لا صفقة محتملة حول بريكست من دون وعد باجراء استفتاء ثان

سترامر هو وزير بريكست في حكومة الظل ويرى أنه يستحيل جمع اصوات كافية في مجلس العموم لتأييد صفقة بشأن الخروج من الاتحاد الاوروبي إلا بإعادة التصويت

  مؤيّدون ومعارضون لـ"بريكست" تحت شمس الظهيرة قرب مقر البرلمان البريطاني في ويستمنستر (أ.ف.ب)

أفاد السير كير ستارمر وزير شؤون بريكست في حزب العمال البريطاني أنّ ما يصل إلى 150 نائباً من حزب العمال سيصوتون ضد أي صفقة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تستبعد إجراء استفتاء ثانٍ.

ويشارك النائب عن دائرة "هولبورن سانت بانكراس" في محادثات حزب العمال مع الحكومة بشأن البريكست، لكنه أشار إلى أن أي اتفاق لا يشمل تنظيم استفتاء توكيدي عام من غير المرجح أن يقرّ في مجلس العموم.

في تصريحات إلى صحيفة "الغارديان"، أوضح ستارمر أنّ "عدداً كبيراً من نواب حزب العمال، ربما 120 إن لم يكن 150، لن يدعموا الصفقة إذا لم تشمل على تصويت توكيدي".

وأضاف ستارمر، "إذا كان الهدف من تلك الممارسة هو الحصول على أغلبية مستدامة، على مدار عدة أسابيع أو أشهر من التنفيذ، فلا يمكنك ترك تصويت توكيدي خارج الحزمة".

استبعدت رئيسة الوزراء تيريزا ماي مراراً إجراء استفتاء ثانٍ على أي اتفاق، لكنها تتعرض لضغوط متزايدة بعد أن رفض البرلمان صفقتها ثلاث مرات.

أشار ستارمر إلى أنه لن يدعم أي صفقة يرى أنها لن تمر في مجلس العموم، قائلاً: "يجب أن تكون (الصفقة) قابلة للتنفيذ... أما بالنسبة لعديد من زملائي، فقد أوضحوا أنهم لن يصوتوا لأي صفقة من دون إرفاقها بتصويت توكيدي. بالتالي، إذا أردت تلك الأغلبية المستقرة، فيجب أخذ ذلك في الحسبان، ومن دونه يستحيل تصور جمع الأصوات الكافية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جهة أخرى، تشارك صحيفة "الإندبندنت" في حملة المطالبة بتنظيم استفتاء "القول الفصل" على أي صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهي حملة تحظى بدعم أكثر من مليون شخص.

وأشار ستارمر إلى استمرار وجود "مسافة كبيرة" بين حزب العمال والحكومة حول البريكست، وألقى باللائمة في غياب تقدم في تلك القضية على الخطوط الحمراء التي وضعتها تريزا ماي، مع اقتراب المباحثاث بين نواب الحزبين في الحكومة والمعارضة من أسبوعها السابع.

ويشارك حوالي ثلثي أعضاء حزب العمال اعتقاد ستارمر بأنه لا يمكن التوصل إلى اتفاق دون وعد بإجراء استفتاء ثانٍ.

لكن ديفيد ليدينغتون نائب ماي الفعلي، أعطى أملاً جديداً لدعاة الاستفتاء الثاني في وقت سابق من الأسبوع الجاري بقوله أن تصويتا آخر سيكون "عملياً تماماً".

وصرح فينس كابل، زعيم الديمقراطيين الأحرار، إلى صحيفة "ذا صن"، أنه "كان من الواضح جداً أنهم يفكرون في الأمر، وهم يقومون بكثير من التخطيط العملي في حال حدوث ذلك".

وأكد ليدينغتون الأسبوع الماضي أن الجمود المستمر في قضية بريكست يعني أن المملكة المتحدة ستخوض انتخابات البرلمان الأوروبي في 23 مايو.

© The Independent

المزيد من سياسة