Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسهم أوروبا تنتعش بعد أسوأ موجة بيع في 2021

الذهب يرتفع بفضل انخفاض عوائد السندات وتهديد المتحورة "دلتا"

استقرت الأسهم الأوروبية بعد أن شهدت أسوأ موجة بيع في العام الحالي (رويترز)

ما زالت سلالات دلتا الشديدة الانتشار تثير مخاوف الأسواق، وقد تقلب التعافي الاقتصادي العالمي إلى التراجع، إلا أن أسواقاً دولية بدأت حال انتعاش، منها الأسهم الأوروبية التي استقرت بعد أن شهدت أسوأ موجة بيع في العام الحالي، مدعومة بتقارير إيجابية للأرباح من بضع شركات وتحديثات للإنتاج من شركات تعدين.

وصعد مؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية واحداً في المئة في التعاملات المبكرة، بعد أن تسببت مخاوف بشأن السلالة المتحورة دلتا شديدة الانتشار وتباطؤ النمو الاقتصادي في تراجع المؤشر 2.3 في المئة في الجلسة السابقة.

وقادت شركات التعدين المكاسب ليرتفع مؤشر القطاع 1.6 في المئة، بعد أن قدمت مجموعة "بي. إتش. بي" و"أنجلو أميركان" أرقاماً إيجابية للإنتاج.

وربح سهم بنك "يو. بي. إس" السويسري 4.6 في المئة، بعد أن حقق قفزة 63 في المئة في صافي ربح الربع الثاني، بدعم من ازدهار أنشطة إدارة الثروات. وصعد نظيره "كريدي سويس" 1.8 في المئة.

وفاق صافي ربح البنك السويسري البالغ 2.01 مليار دولار التوقعات لربح 1.34 مليار دولار في استطلاع أجراه البنك شمل 20 محللاً، بينما قفز الدخل من الرسوم، وزادت أسعار الأصول في البنك الخاص، ونشاط إدارة الأصول التابعين له.

وبين الأسهم الخاسرة تراجع سهم "إيه. بي فولفو" السويسرية 3.6 في المئة، بعد أن حذرت من المزيد من الاضطرابات وتوقف الإنتاج هذا العام بسبب نقص الرقائق.

وهوى سهم "إلكترولكس" 8.7 في المئة، بعد أن أعلنت الشركة أرباحاً تشغيلية للربع الثاني أقل من المتوقع، وحذرت من أن المشكلات التي تواجه سلاسل الإمدادات العالمية قد تتفاقم خلال الأشهر المقبلة.

الين والدولار يصعدان

وسجّلت عملات الملاذ الآمن مثل الدولار والين أعلى مستوى خلال عدة أشهر تقريباً، وخلال التداولات مقابل العملتين مرتفعتي المخاطر الدولار الأسترالي والجنيه الاسترليني، إذ نمت المخاوف من أن سلالة دلتا الشديدة الانتشار من كورونا قد تقلب التعافي الاقتصادي العالمي رأساً على عقب.

كما نزلت العملات المشفرة، وتراجعت "بيتكوين" دون 30 ألف دولار للمرة الأولى خلال شهر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجرى تداول الين عند 80.09 للدولار الأسترالي، قرب أعلى مستوى في خمسة أشهر البالغ 80.05 الذي لامسه يوم الإثنين. وسجّلت العملة 149.48 إلى الجنيه الاسترليني، مقتربة من أعلى مستوياتها خلال ثلاثة أشهر عند 149.35 الذي سجّلته أمس.

ولامس الدولار أعلى مستوياته في نحو ثمانية أشهر عند 0.7317 دولار للدولار الأسترالي اليوم، قبل أن يُتداول عند 0.7319 دولار، وجرى تداوله عند 1.36625 دولار أميركي للاسترليني بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ أوائل فبراير (شباط) عند 1.3655 دولار في الجلسة السابقة.

وسرع الدولار الأسترالي وتيرة هبوطه، إذ رأى بعض خبراء الاقتصاد أن محضر اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي بشأن السياسات هذا الأسبوع إشارة على أن البنك المركزي ربما يعدل عن قراره بخفض التحفيز.

وتفوق الين على الدولار ليرتفع إلى 109.07 للدولار الأميركي أمس الإثنين للمرة الأولى منذ أواخر مايو (أيار)، بدعم من نزول سريع لعوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية إلى مستوى متدن عند 1.1740 في المئة للمرة الأولى منذ منتصف فبراير (شباط).

واليوم الثلاثاء بلغ الدولار 109.46 ين، وأصبح المتحور دلتا السريع الانتشار من فيروس كورونا الآن السلالة المهيمنة في أنحاء العالم، ويصاحبه ارتفاع في الإصابات بالولايات المتحدة وبخاصة في المناطق التي تشهد تقاعساً في التلقيح.

وتراجع اليورو 0.1 في المئة إلى 1.17885 دولار، بعد أن نزل الليلة قبل الماضية إلى أدنى مستوى منذ أوائل أبريل (نيسان) عند 1.1764 دولار.

وفي العملات المشفرة، نزلت "بيتكوين" إلى مستوى متدن عند 29500 دولار، وهو مستوى لم تسجله منذ 22 يونيو (حزيران)، قبل أن تتداول منخفضة 4.1 في المئة عند 29559.10 دولار. وتراجعت منافستها "إيثر" 4.8 في المئة إلى 1730.33 دولار، أيضاً قرب أدنى مستوياتها في شهر.

الذهب يرتفع

وقفزت أسعار الذهب مدعومة بانخفاض في عوائد السندات الأميركية ومخاوف بشأن ارتفاع متواصل للإصابات بالسلالة المتحورة دلتا، بيد أن صعود الدولار كبح مكاسب المعدن الأصفر.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1815.61 دولار للأوقية "الأونصة" بعد أن بلغ أدنى مستوى في أسبوع عند 1794.06 دولار في الجلسة السابقة، وربحت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 في المئة إلى 1817.90 دولار.

وقال الشريك الإداري لدى "إس. بي. آي" لإدارة الأصول ستيفن إينس، "سوق الذهب تلتقط الأنفاس بسبب الانخفاض الشديد للعوائد، لكن الذهب ينافس الدولار على طلب الملاذ الآمن، لذا سيحد ذلك من زخم الصعود في الأمد القريب".

وعوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية عالقة قرب أدنى مستوى خلال خمسة أشهر، ويقلص انخفاض العوائد كلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً.

وغذى ارتفاع الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة ودول أخرى المخاوف من تفاقم الجائحة مجدداً، مما تسبب في موجات من الصدمة في أنحاء أسواق الأسهم، في الوقت الذي يبدو فيه أن السلالة المتحورة دلتا ترسخ أقدامها.

ويُستخدم الذهب عادة كمخزن آمن للقيمة خلال أوقات الضبابية السياسية أو الاقتصادية، لكن مكاسب الملاذ الآمن التي حققها الدولار حدت من جاذبية الذهب، إذ تماسك مؤشر الدولار مرتفعاً قرب أعلى مستوى في ثلاثة أشهر ونصف الشهر مقابل منافسيه، ويؤدي صعود الدولار إلى ارتفاع كلفة الذهب لحائزي بقية العملات.