Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"تويتر" تطرق أبواب "التجارة الإلكترونية"

المنصة تبحث عن مصدر دخل جديد بعد حصار الخصوصية

معضلة الاستقلال المالي تشغل المنصات الاجتماعية بوجه عام. (غيتي)

منصات التواصل الاجتماعي تواجه مشاكل كثيرة في الأيام الحالية، من قضايا تتعلق بخصوصية المستخدمين إلى أخرى تتعلق بمحاربة المحتوى غير الأخلاقي، مع محاربة الحسابات العشوائية التي تغرق أي وسم بإعلانات غير مناسبة لعقاقير ومواقع وهمية.

وثمة كذلك مشكلات تتصل بالرأي العام، بخاصة مع أزمة كورونا التي أثبتت ضعف منصات التواصل الاجتماعي في محاربة الإشاعات والمحتوى المزيف، فقد انتشرت في الآونة الأخيرة مع شديد الأسف أخبار مزيفة وصور وفيديوهات غير صحيحة، أدت إلى مشاكل تعانيها أغلب الدول حتى الآن.

نتيجة لذلك ارتفعت نسب الإصابات في بعض الدول بسبب الإشاعات والمحتوى المنشور في منصات التواصل، فتجد أن وزارة الصحة في أي دولة تعمل جاهدة لرفع وعي المجتمع، ولكنَّ مغرداً بسيطاً في أي منصة ينشر معلومة غير صحيحة ربما يهدم جميع الجهود والخطط المبذولة من الجهات الصحية، والضحية في النهاية هو المستخدم أو المتلقي.

 كل هذه المخاطر التي تهدد الموثوقية في منصات التواصل، يصاحبها أيضاً عزم الشركات الكبرى حالياً على حماية خصوصية المستخدمين ومنع منصات التواصل من تتبعهم والوصول إلى بياناتهم، وهو ما يهدد بشكل كبير إمكانية عرض إعلانات مناسبة للمستخدمين، وبالتالي خسارة العائد الوحيد بالنسبة إلى المنصات، وهو الإعلانات.

على خطى "إنستغرام"

بسبب مخاوف من خسارة العوائد الإعلانية في المنصة وظهور منافس جديد لهم يهددهم ويسهم في تقليل العوائد الإعلانية؛ سعت العديد من المنصات إلى مساعدة أصحاب المتاجر في بيع منتجاتهم عبر المنصة بشكل مباشر من دون الذهاب إلى المواقع الإلكترونية وخسارة كمية البيانات والمعلومات التي يمكن الوصول إليها من عملية الشراء، لذلك تعتزم "تويتر" حاليا البدء في دعم المتاجر الإلكترونية، وتوفير متاجر مصغرة للمستخدمين داخل المنصة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسيكون بوسع المستخدم في "تويتر" بعد التحول الجديد شراء المنتج والدفع داخل المنصة بكل سهولة، كما هو معمول به حالياً في "إنستغرام" التي تقدم خدمات مميزة للمتاجر وأصحابها، لذلك تجد العديد من التجار ينشرون الإعلانات في "إنستغرام" بسبب سهولة المنصة وإمكانية تنفيذ عمليات البيع بشكل سلس وسريع.

حصار من كل جانب

دخول "تويتر" إلى هذا المجال من المؤكد أنه سيشجع بشكل كبير أصحاب المتاجر على دعم المنصة لتوفير منتجاتهم وبيعها، وهذا سيسهم بشكل كبير في وصول "تويتر" إلى بيانات كثيرة تسهم في معرفة اهتمام المستخدمين، مما سيؤدي بطبيعة الحال إلى استهدافهم مستقبلاً بإعلانات مناسبة لهم حسب اهتمامهم، ورفع المبيعات لدى المعلن وتعويض الخسائر بسبب قوانين الخصوصية التي تفرضها الشركات حالياً مثل "أبل"، وحتى "غوغل" تعتزم أيضاً توفير خيار للمستخدمين في حال تفعيله يمنع منصات التواصل الاجتماعي من تتبع المستخدمين ومعرفة نشاطاتهم.

من المؤكد خلال السنوات المقبلة أننا سنشهد خروج بعض المنافسين من المجال كما حصل مع العديد من المنصات التي كانت في السابق، ولكن تنفيذ بعض الأفكار أو حتى اقتباسها من المؤكد أنه سيغير من واقع منصات التواصل المالي كما حصل مع "إنستغرام، وسناب شات" ويحصل الآن مع "تويتر"، في حين أن عدم تطور المنصة وتقديم خدمات تناسب المستخدمين يعني نهايتها بشكل كبير وظهور منافسين لها.

المزيد من تكنولوجيا