Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العالم يقترب من 200 مليون إصابة بفيروس كورونا

فاوتشي: بعض الأميركيين سيحتاجون على الأرجح لجرعات معززة من اللقاحات

أصيب أكثر من 193.77 مليون نسمة بفيروس كورونا على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة من الفيروس إلى أربعة ملايين و316857. وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر (كانون الأول) 2019، وفقاً لوكالة "رويترز".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت من أن إصابات كورونا قد تتجاوز الـ200 مليون خلال الأسابيع المقبلة.

فوفقاً للتحديث الأسبوعي للوضع الوبائي للفيروس التابع لمنظمة الصحة العالمية الذي نُشر يوم الأربعاء، قد يتجاوز العدد التراكمي العالمي لحالات الإصابة بـ"كوفيد-19" عتبة الـ 200 مليون إصابة خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، إذا استمرت الحالات بالمعدل ذاته.

جرعات معززة من اللقاحات

قال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، الأحد، إن الأمر قد ينتهي بالأميركيين الذين يعانون من ضعف في المناعة بالحاجة إلى جرعات معززة من اللقاحات المضادة لـ"كوفيد-19".

وأضاف فاوتشي في مقابلة مع شبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية "من يتعرضون لزراعة أعضاء، أو علاج كيماوي للسرطان ومن يعانون من أمراض مناعة ذاتية، الذين يخضعون لأنظمة مثبطة للمناعة، هؤلاء هم الأفراد الذين إذا كان هناك معزز ثالث، وهو ما قد يحدث على الأرجح، سيكونون بين أوائل المستحقين".

انخفاض عدد الإصابات في بريطانيا

أظهرت بيانات حكومية رسمية أن بريطانيا سجلت 29173 إصابة جديدة بـ"كوفيد-19" الأحد نزولاً من 31795 إصابة يوم السبت، في حين انخفض عدد الوفيات بين من ثبتت إصابتهم بالمرض منذ 28 يوماً إلى 28 وفاة مقابل 86 السبت.

وانخفض أيضاً عدد الإصابات الجديدة خلال الأيام الخمسة الماضية في بريطانيا. 

من جهة أخرى، قالت صحيفة "تايمز" البريطانية اليوم الاثنين إنه من المتوقع أن تستبعد بريطانيا فرنسا من قائمة الدول المعرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا، وقد تلغي الحجر الصحي على المسافرين القادمين من فرنسا هذا الأسبوع.

وقالت الصحيفة إن خطة تخفيف القيود المفروضة على المسافرين القادمين من فرنسا تأتي بعد أن أقر المسؤولون على ما يبدو أنه تم احتواء التهديد من سلالة "بيتا" من فيروس كورونا. وبموجب النظام الحالي يتعين على أي شخص قادم من فرنسا البقاء في الحجر الصحي في المنزل أو في أماكن إقامة أخرى لمدة تتراوح بين خمسة وعشرة أيام حتى لو تم تطعيمهم بالكامل ضد "كوفيد-19".

جنوب أفريقيا تجاوزت ذروة الموجة الثالثة

أعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا الأحد أن البلاد تجاوزت ذروة موجة كورونا الثالثة "إلى حد بعيد" وخففت القيود المفروضة، بما في ذلك الحظر على بيع الكحول.

وكانت الدولة الأكثر تضرراً بفيروس كورونا في القارة السمراء أعادت فرض إغلاق جزئي الشهر الماضي لوقف الانتشار غير المسبوق للإصابات بسبب متحورة "دلتا".

وقال رامافوزا الأحد إن متوسط عدد الإصابات اليومية الجديدة بلغ حوالى 12 ألفاً خلال الأسبوع الماضي، بانخفاض 20 في المئة عن الأسبوع الأسبق.

وأضاف في خطاب إلى الأمة "تشير الأرقام الأخيرة إلى أننا تجاوزنا إلى حد بعيد ذروة الموجة الثالثة من الإصابات، على الرغم من وجود مناطق في البلاد يتعين علينا أن نبقى حذرين بشأنها".

وأعلن رامافوزا تخفيف القيود المفروضة على التجمعات والسفر داخل البلاد وعلى مبيعات المشروبات الكحولية اعتباراً من الاثنين. وأشار إلى أن حظر التجول الليلي لا يزال سارياً وكذلك إلزامية وضع الكمامات.

وسجلت جنوب أفريقيا حتى الآن أكثر من 2.3 مليون إصابة بفيروس كورونا، بينها ما لا يقل عن 69775 وفاة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعانت حملة التلقيح من البطء إضافة الى نكسات عدة بينها التخلي عن جرعات "أسترازينيكا" بعد أن أشارت دراسة إلى عدم فعاليتها ضد متحورة "بيتا".

وتلقى نحو 2.3 مليون شخص في جنوب أفريقيا اللقاح بشكل كامل منذ فبراير (شباط) من أصل 40 مليوناً تستهدفهم حملة التلقيح لعام 2022، أي نحو 67 في المئة من السكان.

