عن طريق الجو أو البحر، مع مراعاة التكلفة والمدة الزمنية الطويلة للنقل. وقالت شركة "بت ديجيتال إنك" إنها لا تزال تمتلك 9.484 آلة تعدين - أو ما يقرب من ثلث أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها - في مقاطعة سيتشوان الصينية. 

وقد استعانت الشركة بمؤسسات لوجستية دولية كبيرة للمساعدة في نقل الأجهزة، وتأمل أن تكون جميعها في أميركا الشمالية بحلول في نهاية سبتمبر (أيلول). وقال سمير طبار، كبير مسؤولي الاستراتيجيات في شركة "بت ديجيتال إنك" لـ"وول ستريت جورنال"، إن الشركة تقوم بإرسال آلات إلى مواقع في نبراسكا وجورجيا وتكساس وألبرتا بكندا. 

ويمكن أن تكلف العملية برمتها ملايين الدولارات. وكانت أسعار النفط قد ارتفعت في الأشهر الأخيرة، وتسببت في اختناقات الشحن الناجمة عن جائحة فيروس كورونا في ارتفاع تكاليف الشحن. وتخضع أجهزة الكمبيوتر من الصين التي تدخل الولايات المتحدة أيضاً لرسوم جمركية بنسبة 25 في المئة، بصرف النظر عن معرفة كيفية تعبئة وشحن الآلات بعناية، وتحتاج الشركات إلى إيجاد مرافق ذات قوة كبيرة لنقلها إليها. 

وقال فريد ثيل، الرئيس التنفيذي لشركة "ماراثون ديجيتال هولدنغز" للتعدين بالعملات المشفرة، ومقرها لاس فيغاس، "إنه تأثير مالي كبير جداً على عمال المناجم في الصين". أضاف، "تخيل أن تغلق (جنرال موتورز) لصناعة السيارات في ديترويت وتبني مصنعاً في مكان آخر"، في إشارة إلى صعوبة إعادة التأسيس من جديد. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويكسب عمال المناجم رسوماً من معالجة معاملات "بيتكوين"، وفي المقابل، يحصلون أيضاً على فرصة للمشاركة في سحب يانصيب، حيث تقوم الآلات بإنشاء أرقام عشوائية على أمل الحصول على الرقم الصحيح لفتح عملات "بيتكوين" الجديدة، وهذا يجعل تعدين "بيتكوين" أكثر ربحية عندما ترتفع قيمة الدولار للعملة المشفرة. وأدى الارتفاع السابق في سعر "بيتكوين"، الذي تم تداوله بالقرب من 65000 دولار في منتصف أبريل (نيسان) في ذروته، إلى ارتفاع عائدات التعدين، لكن العملة المشفرة الأكثر شهرة في العالم فقدت منذ ذلك الحين ما يقرب من ربع قيمتها. 

عملة مشفرة جديدة كل 10 دقائق 

وبحسب التصميم، تصدر شبكة "بيتكوين" عملة مشفرة جديدة فقط كل 10 دقائق، ومن المقرر أن يتضاءل عدد العملات التي تصدرها في المستقبل، وهذا يجعل المنافسة لإلغاء تأمين عملة "بيتكوين" الجديدة كثيفة الاستهلاك للطاقة لأن الطريقة الوحيدة لتعزيز فرصة الفرد في معرفة هذا الرقم هي وضع مزيد من الآلات على الإنترنت. وفي أبريل، جلب عمال مناجم "بيتكوين" أكثر من 70 مليون دولار يومياً، حيث ربط مؤشر جامعة كامبريدج استهلاك الطاقة السنوي لتعدين "بيتكوين" بنحو 130 تيراواط/ ساعة، أي أكثر من استهلاك الأرجنتين للكهرباء. 

وعلى الرغم من موقفها طويل الأمد ضد العملات المشفرة، أصبحت الصين سوقاً رئيسة لتعدين "بيتكوين" بسبب الكهرباء الرخيصة، خاصة في المناطق الغنية بالفحم في منغوليا الداخلية وشينجيانغ ومراكز الطاقة الكهرومائية في سيتشوان ويوننان، في حين توقع البعض مثل "بت ديجيتال إنك" اتخاذ الصين إجراءات صارمة ضد التعدين، وبدأت الشركة في نقل أجهزتها في نهاية عام 2020، فإن إعلان بكين في مايو (أيار) وردود الحكومات المحلية اللاحقة قد فاجأ الآخرين. 

