خارطة الميليشيات المسلحة في طرابلس... تحالفات محلية متباينة

تمارس وظائف أمنية منها تأمين المنشآت العامة وجمع المعلومات الاستخباراتية

عناصر من قوات الحكومة الليبية يستعدون للخروج من مصراتة (رويترز)

ساهم الفراغ الأمني وغياب دور الدولة، وهشاشة المؤسسات الليبية بعد سقوط نظام القذافي، في تنامي الميليشيات المُسلحة التي مارست وظائف أمنية، منها حماية المنشآت العامة، وجمع المعلومات، وتنفيذ عمليات القبض والمداهمات، ما تجلى بصورة كبيرة في طرابلس، بعدما تولت حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج مقاليد الأمور في مارس (آذار) 2016.  

ومع إعلان الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، شنّ عملية عسكرية لتحرير العاصمة طرابلس من تلك الميليشيات المسلحة، من المهم التعرف على أبرز تلك الميليشيات التي تتباين ولاءاتها وأدوارها وتحالفاتها المحلية.

قوة الردع الخاصة

تتكون "قوة الردع الخاصة" من 1500 مقاتل، وتتمركز في شمال شرقي طرابلس. تأسست على يد عبد الرؤوف كاره الذي ينتمي فكرياً للسلفية، وتُعتبر من الميليشيات الأكثر تأثيراً وتسليحاً في طرابلس، وتكتسب نفوذها من سيطرتها على مطار معيتيقة، كما تتولى القيام بعدد من الوظائف والمهام البوليسية من بينها حفظ الأمن، إذ تتمتع هذه الميليشيا بشعبية كبيرة داخل طرابلس.

كتيبة النواصي

وتُعرف بالقوة الثامنة. تتكون من 500 مقاتل، وتتمركز في شمال طرابلس في منطقة سوق الجمعة، وتعمل عناصرها ضمن "اللجنة العليا للأمن" التابعة لوزارة الداخلية الليبية، وتلعب دوراً مهماً في تأمين مقار حكومة الوفاق وحمايتها.

كتيبة ثوار طرابلس

تتكون من 1300 مقاتل تحت قيادة هيثم التاجوري، وتتخذ من المناطق المحيطة بسوق الجمعة مركزاً لها. ويمتد نفوذها الى منطقة الجريش. وتعمل هذه الميليشيا على حماية المجلس الرئاسي والمواقع الاستراتيجية والبنية التحتية.

كتيبة شهداء أبو سليم

وهي جماعة مُسلحة يقودها عبدالغني الكيكلي، تُعرف أحياناً بقوة الردع والتدخل المشتركة، تتمركز في حي أبو سليم، وتعمل على عددٍ من المهام، بينها: حفظ الأمن ومداهمات لمكافحة المخدرات في المناطق التي تقع تحت نفوذها.

لواء المحجوب

كتيبة تابعة للمجلس العسكري في مصراتة، وتُعتبر ضمن أبرز الميليشيات المُسلحة في طرابلس، وتتكون من 1000 مقاتل. تعمل الكتيبة على حماية مبنى رئاسة الوزراء، وسط العاصمة طرابلس.

كتيبة المرسى

تُصنف ضمن الميليشيات المحسوبة على حكومة الإنقاذ السابقة التي انبثقت عن المؤتمر الوطني العام، وتتكون من 800 مقاتل، وتتمتع بقدرات ومقومات عسكرية كبيرة. وتتمركز في منطقة قصور الرئاسة وغابة النصر والمناطق المحيطة بها.

لواء الحلبوص

ميليشيا مُسلحة، تأسست على يد محمد الحلبوص، وتتكون من 1000 مقاتل، تتمركز في عدد من المناطق من بينها قصور الضيافة وباب بن غشير وصلاح الدين وخلة الفرجان وطريق المطار الدولي والمناطق الجنوبية في العاصمة.

كتيبة البقرة

وهي عبارة عن ميليشيا مُسلحة، تُعرف باسم "33 مشاة"، تأسست على يد بشير خلف الله المعروف بـ"بشير البقرة". وتتمركز هذه الكتائب في الضواحي الشرقية من تاجوراء.

ميليشيا صلاح البِركي

ارتبطت بقوات فجر ليبيا، وتشكلت على يد صلاح بادي الذي قاد قوات الفجر للدفاع عن سلطات مؤتمر فجر ليبيا في طرابلس عام 2014، التي تسببت في تدمير مطار طرابلس الدولي.

القوة المتحركة 

تتمركز هذه القوات في غرب طرابلس بالمناطق الساحلية، قبل طردها تجاه الغرب إلى مناطق جنزور وسيراي. وينتمي غالبية عناصرها إلى الأمازيغ.

الجماعة الليبية المقاتلة

هي تنظيم مسلح يؤمن بأفكار السلفية الجهادية، ويسيطر في الوقت الحالي على مطار معيتيقة العسكري في العاصمة طرابلس. يقوده عبدالحكيم بلحاج الذي شارك قبل عودته إلى ليبيا في المعارك المسلحة في أفغانستان ضمن تنظيم القاعدة، وكان معتقلاً في السابق في سجن غوانتنامو بتهمة الإرهاب.

الحرس الوطني

هو مجموعة ميليشيات تابعة للجماعة الليبية المقاتلة، يتولى قيادتها عددٌ من رموز الجماعة، مثل سامي الساعدي وخالد الشريف، ومقرها الرئيس في سجن الهضبة وبعض المناطق الأخرى القريبة منه.

المزيد من العالم العربي