Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مادورو يسعى إلى استئناف المحادثات مع واشنطن

انقطعت العلاقات بين الولايات المتحدة وفنزويلا إثر اعتراف الأولى بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو  (أ ف ب)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الإثنين، أنه سيطرح فكرة "إطلاق حوار مباشر مع الحكومة الأميركية" بعد عامين من قطع العلاقات الدبلوماسية معها، في إطار المحادثات الجارية مع المعارضة.

وقال مادورو في مؤتمر صحافي، "سنطرح" خلال المفاوضات التي ستبدأ في 30 أغسطس (آب) في المكسيك بوساطة النرويج "فتح حوار مباشر مع الحكومة الأميركية للتطرق إلى كل القضايا الثنائية". وتابع، "نحن مستعدون على الدوام، ولكن الولايات المتحدة يجب أن تكف عن عجرفتها وكراهيتها وازدرائها".

وانقطعت العلاقات الدبلوماسية نهائياً بين فنزويلا والولايات المتحدة إثر اعتراف واشنطن، على غرار حوالى 60 دولة في يناير (كانون الثاني) 2019 بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً لفنزويلا.

ووصفت إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب مادورو بأنه "ديكتاتور" منذ إعادة انتخابه عام 2018، خلال اقتراع شابته شكوك في حدوث تزوير، وشددت العقوبات الاقتصادية التي تشمل حصاراً نفطياً، إلا أن مادورو أكد أنه "أجرى حواراً غير مباشر وحواراً بأشكال مختلفة مع حكومة دونالد ترمب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومع وصول جو بايدن إلى السلطة أبدى الزعيم الاشتراكي الذي خلف هوغو تشافيز (1999-2013) استعداده لفتح صفحة جديدة مع الرئيس الديمقراطي، وقال مادورو "آمل أن نتمكن بعد هذا الاجتماع من فتح قنوات اتصال وحوار ومفاوضات مع حكومة الولايات المتحدة".

وبدأت الحكومة الفنزويلية والمعارضة الجمعة جولة مفاوضات جديدة في المكسيك لإنهاء الأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد، بعد فشل المحادثات في باربادوس عام 2019 وفي جمهورية الدومينيكان عام 2018.

ورحبت الولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي باستئناف المحادثات، مجددة استعدادها لرفع العقوبات التي تثقل كاهل البلاد في حال نجاح المفاوضات.

المزيد من دوليات