Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمن الإيراني يفض تجمعا احتجاجيا في طهران

استخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين

الأمن الإيراني فض الاحتجاجات بعدما أطلق المحتجون شعارات حادة ضد النظام (وكالة الطلبة الإيرانيين للأنباء)

فض الأمن الإيراني السبت 31 يوليو (تموز) تجمعاً احتجاجياً وسط العاصمة الإيرانية طهران للتضامن مع احتجاجات الأهواز، وقد هتف المتظاهرون بشعارات تستهدف رأس النظام علي خامنئي.

وأظهرت مقاطع فيديو تداولها نشطاء إيرانيون على شبكات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لتجمع احتجاجي وسط العاصمة الإيرانية طهران للتضامن مع تظاهرات الأهواز، المطالبة بوقف "إجراءات تجفيف المياه وحرفها نحو الأقاليم الإيرانية".

شعارات مناهضة للنظام

وهتف المتظاهرون "من خوزستان لطهران... اتحاد اتحاد"، و"البلاد ليس فيها ماء والضغوطات مستمرة"، و"الموت للنظام الإيراني" و"الموت لخامنئي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد توسع دائرة التجمع وإطلاق شعارات مناهضة للنظام، تدخل الأمن الإيراني وقام بتفريق المتظاهرين وأطلق الغاز المسيل للدموع نحو المحتجين، طبقاً لمقاطع الفيديو التي نشرت على الإنترنت. كما سُمع دوي إطلاق الرصاص في المكان. ولم تستطع "اندبندنت عربية" تأكيد صحة إطلاق النار من مصدر مستقل.

حرف مياه الأنهر

وشهدت إيران تحركات بدأت في الأهواز جنوب غربي إيران، احتجاجاً على حرف مياه أنهر الإقليم صوب المدن الإيرانية. ووعد النظام بحل الأزمة وأكد عدد من المسؤولين الإيرانيين منهم أمين مجلس الأمن القومي علي شمخاني، ورئيس جهاز القضاء محسني إيجئي، إصدار أوامر لإطلاق سراح المحتجين الذين لم يرتكبوا جرائم.

لكن النشطاء الأهوازيين يؤكدون أن دائرة الاعتقالات تتسع، ولم يكن بالإمكان إحصاء أسماء جميع المعتقلين. وقد تحدثت منظمات حقوقية أهوازية عن اعتقال المئات خلال الاحتجاجات.

وطالبت المفوضة السامية لحقوق الإنسان بإطلاق سراح المحتجزين، وضمان استمرار الاحتجاجات، ووقف العنف في التصدي للتجمعات السلمية.

المزيد من الشرق الأوسط