Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران تنفي دعم هجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا

قال مبعوث طهران لدى الأمم المتحدة إن واشنطن تنتهك القانون الدولي

تقول واشنطن إن فصائل عراقية مسلحة مسؤولة عن الهجمات على منشآت أميركية في العراق (أ ف ب)

نفت إيران، السبت 3 يوليو (تموز)، اتهامات أميركية بأنها قدمت الدعم لهجمات على القوات الأميركية في العراق وسوريا، في حين نددت بالضربات الجوية الأميركية على مسلحين تدعمهم هناك، وفق وسائل إعلام رسمية في طهران.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن مجيد تخت روانجي مبعوث إيران لدى الأمم المتحدة قوله "أي ادعاء ينسب إلى إيران... أي هجوم يُنفذ ضد أفراد أو منشآت أميركية في العراق خطأ في الحقيقة ويفتقر إلى الحد الأدنى من متطلبات الصحة والدقة".

وأبلغت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء الماضي، بأنها شنت ضربات جوية على فصائل مسلحة مدعومة من إيران في سوريا والعراق لمنع المسلحين وطهران من تنفيذ أو دعم مزيد من الهجمات على القوات أو المنشآت الأميركية.

وتنص المادة 51 في ميثاق الأمم المتحدة على ضرورة إخطار مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة عضواً على الفور بأي تحرك يتخذه أي بلد دفاعاً عن النفس في وجه أي هجوم مسلح.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت واشنطن للأمم المتحدة، إن الضربات الجوية أصابت منشآت تستخدمها فصائل مسلحة مسؤولة عن سلسلة متصاعدة من الهجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على قوات ومنشآت أميركية في العراق.

لكن تخت روانجي قال "الذريعة الأميركية بأن مثل هذه الهجمات قد نُفذت لردع... إيران وما يسمى الجماعات المسلحة المدعومة من إيران عن شن أو دعم مزيد من الهجمات... ليس لها أساس واقعي أو قانوني، لأنها تقوم على مجرد التلفيق وكذلك التفسير العشوائي للمادة 51".

وقال تخت روانجي في رسالة نقلتها وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء "الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة انتهاك صارخ للقانون الدولي".

المزيد من الأخبار