العثور على كائن بحري عمره 99 مليون سنة داخل قطعة عنبر

احتوت القطعة على عناكب وديدان ألفية وصراصير وخنافس وذباب ودبابير كانت تعيش في تربة الغابة

كائن الأمونيت هو حيوان لا فقري بحري منقرض (بي إكس هير)

عُثر للمرة الأولى على كائن أمونيت، وهو حيوان لا فقري بحري منقرض، كان حياً قبل 99 مليون سنة، عالق في قطعة من العنبر.

العنبر الذي عُثر عليه في شمال ميانمار احتوى 40 مخلوقاً آخر على أقل تقدير، بما في ذلك العناكب والديدان الألفية، والصراصير، والخنافس والذباب والدبابير التي كانت تعيش في الغابة.

والأمونيت هو مخلوق بحري منقرض من سلالة الحبّار ذاتها. ومن النادر للغاية العثور على كائنات بحرية عالقة في العنبر لأن هذا النوع من المواد الصمغية يُفرز من الأشجار.

وقال البروفيسور بو وانغ من معهد "نانجينغ للجيولوجيا وعلوم الحفريات" للاندبندنت "كان الاكتشاف مفاجأة كبيرة... لم نتخيل أبداً أننا سنجد أمونيت داخل العنبر. هذه الحالة الأولى التي رُصد فيها الأمونيت في العنبر، والمرة الأولى التي يُعثر فيها أيضاً على حيوان بحري متحجر كبير الحجم في العنبر".

ذكر الباحثون في المعهد التابع "للأكاديمية الصينية للعلوم" أن كل القواقع داخل العنبر كانت خاوية ولا تحتوي على أنسجة طرية، وهم يعتقدون أن هذا دليل على أن موت الكائنات الحية هذه حدث قبل زمن طويل من غمْرها بالصمغ.

كما أن القوقعة الخارجية للأمونيت كانت مكسورة وامتلأت فوهتها بالرمال. ويعتقد العلماء أنها قُذفت على شاطئ رملي مغطى بالقواقع وقريب من الأشجار الصمغية.

تحتوي العينة كذلك على حشرات طائرة لربما علقت بالصمغ أثناء تدفقه من الأشجار.

بالنسبة إلى الأمونيت الذي يبلغ طوله 33 مم وعرضه 9.5 مم وارتفاعه 29 مم ويزن 6.08 غ، فيبدو أن الصمغ الذي انساب على جذع الشجرة، وعلقت به كائنات حية عند أسفل الجذع، تمكن من محاصرة القواقع عندما وصل إلى الشاطئ.

توجد في العنبر أيضاً حيوانات بحرية أخرى مثل الحلزونات والدُّويبات البحرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفقاً للدراسة التي نُشرت في مجلة "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" فإن العث هو أكثر الكائنات الحية البرية التي يُعثر عليها في العنبر.

استخدم العلماء التصوير المقطعي بالأشعة السينية المجهرية بواسطة الكومبيوتر للحصول على صور عالية الدقة للأمونيت.

وقال البروفسور وانغ "إنها اختبارات الأشعة السينية ذاتها المستخدمة في المستشفيات، لكن دقة الصور أعلى بكثير... التقطنا آلافاً عدة من الصور وجمعناها مع بعضها بعضاً لنحصل على صورة ثلاثية الأبعاد. بالإضافة إلى ذلك فإن التصوير المقطعي المجهري هو تقنية اختبار غير مُدمِّرة، وبالتالي لا تؤدي إلى إتلاف العنبر".

ووجد العلماء أن الأمونيت الذي عُثر عليه هو حيوان صغير من جنس البوزويا التي كانت تعيش خلال الفترة الألبية في أواخر العصر الطباشيري المبكر والمرحلة السينومانية في بدايات العصر الطباشيري المتأخر التي كانت تعيش في منتصف العصر الطباشيري. وساعد وجودها في العنبر العلماءَ على تحديد عمر هذه "الوديعة"، وأظهر كذلك أن غابة من العنبر وُجدت في ميانمار في جوار بيئة ساحلية حيوية قبل 99 مليون سنة.

© The Independent

المزيد من علوم