Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لندن تنفي استفزازها بكين في بحر الصين

قالت البحرية الملكية إنها أبحرت بشكل قانوني والصين تحذر: ابتعدوا 12 ميلاً عن الجزر

دخل أسطول البحرية الملكية بحر الصين الجنوبي وهي منطقة تطالب بها بكين (أ ف ب)

نفت لندن، الجمعة، قيامها بأي استفزاز تجاه بكين بعد تحذير صدر في وسائل إعلام رسمية صينية مع انتشار مجموعة من سفن البحرية الملكية في مياه بحر الصين الجنوبي في أجواء من التوتر.

ودخل أسطول البحرية الملكية وعديد من أساطيل حلفاء آسيويين، بقيادة حاملة الطائرات البريطانية الجديدة "أتش أم أس كوين إليزابيث"، بحر الصين الجنوبي، وهي منطقة تطالب بها بكين، وتثير بذلك غضب الدول المجاورة.

وحذرت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية الحكومية حلفاء الولايات المتحدة من أن الصين قد تشعر بأنها مضطرة للبعث برسالة "للدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها"، موردة مثلاً صينياً يشير إلى "إعدام واحد ليكون عبرة لمئة".

وحض المقال على "اتباع الممرات البحرية الدولية، والبقاء على بعد ما لا يقل عن 12 ميلاً بحرياً من الجزر الصينية".

وتشمل مطالبات بكين في بحر الصين الجنوبي جزراً غير مأهولة، إضافة إلى جزر اصطناعية جرى بناؤها لإيواء مهابط طائرات وقواعد عسكرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية، إن حاملة الطائرات والسفن المواكبة لها "تبحر في بحر الصين الجنوبي بشكل قانوني، كما تفعل ثلث البحرية العالمية كل عام".

وأضاف، "إنها تتخذ أكثر الطرق مباشرة عبر المياه الدولية لإجراء تدريبات مع الحلفاء والشركاء في بحر الفيليبين".

وتنسق "أتش أم أس كوين إليزابيث" تدريبات مع أساطيل الهند وماليزيا وسنغافورة في الأيام الأخيرة، ومن المقرر أن ترسو في خمسة موانئ يابانية في سبتمبر (أيلول).

وأكد وزير الدفاع البريطاني بن والاس، الأسبوع الماضي لصحيفة "تايمز" أن المملكة المتحدة "من واجبها" تأكيد حرية الملاحة عندما تعبر مجموعة سفنها، أكبر انتشار بحري بريطاني في زمن السلم منذ جيل، بحر الصين نحو اليابان.

وأضاف، "سنحترم الصين، ونأمل أن تحترمنا الصين"، موضحاً أننا "سنبحر حيث يسمح القانون الدولي بذلك".

والشهر الماضي، نددت موسكو بشدة بمرور مدمرة بريطانية في البحر الأسود قبالة شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا عام 2014. وأصرت لندن على أن المدمرة "أتش أم أس ديفندر" كانت موجودة بشكل قانوني في المياه قبالة أوكرانيا.

المزيد من الأخبار