Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"بلو أوريجن" تشكو "ناسا" لاستبعادها من صنع مركبتها القمرية

"محاولة تقويم أوجه الخلل في مسار إرساء العقد المعتمد"

مؤسس بلو أوريجن جيف بيزوس (أ ف ب)

بعد أشهر من التنديد بقرار "ناسا" اختيار "سبايس أكس" لصنع مركبتها المقبلة للهبوط على القمر، أعلنت "بلو أوريجن" أنها قدمت شكوى أمام محكمة فيدرالية ضد وكالة الفضاء الأميركية.

وفي تصريح، قال ناطق باسم الشركة الفضائية التي أسسها جيف بيزوس، إن "بلو أوريجن رفعت شكوى إلى محكمة مطالب التعويض الفيدرالية في الولايات المتحدة"، واصفاً هذه المبادرة بأنها "محاولة تقويم أوجه الخلل في مسار إرساء العقد المعتمد من ناسا".

"عودة آمنة"

وتابع "قناعتنا راسخة بوجوب إصلاح المشاكل التي رُصدت في عملية إرساء العقد لإعادة الحياد وإحداث منافسة وتأمين عودة آمنة للولايات المتحدة إلى القمر".

وكانت وكالة الفضاء الأميركية قد أعلنت في أبريل (نيسان)، أنها كلفت الشركة التي يملكها إيلون ماسك، بمشروع تصنيع مركبة الهبوط على القمر المأهولة بقيمة 2.9 مليار دولار.

وكان مشاركون آخرون في استدراج العروض هذا، من بينهم "بلو أوريجن"، قد تقدموا في أبريل بشكوى أولى أمام هيئة الكونغرس المعنية بضبط الحسابات العامة (غاو)، بحجة أن آلية التقييم المعتمدة من "ناسا" لم تكن منصفة، وأنه كان ينبغي للوكالة منح العطاءات لجهات عدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

غير أن الهيئة ردت هذه الشكوى في أواخر يوليو (تموز)، باعتبار أن "ناسا" لم تنتهك الضوابط التنظيمية المعمول بها، وأنها احتفظت بحق "تعيين فائز واحد بالمناقصة أو عدة فائزين أو عدم تعيين أي فائز بتاتاً".

وردت "بلو أوريجن" على هذا القرار بالقول، إن "غاو" ليست مخولة النظر في "المشاكل الأساسية" لقرار "ناسا" بسبب صلاحياتها القضائية المحدودة. وتعهدت الشركة بمواصلة المعركة.

مهلة غير واقعية

وأكدت وكالة الفضاء الأميركية من جهتها في بيان، الاثنين 16 أغسطس (آب)، أنها أُبلغت بالشكوى وبأن مسؤولين فيها "ينظرون راهناً في تفاصيلها".

وتطمح "ناسا" في سياق برنامجها "أرتيميس" إلى إرسال رواد فضاء أميركيين من جديد إلى الفضاء عام 2024، وهي مهلة غير واقعية كثيراً بالنسبة إلى خبراء كثيرين.

وقالت "ناسا" في بيانها "ستقدم الوكالة، فور ما يتسنى لها ذلك، معلومات محدثة عن المسار الواجب اتباعه للعودة إلى القمر بأسرع طريقة ممكنة وأكثرها أمناً".

المزيد من فضاء