هوية ناقلات النفط التي تعرضت للتخريب في ميناء الفجيرة الإماراتي

حركة الملاحة عادت إلى طبيعتها مع تسجيل نشاط اعتيادي لدخول وخروج السفن

سفينة "أندريا فيكتوري" التي تعرضت للتخريب قبالة ميناء الفجيرة الإماراتي (رويترز)

بعد إعلان وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية تعرض أربع سفن تجارية من جنسيات مختلفة، لعمليات تخريب قبالة سواحل إمارة الفجيرة قرب المياه الإقليمية الإماراتية، توالت التساؤلات حول أسباب الحادث والجهات المسؤولة عنه، إضافة إلى هوية هذه السفن، خصوصاً أن الإعلان خلا من تحديد طبيعة "التخريب" والجهة التي تقف خلفه. كما خلا من ذكر أي من الجنسيات الأربع التي تنتمي إليها تلك السفن.

وبعد ساعات على الإعلان، كشفت تقارير إعلامية عن هويات السفن الأربع التي تعرضت للتخريب، وهي "سفينتان سعوديتان وثالثة إماراتية ورابعة نرويجية"،

مشيرةً إلى أسماء السفن والأعلام التي تحملها (M.V.ALMARZOQAH - KSA Flag) و (M.V. AMJAD - KSA Flag) و (M.V. A.MICHEL - UAE Flag) و (M.V. ANDREA VICTORY- Norway Flag).

حركة الملاحة

وفق سلطات الفجيرة، عادت الحركة في الميناء إلى طبيعتها وحركة دخول وخروج السفن في ميناء الفجيرة تسير بشكل طبيعي تماماً، فيما أشارت الشركة المشغلة لإحدى السفن إلى حدوث أضرار في سفينة الشركة نتيجة "جسم غير معروف"، مؤكدة أن العمليات التخريبية لم تسفر عن أي سقوط ضحايا أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن.

وكانت الخارجية الإماراتية قالت في بيان إن "الجهات المعنية قامت باتخاذ الإجراءات اللازمة كافة، والتحقيق جارٍ حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وستقوم الجهات المعنية بالتحقيق برفع النتائج لحين الانتهاء من إجراءاتها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مما لا شك فيه أن الامر في غاية الخطورة وهو يهدد سلامة الملاحة في واحد من أهم المعابر والممرات المائية في العالم. فميناء الفجيرة يتمتع بموقع استراتيجي يتيح للإمارات تصدير النفط من دون المرور بمضيق هرمز، وبالتالي ضمان حركة التصدير في حال حصول أي توترات إقليمية، خصوصاً أن إيران كررت تهديدها بإغلاق هذا المضيق الاستراتيجي في حال حصول أي مواجهة عسكرية في الخليج، على خلفية تصاعد التوتر بينها وبين الولايات المتحدة.

إيران تتهم دولة ثالثة

بالنسبة إلى تعليق إيران على الحادثة، أعلن حشمت الله فلاحت بيشه، رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان، اليوم الإثنين 13 مايو (أيار) 2019، أن "مخربين من دولة ثالثة" قد يكونون وراء الهجمات التي وقعت قرب ميناء الفجيرة في الإمارات.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء (إيرنا) عن بيشه قوله إن "هجمات ميناء الفجيرة ربما نفذها مخربون من دولة ثالثة يسعون إلى زعزعة استقرار المنطقة".

توقيت الحادثة

تأتي الحادثة في المياه الإماراتية في خضم مرحلة من التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة، إذ أرسلت الولايات المتحدة سفينة هجومية وبطاريات صواريخ "باتريوت" إلى الشرق الأوسط، لتعزيز قدرات حاملة طائرات وقاذفات من طراز "بي 52" أُرسلت سابقاً إلى منطقة الخليج.

كما يتزامن استهداف سفن الفجيرة مع توجّه وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إلى بروكسل، حيث سيناقش ملف إيران مع المسؤولين الفرنسيين والبريطانيين والألمان، علماً أنه سبق أن ألغى زيارتين إلى برلين وغرينلاند، كي يكرس جهوده للملف الإيراني.

المزيد من العالم العربي