Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وصول أفغان عملوا لحساب الجيش الأميركي إلى الولايات المتحدة

تشمل "عملية ملجأ الحلفاء" 100 ألف شخص خشية انتقام محتمل لـ"طالبان" وهذه هي الدفعة الأولى

نقطة تفتيش لقوات الأمن الأفغانية في هيرات (أ.ف.ب)

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، وصول أول رحلة جوية تقل أفغاناً عملوا لحساب الجيش الأميركي إلى الولايات المتحدة، في مستهل عملية لإجلاء الآلاف، خشية انتقام محتمل لحركة "طالبان" منهم.

وقال بايدن، في بيان نشره البيت الأبيض، "اليوم يمثل محطة مهمة في وقت نواصل الوفاء بوعدنا لآلاف المواطنين الأفغان الذين عملوا جنباً إلى جنب القوات الأميركية ودبلوماسيين، في السنوات العشرين الماضية في أفغانستان".

وقال المسؤول في مجلس الأمن القومي راس ترافرس، إن المجموعة الأولى التي تضم نحو 200 شخص، ستستكمل الإجراءات الصحية وسواها قبل إرسال أفرادها إلى منازل جديدة في أنحاء البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف، "جميعهم استكملوا عمليات التدقيق الأمني التي أجراها مسؤولو الاستخبارات وأجهزة الأمن الوطني والداخلي".

وسيُنقل أفراد المجموعة إلى قاعدة فورت لي العسكرية قرب بيترسبرغ بولاية فرجينيا، وفق المسؤولة عن العملية الخاصة بأفغانستان بوزارة الخارجية تريسي جايكوبسون.

وقالت جايكوبسون للصحافيين، "جميعهم خضعوا لفحوص كورونا، ولديهم التصريح للسفر، وقد عرضنا لقاحات في كابول على الراغبين في تلقيها".

بعد ذلك سيجري إرسالهم بمساعدة منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، إلى منازل جديدة، إما مع أقارب لهم موجودين في الولايات المتحدة، أو إلى منازل أخرى ترتب لها المنظمة الدولية للهجرة ووزارة الخارجية.

وعمل قرابة 20 ألف أفغاني لحساب الولايات المتحدة بعد الغزو في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول). وتقدم هؤلاء بطلبات إجلاء بموجب برنامج تأشيرات الهجرة الخاصة الذي تشرف عليه وزارة الخارجية.

ويقدر البعض أن العدد الإجمالي للأشخاص الذي سيجري إجلاؤهم بموجب "عملية ملجأ الحلفاء" سيصل إلى 100 ألف بعد احتساب أفراد العائلات.

المزيد من الأخبار