Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إسرائيل توسع منطقة الصيد قبالة شواطئ غزة

استمرار هذا الإجراء "مشروط بالحفاظ على الاستقرار الأمني"

صيادون فلسطينيون خلال تظاهرة ضد الحصار المفروض على القطاع في ميناء مدينة غزة (أ ف ب)

أعلنت إسرائيل، الإثنين، 12 يوليو (تموز)، المصادقة على توسعة مساحة الصيد قبالة شواطئ قطاع غزة الذي تحاصره من تسعة إلى 12 ميلاً بحرياً والسماح باستيراد وتصدير بعض المواد والمنتجات.

وقالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في الأراضي الفلسطينية "كوغات"، التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان، "تقرر توسيع مساحة الصيد في قطاع غزة من تسعة إلى 12 ميلاً بحرياً ابتداء من اليوم (الإثنين) صباحاً"، وبحسب البيان، فإن هذا القرار جاء "في أعقاب الهدوء الأمني السائد في الفترة الأخيرة وعقب تقويم الوضع الأمني العام"، وأضافت الوحدة أن إسرائيل سمحت "باستيراد مواد طبية ومواد خاصة بالصيد ومواد مهمة للصناعة والنسيج من إسرائيل إلى قطاع غزة عبر معبر كرم شالوم" أو كرم أبو سالم.

تصدير المنتجات الزراعية والأنسجة

وستسمح تل أبيب أيضاً "بتصدير المنتجات الزراعية والأنسجة من قطاع غزة إلى داخل الأراضي الإسرائيلية" على ما أكد البيان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتفرض إسرائيل حصاراً برياً وبحرياً وجوياً على القطاع الفلسطيني الذي يبلغ عدد سكانه مليوني نسمة وتسيطر عليه حركة "حماس" منذ أكثر من عقد.

مستوى التوتر

ويبقى فتح البحر أمام صيادي قطاع غزة أو إغلاقه مرهوناً بمستوى التوتر بين الجانبين، وأكد البيان أن استمرار هذا الإجراء "مشروط بالحفاظ على الاستقرار الأمني".

والأسبوع الماضي، شنت إسرائيل غارات على أهداف عسكرية في غزة رداً على إطلاق بالونات حارقة من القطاع تسببت بنشوب حرائق.

وقف إطلاق النار

وفي 21 مايو (أيار) أعلنت إسرائيل و"حماس" التي تسيطر على غزة وقفاً لإطلاق النار أنهى تصعيداً دموياً بين الطرفين استمر 11 يوماً وأسفر في الجانب الفلسطيني عن سقوط 260 قتيلاً بينهم 66 طفلاً ومقاتلون، وفي الجانب الإسرائيلي عن سقوط 13 قتيلاً بينهم طفل وفتاة وجندي.

المزيد من الشرق الأوسط