Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"البوهو" حين تنتج العشوائية نمطا جماليا

كثير من الحرية... قليل من القواعد

ظهر الاستايل البوهيمي كثورة على القواعد وكل ما هو أكاديمي (أنسبلاش)

يعد طراز "البوهو" واحداً من الأساليب الأكثر شعبية في التصميم، بسبب قربه من الحياة اليومية والتفاصيل البسيطة المفعمة بحرية التعبير واتباع القلب في الاختيار، إذ يرتبط هذا النمط بقوة بالأشخاص الراغبين في التعبير عن فلسفاتهم الخاصة والانعتاق بعيداً عن معايير المجتمع.

ويجد فيه عشاق التحرر من القيود والقواعد المفروضة فضاءً حراً للتعبير عن أنفسهم واهتماماتهم وإظهار تفضيلاتهم الشخصية، وكذلك تنسيق ما اقتنوه من تذكارات من بلدان وثقافات عدة، وتفاصيل تنقلاتهم وأسفارهم في زوايا مساحاتهم الخاصة. ويمنح الباحثين عن الجلسات البسيطة والمريحة فرصة لتضمين كل عناصر الراحة في مساحة خاصة منسقة من دون قواعد أو أسس لونية أو أنماط محددة.

العشوائية المُنظَمة

ظهر الاستايل البوهيمي، وهو أكثر أنواع التصميم تمرداً، كثورة على القواعد وكل ما هو أكاديمي، إذ لا قوانين تحكمه ولا توجيهات تقيده، متمتعاً بمعايير مفتوحة وأفق لا محدود من الخيارات، بتصميمات فريدة وغنية تتيح الحرية الكاملة للفرد في التعبير وفرض الأذواق الشخصية. وهذا يلاحظ بوضوح من تسميته التي جاءت من الكلمة الفرنسية "Bohémien" المنسوبة إلى قبائل "الغجر الرحّل".

وقد نحا هذا الطراز إلى استخدام العناصر اليدوية والطبيعية والبعد عن كل ما هو صناعي، لخلق تجميعة فريدة متعددة الثقافات تؤسس لنمط جلسات تسودها البساطة في المواد والخامات والنقوش والألوان، وترتكز على عناصر تعكس أساليب تصميم عالمية في تكوين يجمع بين المعاصر والقديم، ويشعرك بالانغماس في ثقافات أخرى.

ويعتبره البعض نقيضاً لأسلوب "المينيماليست"، الذي يكتفي بالحد الأدنى مقابل المساحات المشغولة بشكل تام في "البوهو".

التطبيق الإبداعي

من البديهي أن يُعبر هذا النمط عن نفسه بشكل مختلف كل مرة تبعاً لشخصية مصممه، ولكن هناك بعض النقاط المشتركة التي يمكنها أن تميز هذا الطراز، إذ يُقدّر هذا النمط الفنون والحرف على أنواعها وثقافاتها، ويقوم على الإنشاء اليدوي عن طريق تجميع عناصر بالاعتماد على خيارات المصمم وحسه الفني في صوغ عالمه من دون قيود، مع استخدام مجموعة متنوعة من الأقمشة وكثير من العناصر وقطع الأثاث والإكسسوارات العتيقة من دون الالتزام بأسلوب معين.

ويتميز الطراز البوهيمي بالتطبيق الإبداعي الحر للنقوش المتنوعة غير المدروسة والألوان الزاهية المُشبعة والنابضة بالحياة والمختارة عشوائياً، ويقوم على مبدأ الجمع بين العناصر الطبيعية والعضوية لخلق مظهر مختلف ولافت، كما لو أنه مُؤسَّس من طبقات عدة.

لا للوحدة

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

غالباً ما تُستخدم في هذا الطراز قطع أثاث مريحة ومقاعد منخفضة الارتفاع، سواء كانت أرائك أو جلسات أرضية مع سجاد وأغطية ووسائد بأحجام ونقوش مختلفة وستائر ثقيلة وبطانيات، بالإضافة إلى عناصر وقطع أثاث قديمة تحمل تاريخاً غنياً، وكذلك مزج القطع المختلفة التصاميم والمنسوجة بمواد مختلفة.

ونظراً إلى أن الأسلوب البوهيمي انتقائي ومتنوع، سيكون من غير الممكن اختيار أثاثه وإكسسواراته كقطع منسقة من معارض الأثاث، إذ تشتمل المنازل البوهيمية على أثاث ومنسوجات وسجاد مستوحى من جميع أنحاء العالم، ومصابيح عتيقة ومصادر متعددة للضوء متدرجة بمستوياتها بين الأرض والسقف.

ويعشق هذا النمط السجاد بكل استخداماته وتنويعاته، فنراه على الأرضيات والجدران، بأنواع وتصاميم قديمة ومتنوعة، وبشكل خاص السجاد المغربي، وغالباً ما يأتي السجاد بأحجام صغيرة ونقشات متعددة، وفي أحيان أخرى توزع مجموعة من السجادات الصغيرة باعتماد نظام "layers".

روح الطبيعة

العلاقة بين "البوهو" والطبيعة مرجعية، إذ تحمل الطبيعة روح النمط وغايته، فلا وجود لأجواء "البوهو" من دون مكونات طبيعية أو من دون أن تتخلله عناصر مصنوعة طبيعياً، وسنجد النباتات في كل مكان على الأرض أو معلقة أو محمولة في أوان، وكذلك الأصداف والأخشاب والخيزران والقش والراتان والخُوص والجلد وغيرها.

وتتعدد الخامات الطبيعية وأنواعها في هذا النمط، فيمكنك الدمج بكل حرية باستخدام ألوان عدة وخامات مختلفة في المساحة الواحدة، وكذلك بالنسبة إلى النقوش، إذ بإمكانك كمثال اختيار لون الهافان في خامة معينة مع نقشة الزيبرا.

في النهاية، "البوهو" حركة جمالية حرة تمزج ثقافات وتعبيرات فنية مختلفة في أسلوب انتقائي خارج عن المتوقع والمألوف، وفي مكان مريح وجو طبيعي.

المزيد من ديكور وحدائق