Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هاري كين يكشف عن ما قاله لزملائه في توتنهام ما بين شوطي المباراة الملهمة

حديث كين عن ضعف اداء سبيرز في الشوط الاول ساعد على إطلاق عودة مثيرة في الشوط الثاني لوصول النادي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

احتفال هاري كين مهاجم فريق توتنهام مع زميله سيسوكو بالتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا مايو 2019 (رويترز)

ساعدت الزيارة التي قام بها المهاجم المصاب هاري كين إلى غرفة ملابس فريق توتنهام بين شوطي المباراة، في إلهام فريقه لتحقيق الفوز المذهل بنتيجة 3-2 على أياكس في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي.

وتأخَّر توتنهام في النتيجة، وبدا أنه اقترب من توديع البطولة مع نهاية الشوط الأول، إذ تلقى هدفين لتصبح نتيجة مباراتي الذهاب والإياب 3-0 لصالح أياكس، لكن خلال الشوط الثاني تمكَّن البرازيلي لوكاس مورا من معادلة نتيجة المباراتين، إذ سجل ثلاثية قاد بها فريقه اللندني إلى التأهل للنهائي، مستفيداً من قاعدة الأهداف خارج الأرض.

ويُعد هذا الفوز الملحمي هو الثاني في نصف النهائي هذا الأسبوع عقب سحق ليفربول نظيره برشلونة بنتيجة 4-0 يوم الثلاثاء، كاسراً تأخره بنتيجة 3-0 في مباراة الذهاب، مما شكَّل نهائي دوري أبطال أوروبا بين فريقين إنجليزيين للمرة الأولى منذ عام 2008.

وقال المدافع كيران تريبير، إن "كين تحدث إليهم بين الشوطين، وطالبهم بإبهار الفريق الهولندي، والهروب من الخسارة الرابعة على التوالي في جميع المسابقات".

ويبدو أن كل ما قاله كين، ساعد في دعم وعلاج زملائه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال كين، الذي تعرض لإصابة في الكاحل في مباراة ذهاب الدور ربع النهائي أمام مانشستر سيتي الشهر الماضي، "كان الشوط الأول مخيباً للآمال، وسمحنا لهم باللعب، ذهبت إلى غرفة الملابس بين الشوطين، وعرفنا جميعاً أننا لم نلعب جيداً بما يكفي".

"قلنا إن أمامنا 45 دقيقة لإعطاء كل شيء، أنا مشجع أولاً وقبل كل شيء، وأعرف كم يعني هذا للنادي".

"لقد قاتل الفتيان، وفعلوا كل ما بوسعهم، وأظهروا شغفاً، وهذا هو كل ما يمكنك طلبه، وكان علينا الانتظار لتسجيل الهدف الثالث في اللحظة الأخيرة، وقد حدث ذلك، وأنا عاجز عن الكلام، أنا مشجع، وأريد أن أفوز، وأعرف كم يعني هذا للجميع في النادي".

"أنا أنظر إلى المباراة، وأفكر فيما كنت لأفعله، لكن للأسف لا يُمكن تبديل الوضع، لكن اللاعبين أظهروا العاطفة والروح وقوة القلب".

ومع المواجهة الإنجليزية الشاملة ضد ليفربول يوم 1 يونيو (حزيران) في مدريد، يمكن أن يعود كين، الذي سارع إلى الملعب للاحتفال مع زملائه في الفريق عقب صافرة النهاية، لما قد تكون أكبر مباراة في تاريخ النادي.

وقال "إعادة تأهيلي فيزيائياً تسير على ما يرام، وقد بدأت في الجري المستقيم هذا الأسبوع، وهذا هو السبب في أنني كنت على ما يرام في أثناء الجري عقب نهاية المباراة".

لكن قائد منتخب إنجلترا كين يقول إنه لن يعتبر أي شيء مضموناً، حتى لو شعر بأنه لائق.

وقال "لقد هزمنا مانشستر سيتي وأياكس، لذا يجب أن أبدأ التدريب بشكل أكثر قوة لإثبات نفسي للمدير الفني".

"علينا فقط أن نأخذ كل هذا ثم نتطلع إلى المباراة النهائية".

المزيد من رياضة