Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تبادل مليون لقاح لكورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية

تل أبيب تسلمها الجرعات قبل انتهاء صلاحيتها مقابل حصولها على أخرى قادمة للأخيرة

السلطة الفلسطينية تعطي أولوية التلقيح لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة  (أ ف ب)

أعلنت إسرائيل، الجمعة، أنها ستسلم السلطة الوطنية الفلسطينية مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا قبل انتهاء صلاحيتها، مقابل حصول الدولة العبرية على شحنة قادمة من اللقاحات المخصصة للسلطة.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزارة الصحة ووزارة الدفاع، في بيان الدولة العبرية، "اتفقت والسلطة الفلسطينية على صفقة تبادل لقاحات كورونا، حيث ستحول إسرائيل بموجبه حوالى مليون جرعة ستنتهي فعاليتها قريباً إلى الأخيرة". وأضاف البيان، "في المقابل ستتلقى تل أبيب الشحنة القادمة من جرعات اللقاح التي خصصتها شركة فايزر للسلطة الفلسطينية".

وستتسلم الدولة العبرية، حسب البيان الكمية نفسها من الجرعات الجديدة من "فايزر" خلال سبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول) من هذا العام على حساب الشحنة التي كان من المخطط إرسالها إلى السلطة الفلسطينية.

وتابع البيان، أنه تمت المصادقة على "هذا المخطط على ضوء امتلاك إسرائيل مخزوناً كافياً من اللقاحات يلبي حاليا كل احتياجاتنا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم تعلق السلطة الفلسطينية ومقرها مدينة رام الله في الضفة الغربية، على الفور على هذه المعلومات.

وأطلقت إسرائيل حملة تطعيم واسعة في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي بعد اتفاق مع مجموعة الأدوية العملاقة "فايزر". وتلقى حتى الآن أكثر من خمسة ملايين من أصل 9.3 ملايين إسرائيلي (55 في المئة من السكان) جرعتين من لقاح "فايزر".

في الجانب الفلسطيني، تلقى 260 ألفاً و713 شخصاً جرعتين فقط في الضفة الغربية وقطاع غزة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

ومن الأربعاء إلى الخميس، سُجلت 170 حالة إصابة جديدة بفيروس "كوفيد–19" في الضفة الغربية وقطاع غزة، ليرتفع العدد الإجمالي منذ بداية الوباء إلى أكثر من 312 ألف إصابة، توفي منهم 3540 شخصاً.

وسجلت إسرائيل 25 إصابة جديدة بـ"كوفيد-19" من الخميس إلى الجمعة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 840 ألفاً توفي منهم 6420 شخصاً .

يأتي الاتفاق وسط توترات شديدة بين إسرائيل والفلسطينيين، ومع انتهاكات لوقف إطلاق نار هش بين إسرائيل وحركة "حماس" في قطاع غزة، الذي دخل حيز التنفيذ في 21 مايو (أيار) بعد حرب خاطفة استمرت 11 يوماً من القتال العنيف.

المزيد من الأخبار