ترمب: أي تحرك إيراني سيكون خطأ فادحا

بومبيو أطلع مسؤولي حلف شمال الأطلسي على معلومات تتعلق بالتهديدات الإيرانية خلال اجتماع عقد في بروكسل عقب إلغائه توقفاً في موسكو

الرئيس الأميركي دونالد ترمب متحدثاً في البيت الأبيض في 13 مايو (أ.ف.ب)

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، من أنه إذا حاولت إيران الإقدام على أي تحرك ضد الولايات المتحدة بعدما نشرت واشنطن حاملة طائرات والمزيد من المقاتلات في المنطقة، فسيكون ذلك خطأ فادحاً.

وقال خلال لقائه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان في البيت الأبيض "إذا فعلوا أي شيء، فسوف يتألمون كثيراً".

وجاءت تصريحات ترمب بعدما أبلغت الإمارات عن تعرض أربع سفن تجارية للتخريب قرب إمارة الفجيرة على مشارف مضيق هرمز.

وفي السياق نفسه، قال مسؤول في الخارجية الأميركية، الاثنين، إن وزير الخارجية مايك بومبيو أطلع مسؤولي حلف شمال الأطلسي على معلومات تتعلق بالتهديدات الإيرانية خلال اجتماع عقد في بروكسل عقب إلغائه توقفاً في موسكو.

وقال بريان هوك الممثل الخاص بشأن إيران إن "إيران تمثل تهديداً متصاعداً، وبدا أن هذه زيارة في توقيت مناسب وهو في طريقه إلى سوتشي".

وأضاف "الوزير كان يريد إطلاعهم على بعض التفاصيل وراء ما نقوله في العلن. نعتقد أنه يجب على إيران أن تجرب المحادثات بدلاً من التهديدات. كان اختيارهم سيئاً بالتركيز على التهديدات".

لقاء بوتين

أعلن ترمب، الاثنين، أنه سيلتقي الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ خلال قمة مجموعة العشرين في أواخر يونيو (حزيران) في اليابان.

وتوقع الرئيس الأميركي، الذي يخوض مواجهة تجارية مع بكين منذ زيادة الرسوم على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار يوم الجمعة، أن يكون الاجتماع مع الرئيس الصيني "مثمراً".

لكن الكرملين رد سريعاً بأنه لم يتم الاتفاق على عقد لقاء بين الزعيمين.

وعلى الرغم من التوجه الودّي لترمب تجاه بوتين، فإن العلاقات متوترة بين واشنطن وموسكو حول عدد من المسائل الاستراتيجية من بينها الأزمة في فنزويلا والحرب الأهلية في سوريا والنزاع في أوكرانيا.

المزيد من دوليات