Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسنات يابانيات يكسرن الصور النمطية عن خريف العمر

تستعد المشجعات المخضرمات لإحياء عرض كبير احتفالاً بمرور 25 عاماً على تشكيل فرقتهم

اعتاد الناس رؤية مسنات مشجعات على التلفزيون (أ ف ب)

لم يمنع حظر التشجيع خلال دورة الألعاب الأولمبية الحالية في طوكيو بسبب جائحة كورونا، مجموعة مشجعات في خريف العمر من الاستمرار في التدريب في صالة للألعاب الرياضية في العاصمة اليابانية.

وعلى إيقاع أغنية تايلور سويفت "شايك إت أوف"، ترفع فومي تاكينو البالغة 89 سنة أدوات التشجيع وتتحرك بحماسة، فيما تقوم زميلاتها اللواتي يبلغن في المعدل 70 سنة بحركات رياضية تتطلب جهداً كبيراً حتى من الشباب.

وتقول تاكينو، وهي مؤسسة فرقة "جابان بوم بوم" وعميدة السن بين أعضائها، لوكالة الصحافة الفرنسية، "جميعهن متحمسات للغاية. بعض الآلام في الساقين والوركين لن تمنعهن من المضي قدماً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبمعدل ساعتين من التدريب المكثف أسبوعياً، تستعد المشجعات المخضرمات لإحياء عرض كبير احتفالاً بمرور 25 عاماً على تشكيل الفرقة، وهو حدث أرجئ العام الماضي بسبب الجائحة.

وتشكّل هذه التمارين مهمة شاقة جسدياً، لكنها طريقة جيدة "للحفاظ على الصحة" و"علّة الوجود"، وفق ماساكو ماتسووكا البالغة 73 سنة وهي إحدى عضوات الفرقة.

في بداية المغامرة، فضلت تاكينو التكتم بشأن شغفها خوفاً من نظرة المجتمع، وواجهت تالياً صعوبة في استقطاب نساء أخريات لتشكيل الفرقة. وتشير إلى أن مفهوم تشكيل فرقة من المشجعات المسنات بتنانير قصيرة وبزات براقة كان ليُساء فهمه من المجتمع الياباني في ذلك الوقت.

لكن الزمن تغيّر، وباتت هناك الآن "فرق أخرى كثيرة، واعتاد الناس رؤيتنا على التلفزيون. ربما لا يزال الأمر مزعجاً للبعض، لكن ها نحن هنا، فلنقل إننا نجحنا في حجز موقع لنا في المجتمع"، وفق تاكينو.

المزيد من الأخبار