Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نحو 1500 شركة تأثرت بهجوم إلكتروني طلبا للفدية

القراصنة يريدون مبلغاً بعملة "بيتكوين" قدره 70 مليون دولار مقابل إعادة البيانات التي سُرقت

تأثرت شركات في 17 بلداً على الأقل بهجوم إلكتروني على شركة "كاسيا" (رويترز)

أعلنت شركة "كاسيا" التي تعرّضت لهجوم إلكتروني ببرنامج فدية، أن ما يقرب من 1500 شركة حول العالم تأثرت بالعملية التي أدت إلى إغلاق مئات متاجر التسوق السويدية.

وأفادت "كاسيا" التي تتخذ من ميامي مقراً وتوفر خدمات تكنولوجيا المعلومات لنحو 40 ألف شركة حول العالم، أن زبائن عملائها كانوا الضحايا الرئيسين للهجوم، الذي طلب منفذوه مبلغاً قدره 70 مليون دولار بعملة "بيتكوين" الرقمية، في مقابل إعادة البيانات التي سُرقت.

وقالت "كاسيا" عبر صفحتها في الإنترنت في وقت متأخر الإثنين، "فهمنا أن التأثير الإجمالي طال أقل من 1500 شركة".

حزمة جديدة من "في إس أيه"

وأفادت شركة التكنولوجيا بأن 60 فقط من زبائنها ربما تأثروا بالهجوم ببرنامج الفدية، وهو أسلوب يحقق القراصنة الإلكترونيون من خلاله أرباحاً عبر تشفير بيانات الضحايا، والمطالبة بمبالغ مالية لقاء إعادة القدرة على الوصول إليها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستغل الهجوم الذي يعتقد خبراء بأنه تم على أيدي مجموعة قرصنة ناطقة بالروسية، برنامج "كاسيا" المميّز "في إس أيه"، الذي يسمح للشركات بإدارة شبكات حواسيب وطابعات من نقطة واحدة.

وأشارت "كاسيا" إلى أنها تستعد لإطلاق حزمة إضافية من برنامج "في إس أيه" لعملائها لمساعدتهم في إعادة تشغيل خدماتهم في أقرب وقت ممكن بعد إجراء اختبارات.

وسيتم إطلاق الحزمة بعد 24 ساعة من عودة تشغيل خوادم وبرامج "كاسيا"، وفق ما أفادت الشركة.

اعتداء كبير

وأكدت الشركة أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يتعاون معها للتوصل إلى إجراءات أمنية محسنة لشبكتها وأنظمة عملائها بعد الهجوم.

وكانت سلسلة متاجر "كوب" السويدية من بين الضحايا غير المباشرين للهجوم، إذ شُلت آلات الدفع التابعة لها منذ الجمعة عندما تعرضت شركة تكنولوجيا المعلومات المتعاقدة معها من الباطن "فيسما إيسكوم" إلى هجوم إلكتروني.

وحدد خبراء الأمن الإلكتروني شركات تأثرت بالهجوم في 17 بلداً على الأقل، فيما أشار مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أن حجم الاعتداء كان كبيراً لدرجة أنه قد "لا يكون بالإمكان الاستجابة لكل ضحية على حدة".

المزيد من الأخبار