اتهام الممثلة المصرية شيماء سيف بالتنمر والسخرية من الشعب السوداني

الفنانة قدمت حلقة من برنامج ساخر تقمصت فيها شخصية امرأة سودانية تسرق راكب سيارة أجرة... والقناة العارضة تتبرأ من الأزمة

صورة من البرنامج الساخر "شقلباظ" للفنانة المصرية شيماء سيف الذي أثار غضب السودانيين (الصفحة الرسمية الخاصة بها على فيسبوك)

لم تكن الفنانة المصرية الشابّة شيماء سيف تتخيل أن حلقة كوميدية من برنامج "شقلباظ"- المذاع على إحدى الفضائيات العربية في رمضان- قامت فيها بدور امرأة سودانيّة ستقلب الدنيا رأساً على عقب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

البرنامج يندرج تحت قائمة برامج "المقالب" الكوميدية، واعتمدت الحلقة التي أثارت مشكلة على تنكّر "شيماء" في صورة سيدة حامل سمراء البشرة، بعد أن صبغت وجهها بلون داكن وارتدت ملابس تعبّر عن الزي السوداني.

 

وتقوم "شيماء" في "المقلب" بسرقة هاتف محمول من جارها في سيارة الأجرة "الميكروباص" وتستبدله بهاتف آخر. وفي مقطع من الحلقة، تتحدث "شيماء" بلهجة معينة باعتبارها لهجة سودانية وتقوم بمواقف محرجة.

 

وفور عرض الحلقة تناثرت الآراء عبر منصات السوشيال ميديا واتهموا شيماء بالتنمر ضد السودانيين، والسخرية من شعب شقيق، وطالب البعض بضرورة اعتذار "شيماء" لأن "ما فعلته جريمة كبرى ولا مجال للسخرية من لون البشرة أو أي شعب أو أي إنسان".

حاولت "إندنبدنت عربية" الاتصال بشيماء، وبعد صعوبة قالت في تصريحات خاصة إنها "لم تقصد أبدا الإساءة من الشعب السوداني الذي تكنّ له كل الحب والمودة والاحترام، فهو شعب شقيق وقريب، ولا يمكن أن تسخر منه أو تتنمر عليه لأنها في الأساس لا يمكن أن تفعل ذلك سواء في حياتها الشخصية أو الفنية، وكلّ الموضوع أن الحلقة كانت كوميدية وكانت تعتمد على التنكر ولم يكن المقصود الشعب السوداني أو أي شعب آخر، كل القصة فقط هو التنكر حتى لا يعرفها الجمهور وتستطيع تنفيذ المقلب دون أن يكشفها أحد".

 

وواصلت شيماء حديثها "لم أكنّ أتخيّل أبدا أن تصل الأمور إلى هذا الحد، بخاصة أن جمهوري يعرف شخصيتي وأني محبة للجميع ولا تصدر مني أي مشكلة تجاه أي شخص".

وانتشرت منشورات على لسان شيماء على مواقع التواصل الاجتماعي اعتذرت فيها وقالت "من شوية قريت كمية هايلة من كومنتاتكم كلها إهانات وسب وشتائم.. أنا ممثلة كوميدية ودوري كان كوميدي، وكنت بأتمنى إنكم تأخدوا الموضوع بشكل كوميدي"، وأضافت "أنا أكيد مش قاصدة أضايقكم، مش قاصدة أضايق إخواتي وحبايبي". وتابعت "أنا آسفة لو الموضوع وصلكم بصورة سيئة، أنا والله مش قاصدة كده، وآسفة لو خيّبت ظنكم في موقف أنا مليش ذنب فيه، وربنا أعلم بنيتي تجاهكم".

 

ومن جهة أخرى، صرح مصدر مسؤول في القناة العارضة "إم بي سي" أن "البرنامج ليس من إنتاج القناة، بل هي مجرد قناة عارضة، كما أن البرنامج عُرض من قبل منذ أواخر العام الماضي على يوتيوب، لذلك لا توجد مسؤولية على القناة لأنها ليست منتجة والعرض لم يكن الأول".

المزيد من فنون وأضواء