Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جودي فوستر تتربع على عرش مهرجان كان السينمائي

بطلة "صمت الحملان" تنال السعفة الذهبية الفخرية وتقدم أولى فقرات "درس السينما"

تربعت النجمة الأميركية جودي فوستر، بلا منازع، على عرش نجومية مهرجان كان السينمائي، في يوميه الأولين. فقد كانت ضيفة شرف المهرجان خلال الحفل الافتتاحي. وبهذه الصفة، عاد إليها امتياز إلقاء الكلمة الافتتاحية لهذه الدورة الرابعة والسبعين من المهرجان، والتي عبرت فيها عن فرحة "أسرة السينما" بالعودة مجدداً على قاعات العرض، بعد عام صعب من العزلة التي قالت إن "السينما كانت خلالها بمثابة طوق النجاة" بالنسبة لها، وأضافت "إن أغلبنا قضى هذه السنة منغلقاً في قوقعته الصغيرة، فيما اجتاحت كثيرين مشاعر القلق والألم والخوف القاتل. لكن ها نحن بعد هذه السنة الغريبة من نوعها، نعود مجدداً إلى كان، مسلحين بأجمل أزيائنا".

وأضافت النجمة الأميركية، مخاطبة ضيوف حفل الافتتاح بلغة فرنسية رقراقة "إنه لشيء ممتع الظهور مجدداً، أليس كذلك؟"، واعتبرت إقامة مهرجان كان هذه السنة، على الرغم من التحديات الصحية المرتبطة بجائحة كورونا بمثابة "معجزة صغيرة". خطاب جودي فوستر ولغتها الفرنسية المتقنة ألهبا شبكات التواصل الاجتماعي في فرنسا، حتى أن البعض أطلق هاشتاغاً يقول: "أوقفوا مهرجان كان، فلن تكون هناك لحظة أكثر سحراً من هذه!".

في حفل الافتتاح دائماً، وبعد الفقرة التقليدية المتمثلة في تقديم أعضاء لجنة التحكيم، عادت جودي فوستر لتسرق الأضواء، وأخرجت الحفل مجدداً من الرتابة البروتوكولية التي عادت ما تلقي بظلالها عليه، حين استلمت السعفة الذهبية الفخرية من المعلم الإسباني الكبير بيدرو ألمودوفار.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في اليوم الثاني من عمر المهرجان، حلت جودي فوستر ضيفة على فقرة "درس السينما" (التي تم تغيير اسمها قبل ثلاث سنوات إلى "موعد مع…")، والتي تعد إحدى أكثر فعاليات المهرجان شعبية، منذ أكثر من ربع قرن. وستقام 4 مواعيد أخرى ضمن فقرة "درس السينما" هذه السنة، مع المخرجين بونغ جون هو وماركو يببلوكيو، والممثلين مات ديمون وإيزابيل هوبير. خلال هذا الموعد، ذكرت النجمة الفرنسية بأن نجوميتها ارتبطت منذ البداية بمهرجان كان السينمائي، فقد قدمت إلى الكروازيت لأول مرة، عام 1976، وهي في الثالثة عشرة، ضمن فريق فيلم Taxi Driver لمارتن سكورسيزي، الذي خطف السعفة الذهبية آنذاك.

عند سؤالها من سر إتقانها اللغة الفرنسية، قالت جودي فوستر إنها تعلمت لغة مولير في المدرسة الثانوية في لوس أنجليس، ثم درست الأدب الفرنسي في جامعة يال. لكنها استدركت قائلة، إن الفضل يعود في المنزلة الأولى إلى والدتها "كانت تصطحبني بشكل شبه يومي، بعد المدرسة، لمشاهدة أفلام فرنسية، لمساعدتي على تعلم هذه اللغة. وكان علي أن أترجم لها أو ألخص لها الفيلم، بعد كل عرض. ولم يسهم ذلك فقط في تعلمي اللغة الفرنسية، بل يمكنني القول، إن ثقافتي السينمائية تشكلت من خلال السينما الفرنسية. وهو ما خولني أن أشارك، منذ سن الخامسة عشرة، في فيلم فرنسي إلى جانب جان يان وبرنار جيرودو" (أنا، الوردة الزرقاء" – إخراج لوك لوهانغ – 1977). وذكرت جودي فوستر أيضاً أنها مثلت لاحقاً تحت إدارة مخرجين فرنسيين كبار، من كلود شابرول إلى جان بيار جونيه.

المزيد من سينما