وقال أليخاندرو دي لا توري، نائب رئيس "بولين"، وهو تجمع تعدين للعملات المشفرة يعمل منذ فترة طويلة في الصين، "كانت تلازمنا مخاوف الاستهداف دوماً، لكنها لم تكن أبداً مشكلة ملحة حتى الآن". وتسمح تجمعات التعدين لمجموعات من المعدنين بدمج قوة الحوسبة لزيادة فرصهم في فتح عملة "بيتكوين"، ثم يقسمون الأرباح. 

هجرة التعدين الكبرى 

وجاءت حملة بكين الأخيرة لاستهداف التعاملات بالعملات المشفرة، والتي سماها البعض "هجرة التعدين الكبرى"، في الوقت الذي حددت فيه الحكومة الصينية أهدافاً طموحة لتقليل استخدام الفحم وإعادة تشكيل الصين كبطل للمناخ. وبصرف النظر عن الولايات المتحدة، تقوم شركات التعدين الصينية أيضاً بنقل الآلات إلى دول مثل كازاخستان وروسيا. 

وقال دي لا توري إنه كان يستكشف المواقع الأميركية، حيث يمكنه نقل بعض منصات التعدين الخاصة بهم من الصين وبناء مركز بيانات كبير. 

وتعمل "بت ديجيتال إنك" مع شركات مثل "كمبيوت نورث"، للعثور على مساحات لاستيعاب أجهزتها. وشهدت شركة "كمبيوت نورث"، التي توفر البنية التحتية لإيواء منصات التعدين في تكساس وساوث داكوتا ونبراسكا، ارتفاعاً قوياً في الطلب في الأشهر الأخيرة لدرجة أنها تطور خمسة مواقع جديدة لاستيعاب عمال المناجم الجدد، كما يتم تطوير مواقع جديدة في تكساس ونورث كارولينا. 

ونشأت شركات أخرى لتقديم الخدمات اللوجستية لأولئك الذين يتطلعون إلى نقل أجهزتهم الحساسة. وكان العمال في مستودع في مدينة شنتشن جنوب الصين، تديره شركة تدعى "هاش هاوس"، يقومون بتنظيف واختبار وإصلاح وإعادة تغليف الآلات لمزارع التعدين قبل تحميلها على الطائرات في الأسابيع الأخيرة. وقال كيرك سو، مالك "هاش هاوس"، إن الآلات القادمة من المناطق الريفية أو الصناعية في جميع أنحاء الصين، قد تكون متسخة وصدئة. 

وقال ديف بيريل، الرئيس التنفيذي لشركة "كمبيوت نورث"، إن اللاعبين الأكبر الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الموارد والشراكات الحالية في الولايات المتحدة مثل "بت ديجيتال إنك" هم في وضع أفضل بكثير لمواجهة الهجرة الجماعية. وتساعد "كمبيوت نورث"، التي دخلت في شراكة مع مرافق مثل "نيبراسكا بابليك باور ديستريكت"، في توجيه الوافدين الجدد من خلال العملية المعقدة المتمثلة في الحصول على مصادر طاقة موثوقة وبأسعار معقولة. 

وأضاف بيريل، أن الشركة تلقت طلبات لاستضافة عمليات التعدين الصينية أكثر مما تسمح به طاقتها الحالية. 

وهناك دلائل على عودة مزيد من عمال المناجم إلى الإنترنت، فيما وصل مقياس مقدار قوة الحوسبة المخصصة لتعدين "بيتكوين" في أوائل يوليو (تموز) الماضي، إلى أدنى مستوى له منذ سبتمبر (أيلول) 2019، لكنه ارتفع في الأسابيع الأخيرة. 

ويقول أنصار العملات المشفرة إن هجرة التعدين ستزيد من لا مركزية "بيتكوين" من خلال التأكد من فتح باب المنافسة والتحقق من المعاملات في جميع أنحاء العالم.

المزيد من عملات رقمية