Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

30 منظمة غير حكومية تدعو أوروبا لوقف ترحيل المهاجرين الأفغان

سيطرت "طالبان" على مناطق ريفية شاسعة خصوصاً في شمال البلاد وغربها بعيداً من معاقلها التقليدية في الجنوب

مهاجرون أفغان محتجزون في المجر بعد عبورهم الحدود من صربيا (رويترز)

دعت 30 منظمة غير حكومية، الأربعاء، 21 يوليو (تموز) الحالي، الاتحاد الأوروبي إلى تعليق عمليات طرد المهاجرين الأفغان "على الفور"، بسبب اشتداد حدة المعارك في البلاد، على خلفية هجوم واسع شنّته حركة "طالبان".

وكتبت المنظمات غير الحكومية الأوروبية، بينها منظمة "فرانس تير دازيل" (فرنسا أرض اللجوء)، في بيان مشترك أن "الوضع الأمني في أفغانستان لا يسمح بإعادة الناس إلى هذا البلد من دون تعريض حياتهم للخطر".

إجراءات الترحيل

وأشارت المنظمات إلى أن "بعض الدول الأوروبية (مثل فنلندا والسويد) استجابت لدعوة كابول، وأوقفت تطبيق إجراءات الترحيل إلى أفغانستان، في وقت تستمر دول أخرى بالقيام بذلك"، وأعربت عن "قلقها البالغ" حيال مصير المهاجرين الأفغان داعية الدول الأوروبية إلى "إعادة النظر في كل حالات الرفض لطلبات لجوء الذين ما زالوا في أوروبا" بسبب حالة التدهور الأمني الأخيرة، كما دعت الدول الأوروبية إلى "صبّ اهتمامها" على اتخاذ تدابير "للحدّ من تصعيد أعمال العنف" في أفغانستان.

وحذّرت المنظمات غير الحكومية أيضاً من أن "الوضع الرهيب في البلاد يتدهور مع تزايد أعمال العنف ضد المدنيين".

احتدام المعارك

وفي 11 يوليو، دعت أفغانستان الدول الأوروبية إلى وقف ترحيل المهاجرين الأفغان خلال الأشهر الثلاثة المقبلة بسبب احتدام المعارك في البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشنّت "طالبان" هجوماً شاملاً على القوات الأفغانية أوائل مايو (أيار) الماضي، مستغلة بدء انسحاب القوات الأجنبية الذي من المقرر أن يكتمل بحلول نهاية أغسطس (آب) المقبل.

السيطرة على مناطق ريفية شاسعة

وسيطرت الحركة على مناطق ريفية شاسعة، خصوصاً في شمال أفغانستان وغربها، بعيداً من معاقلها التقليدية في الجنوب، مقابل مقاومة خجولة من القوات الأفغانية التي باتت محرومة من الغطاء الجوي الأميركي ولا تسيطر إلا على محاور رئيسة وعواصم الولايات.

وشكّل الأفغان 10.6 في المئة من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020 (ما يزيد قليلاً على 44 ألفاً من أصل 416.600 طلب)، وهم ثاني أكبر مجموعة بعد السوريين (15.2 في المئة)، وفق وكالة "يوروستات" الأوروبية للإحصاء.

المزيد من دوليات