Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا على وشك دخول "الموجة الوبائية الثالثة"

الوزير الأول في ويلز: "نواجه مرة أخرى وضعاً صحياً عاماً خطيراً"

يرى المسؤولون في بريطانيا أن تأخير تخفيف القيود لمدة أربعة أسابيع من شأنه أن يسهم في تخفيف عدد حالات الدخول إلى المستشفيات (رويترز)

نبه مارك دراكفورد الوزير الأول الويلزي إلى أن المملكة المتحدة أصبحت، بحسب تقدير مستشارين علميين، في "مرحلة ما قبل الذروة لموجة ثالثة" من وباء "كوفيد". وكشف دراكفورد في مؤتمر صحافي عن أن ثماني حالات إصابة بفيروس كورونا من أصل 10 حالات في ويلز، يُعتقد أنها نتيجة متحور "دلتا" (الهندي).

وأضاف أن هذه السلالة "دخلت إلى ويلز في غضون أسابيع قليلة، وتفشت بسرعة في مختلف أنحاء الإقليم". وأشار إلى "وجود نمطٍ مستدام ومتسارع لانتقال العدوى، ليس فقط في شمال ويلز والجنوب الشرقي، بل في جميع أنحاء البلاد".

وقال إن "هذا يعني أننا نواجه مرةً أخرى وضعاً صحياً عاماً خطيراً. ويعتقد مستشارونا العلميون أن المملكة المتحدة دخلت الآن في مرحلة ما قبل الذروة لموجة ثالثة من هذا الوباء". وأوضح أيضاً أن إقليم "ويلز قد يكون متأخراً ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع عما يحدث في إنجلترا واسكتلندا، حيث جرى تأكيد عشرات الآلاف من حالات الإصابة بالعدوى، وسُجل تفش واسع النطاق، فيما تحدثت تقارير أيضاً عن زيادة حالات دخول المستشفيات".

ولفت مارك دراكفورد إلى أن كلاً من نيكولا ستيرجن، الوزيرة الأولى في اسكتلندا وبوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، أوقفا موقتاً خططاً كانت تستهدف تخفيف القيود الراهنة لمواجهة فيروس كورونا، وذلك بسبب تفشي متحور "دلتا". وأضاف: "علي اليوم أن أعلن عن أننا سنتخذ الخطوة نفسها في ويلز".

وأكد دراكفورد للصحافيين أن حكومة ويلز ستعلق قراراتها المتعلقة باتخاذ مزيد من إجراءات تخفيف قيود فيروس كورونا، وذلك لمدة أربعة أسابيع، من أجل إتاحة الفرصة لتطعيم مزيد من الناس. واعتبر أن هذا سيساعد ويلز المقاطعة التي سجلت أدنى معدلات الإصابة بـ"كوفيد-19" في المملكة المتحدة، على "التحكم بمدى تأثير هذه الموجة الجديدة من العدوى".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأوضح مارك دراكفورد أن "تأخير تخفيف القيود لمدة أربعة أسابيع من شأنه أن يسهم في تخفيف عدد حالات الدخول إلى المستشفيات التي بلغت ذروتها بنسبة خمسين في المئة".

واستناداً إلى آخر البيانات الصادرة عن "هيئة الصحة العامة في إنجلترا" Public Health England (PHE) ، فإن الإصابات بعدوى متحور "دلتا" في المملكة المتحدة، قفزت بنسبة 78 في المئة في أسبوع واحد فقط. 

إشارة أخيراً إلى أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بعدوى "كوفيد-19" التي تسببت بها هذه السلالة المتغيرة من الفيروس الأكثر قابليةً على الانتشار- تُعرف أيضاً باسم المتحور الهندي- ارتفع من 33.630 إصابة إلى75.953 في سبعة أيام، مع تسجيل قفزة في حالات الإصابة بفيروس كورونا بشكل عام الآن، لتبلغ أعلى مستوياتها في المملكة المتحدة منذ منتصف شهر فبراير (شباط) من هذه السنة.

© The Independent

المزيد من صحة