الجزائر تتخذ إجراءات أكثر صرامة

شددت الحكومة الجزائرية الأحد إجراءات مكافحة فيروس كورونا، واعدةً بتسريع معدل التطعيم في مواجهة ارتفاع الإصابات الناجم عن انتشار متحورة "دلتا".

وقد تقرر تمديد حظر التجول من الساعة 20:00 إلى الساعة 6:00 بالتوقيت المحلي اعتباراً من الاثنين ولمدة 10 أيام في 35 من أصل ولايات البلاد الـ58، بما في ذلك الجزائر العاصمة، بحسب بيان صدر بعد جلسة لمجلس الوزراء ترأسها الرئيس عبد المجيد تبون.

ويترافق هذا القرار مع إجراءات صارمة جديدة تتعلق بالأنشطة الترفيهية خلال إجازة فصل الصيف وفي وقت تشهد الجزائر موجة من الحر. وسيتم إغلاق الصالات الرياضية ومراكز الشباب والمراكز الثقافية والمساحات الترفيهية وبخاصة الشواطئ في الولايات الـ35 المعنية.

أما المقاهي والمطاعم فلن تكون قادرة على تقديم الخدمة على الطاولات، وسيقتصر عملها على الطلبات الخارجية فقط. كما سيتم تعليق النقل الحضري العام والخاص خلال عطلات نهاية الأسبوع في جميع أنحاء البلاد.

وأمر تبون بـ"رفع نسبة التلقيح في الولايات ذات الكثافة السكانية الكبيرة، باعتبارها الولايات الأولى لمصادر العدوى، وتحديد هدف فوري لتلقيح 2.5 مليون شخص في العاصمة وبنسبة 50 في المئة من سكان ولايات وهران، قسنطينة، سطيف وورقلة"، وفق البيان.

وبحسب اختصاصيي الأوبئة، يتعين تلقيح 20 مليون شخص على الأقل في الجزائر لبلوغ البلاد المناعة الجماعية.

وأعلنت وزارة الصناعة الصيدلانية في الجزائر السبت أن البلاد ستنتج محلياً لقاح "سينوفاك" الصيني المضاد لفيروس كورونا. ووصل إلى البلاد وفد من الخبراء الصينيين الجمعة، في زيارة ترمي إلى تفقد التجهيزات والمعدات الخاصة بإنتاج لقاح "سينوفاك".

وقبل أشهر، أعلنت الجزائر أنها ستنتج على أراضيها اللقاح الروسي "سبوتنيك-في" اعتباراً من سبتمبر (أيلول).

ومنذ بداية الجائحة، سجلت الجزائر رسمياً أكثر من 160 ألف إصابة بـ"كوفيد-19" وما يزيد على أربعة آلاف وفاة. والجمعة، سجلت البلاد حصيلة قياسية جديدة للإصابات اليومية، بلغت 1350 إصابة، وفق وزارة الصحة.

الصين تسجل 76 إصابة جديدة

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم الاثنين إن بر الصين الرئيسي سجل 76 إصابة جديدة بـ"كوفيد-19" يوم الأحد ارتفاعاً من 32 إصابة قبل يوم.

وذكرت اللجنة في بيان أن 40 من الإصابات الجديدة محلية ارتفاعاً من خمس إصابات قبل يوم. وقالت إن عدد الإصابات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 24 ارتفاعاً من 17 قبل يوم . ولا تصنف الصين تلك الإصابات على أنها حالات إصابة مؤكدة.

ويبلغ حالياً إجمالي عدد الإصابات المؤكدة بـ"كوفيد-19" في بر الصين الرئيسي 92605 في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتاً عند 4636.

تركيا تسجل أكثر من 14 ألف إصابة في يوم واحد

سجلت تركيا الأحد أكثر من 14 ألف إصابة بـ"كوفيد"، في أعلى معدل يومي منذ مايو (أيار). وكتب وزير الصحة فخر الدين قوجة على "تويتر"، "في حال لم نتخذ إجراءات ونقم بالتلقيح، فقد نحتاج لوقت طويل جداً لوقف الجائحة".

وبحسب البيانات الرسمية سجلت تركيا 14230 إصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية، مقابل أربعة آلاف إصابة يومية بداية يوليو (تموز).

وأحصت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 83 مليون نسمة أكثر من 60 ألف إصابة يومية في أبريل (نيسان)، ما دفع الحكومة إلى فرض إغلاق صارم.

لكن في الأول من يوليو تم رفع القيود، ما أدى إلى بروز مخاوف من زيادة في الإصابات الجديدة خلال الصيف.

وسجلت تركيا حتى الآن أكثر من 5.5 مليون إصابة بالفيروس وأكثر من 50 ألف وفاة منذ بدء الجائحة.

وتلقى أكثر من 39.4 مليون شخص الجرعة الأولى من اللقاح وأكثر من 22.8 مليون جرعتهم الثانية. وبحسب البيانات الرسمية بلغ عدد الأشخاص الذين تلقوا جرعة ثالثة 3.8 مليون.

المزيد من صحة