Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اكتشاف شعار للنازية في الخارجية الأميركية وبلينكن يغضب

وصف ما جرى بأنه بغيض وفتح تحقيقاً لمعرفة تفاصيل الواقعة

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (أ ف ب)

عبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، عن غضبه، ووعد بتعزيز جهود مكافحة معاداة السامية بعد اكتشاف رسم للصليب المعقوف الذي كان شعار النازية في مصعد بوزارة الخارجية.

وقال مسؤولون إنهم فتحوا تحقيقاً لمعرفة كيف جرى حفر الشعار على الإطار الخشبي لمصعد في مبنى هاري إس ترومان، مقر الدبلوماسية الأميركية، الذي يخضع لتدابير أمنية مشددة في وسط واشنطن.

ووجه بلينكن، وهو علماني يهودي نجا زوج والدته من معسكرات الموت النازية، رسالة لموظفي وزارة الخارجية، معتبراً الرسم الذي اكتشف مساء الإثنين "بغيضاً تماماً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت متحدثة الوزارة جالينا بورتر نقلاً عن رسالة بلينكن، الذي يقوم بزيارة للهند، "إن ذلك تذكير مؤلم بأن معاداة السامية ليست من مخلفات الماضي، إنها لا تزال قوة نتعامل معها في العالم، وللأسف نتعامل معها قرب الوطن".

وأضافت الرسالة، "يتعين القول إن معاداة السامية لا مكان لها في الولايات المتحدة، وحتماً ليس في وزارة الخارجية".

وقالت الجمعية اليهودية الأميركية إن الشعار رسم على مقربة من مكتب الموفد الخاص لمكافحة معاداة السامية، وحضت الوزارة على ملء المركز الذي لا يزال شاغراً منذ تغيير الإدارة.

وقالت مديرة الجمعية لمحاربة معاداة السامية هولي هافناغل، إن "معاداة السامية لا تزال قوة بغيضة في العالم كما أشار الأمين العام، لكن للأسف الكثير من معاداة السامية التي نواجهها اليوم ليست جلية مثل السواستيكا النازية (الصليب المعقوف)".

وخلال زيارة له الشهر الماضي إلى برلين، أطلق بلينكن مساعي مع ألمانيا لمحاربة عودة معاداة السامية، ومن ضمنها تعزيز التوعية في شأن المحرقة مع تقدم الناجين في السن.

وحذر آنذاك من أن نكران المحرقة وغيرها من أشكال معاداة السامية "غالباً ما يسير جنباً إلى جنب مع رهاب المثلية الجنسية وكراهية الأجانب والعنصرية وغيرها من أشكال الكراهية"، معتبراً أنها "صرخة للذين يسعون إلى هدم ديمقراطياتنا".

المزيد من الأخبار