Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غريليش متصالح مع قيمة انتقاله القياسية إلى مانشستر سيتي

"قد يشعر بعض اللاعبين بالضغط غير أن غريليش يرى أن مبلغ 100 مليون جنيه استرليني علامة على الثقة به"

لاعب الوسط الإنجليزي جاك غريليش يوقع على عقود الانضمام لنادي مانشستر سيتي قادماً من أستون فيلا (الموقع الرسمي لمان سيتي)

اكتسب جاك غريليش سمعة طيبة لكونه يتمتع بحضور مستقل على أرض الملعب، وينطبق الشيء نفسه على أسلوبه في وسائل الإعلام.

وجاء الإعلان الرسمي عن انتقاله لمانشستر سيتي بقيمة 100 مليون جنيه استرليني، كأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، مساء الاثنين الماضي، ليطرح سؤالاً لا مفر منه حول ما إذا كان هذا السعر قد يمثل ضغطاً عليه.

أي لاعب لن يقول، "نعم، أنت محق، أنا مرعوب"، لكن معظمهم يعترفون بأن بعض التوقعات العالية تأتي مع مثل هذه الرسوم القياسية، وتلمح على الأقل إلى العبء الذي فرضه أرباب العمل الجدد عن غير قصد على أكتافهم، لكن جاك ليس كذلك.

وأجاب غريليش، "لا، لا يوجد أي ضغط على على الإطلاق، تلك مجاملة لطيفة منكم، أنا حقاً أحب ذلك".
وقد يكون هو نفسه يفضل ذلك، فهناك مكانة معينة تأتي مع كونك أغلى لاعب كرة قدم في البلاد، وسيسعد غريليش بقبول ذلك. وحتى الآن بالنسبة إلى اللاعب رقم 10 الجديد في السيتي، فإن كونك لاعباً بقيمة 100 مليون جنيه استرليني لا يعني فقط الضغط والمكانة، وهذا يعني أيضاً أن مسؤولي النادي يؤمنون تماماً بقدرته.
وأوضح، "عندما ترى نادياً لكرة القدم يدفع هذا الكم من المال في لاعب، فهذا يعني أنه يثق بك ويقدرك بدرجة عالية ويرى إمكانية العمل معك. هذا يعني الكثير بالنسبة لي، أن النادي كان مستعداً لإنفاق هذا القدر من المال عليّ، وإذا كان أي شيء، فهو يملؤني بالثقة، لا أعتقد أن هناك أي ضغط بسبب هذا السعر على الإطلاق، إنه يظهر فقط مدى تقدير النادي والمدير الفني لي، وهذا يمنحني الثقة في المضي قدماً".
واقترب إنفاق سيتي من حاجز مليار جنيه استرليني تحت قيادة المدير الفني الإسباني بيب غوارديولا، ولكن لم تقترب أي صفقة من هذه الصفقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وتم كسر الرقم القياسي لانتقالات النادي مرات عدة خلال السنوات القليلة الماضية، ولكن بشكل تدريجي - أولاً مع إيمريك لابورت مقابل 57 مليون جنيه استرليني في عام 2018، ثم مع رياض محرز ورودري وأخيراً روبن دياز في صفقة بقيمة 64 مليون جنيه استرليني العام الماضي.
إن كسر هذا النمط البطيء والثابت هو علامة على مدى إعجاب بعض الشخصيات الرئيسة في السيتي بغريليش.
وكشف غوارديولا الأسبوع الماضي أن تكشيكي بيغيريستين، مدير كرة القدم في السيتي، كان، "مغرماً باللاعب تماماً"، وقد أعجب غوارديولا نفسه بغريليش لسنوات، منذ المرة الأولى التي شاهده فيها يلعب.
ورد غريليش بذلك عند كشف التعاقد معه، واصفاً غوارديولا بشكل لا لبس فيه بأنه "أفضل مدرب في العالم"، وأن رؤيته وهو يعمل عن قرب جعلته أكثر إعجاباً به. وقال، "لقد كنت هنا الآن لمدة يومين وبصراحة، الطريقة التي يدرب بها لا تصدق، الأشياء التي يقوم بها بعض اللاعبين في مواقع معينة، لم أفكر فيها أبداً". وأضاف، "يمتلك أسلوباً استثنائياً في إدارة الأفراد، لقد رأيت ما فعله مع لاعبين هنا، أمثال رحيم سترلينغ وفيل فودين على وجه الخصوص، أشعر أنه يستطيع نقل مستوى لعبي إلى المستوى التالي، وسأتعلم منه كل يوم، وأستمع إليه وأنا بصدق لا أطيق الانتظار للعمل معه".

أما اللاعب الذي يرتبط به غوارديولا أكثر من أي لاعب آخر فهو ليونيل ميسي، وهناك بعض أوجه التشابه بين الأسبوع الماضي من حياة غريليش، وحياة أفضل لاعب في العالم.

وقد شاهد غريليش لقطات من المؤتمر الصحافي الوداعي لميسي في "كامب نو"، يوم الأحد الماضي، ورآه وهو يبكي على المنصة، ولم يسعه إلا أن يلاحظ أوجه التشابه مع خروجه من أستون فيلا. وقال، "هذه هي بالضبط الطريقة التي شعرت بها بنفسي، من الواضح أن الأمر كان صعباً لأنني كنت أعلم داخل رأسي أنني ذاهب، لذا لم أتدرب حقاً، وقمت ببعض الأشياء بمفردي قبل أن أغادر، تحدثت إلى الفريق في الفندق، لكنني شعرت أن الوقت قد حان بالنسبة لي للمضي قدماً. لقد قلت دائماً أنني أريد أن ألعب كرة القدم في دوري أبطال أوروبا ولا يمكنني فعل ذلك في فيلا هذا العام، أنا هنا في نادٍ يتمتع بإمكانات كبيرة وهو أنجح فريق إنجليزي في السنوات العشر الماضية، لقد أظهروا الكثير من الثقة بي وشعرت أن هذا هو الوقت المناسب".

ومن أكثر الأشياء التي يعجب بها غوارديولا في غريليش أنه ظل مخلصاً لفيلا، خاصة بعد هبوطه عندما كان بإمكانه بسهولة الانتقال إلى مكان آخر.

وكان ارتباط غريليش بنادي طفولته قوياً دائماً، ولكن سيتم اختباره في ليالي الثلاثاء والأربعاء عندما كان جالساً في المنزل يشاهد لاعبين ذوي قدرات عالية يتنافسون في دوري أبطال أوروبا.

وقال، "في نفسي، أعتقد أنه يمكنني اللعب في هذه المباريات، لا أعتقد أن هناك أي شيء أفضل من مشاهدة هذه المباريات، أتذكر مشاهدة مباراة سيتي ضد باريس سان جيرمان العام الماضي، وكان المستوى فظيعاً في الشوط الأول على وجه الخصوص. أتذكر أنني تحدثت إلى جون تيري في فيلا وشرح الأمر لي. وقال إنه عندما تقف هناك يوم الثلاثاء أو الأربعاء وتسمع نشيد دوري أبطال أوروبا، فلا يوجد شيء أفضل".

وسيستمع غريليش إلى هذا النشيد هذا الموسم، وينافس أخيراً على المستوى الذي كان مصمماً على الوصول إليه منذ فترة طويلة، بل سيفعل ذلك بصفته لاعباً بقيمة 100 مليون جنيه استرليني، وهو سادس أغلى لاعب على الإطلاق، مع عبء التوقعات الذي يستتبع ذلك، ومع ذلك، لديك انطباع بأنه سيحب ذلك تماماً.

© The Independent

المزيد من رياضة