Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اعتقالات وإصابات إثر مواجهات في القدس الشرقية

المتظاهرون رشقوا الحجارة وعناصر الأمن أطلقوا الرصاص المطاطي

ذكرت الشرطة ومسعفون، أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت الجمعة، 18 يونيو (حزيران)، 10 فلسطينيين خلال مواجهات في حرم المسجد الأقصى في القدس الشرقية، فيما أصيب تسعة أشخاص عندما رشق المتظاهرون الحجارة وأطلق عناصر الأمن الرصاص المطاطي.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأن نحو ألف شخص تجمعوا خلال صلاة الجمعة وهتفوا "الله أكبر" ورفع بعضهم الأعلام الفلسطينية، فيما ألقى بعض المتظاهرين الحجارة على الشرطة التي دهمت الموقع.

وقالت الشرطة في بيان، "بدأ عشرات الشبان بالإخلال في النظام وإلقاء الحجارة على الشرطة"، مضيفةً أنه "تم توقيف 10 مشتبه فيهم".

ولفت الهلال الأحمر الفلسطيني إلى أن تسعة أشخاص أصيبوا بجروح، من بينهم ثلاثة نقلوا إلى المستشفى جراء "الضرب والقنابل المطاطية والصوتية".

توتر متصاعد

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 جاءت المواجهات بعد تظاهرات للفلسطينيين ضد القوميين اليهود الذين خرجوا في مسيرة، الثلاثاء، في القدس الشرقية الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية، رددوا خلالها عبارات مهينة للإسلام هاتفين "الموت للعرب".

وتصاعدت مواجهات الشرطة مع المصلين الفلسطينيين مطلع مايو (أيار)، وتسببت بأكثر المعارك دموية منذ سنوات، إثر اندلاع الحرب بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة وفي مقدمها حركة "حماس".

ودخل وقف إطلاق النار الهش بين إسرائيل و"حماس" التي تحكم غزة حيز التنفيذ في 21 مايو، منهياً 11 يوماً من القتال الدامي.

احتجاجات في الضفة

وكان الجمعة اليوم الثاني من الاحتجاجات الفلسطينية. وقبل ذلك بيوم، قالت الشرطة إنها اعتقلت ثمانية أشخاص تظاهروا عند باب العمود، مدخل المدينة القديمة، حيث تجمع المشاركون في مسيرة اليهود القوميين.

وفي الضفة الغربية أيضاً، تظاهر فلسطينيون الجمعة بالقرب من نابلس ضد توسيع مستوطنة يهودية على أراضي قرية بيتا.

وذكر الهلال الأحمر أن 47 شخصاً أصيبوا بجروح جراء استخدام قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

المزيد من الشرق الأوسط