Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"فطريات سوداء" لدى بعض مرضى كورونا في عُمان

قد تكون العدوى الفطرية المرتبطة بفيروس كوفيد -19 مميتة أو مسببة لتشوهات دائمة

رغم أن العدوى نادرة نسبياً في عمان فقد أثارت قلق السلطات (غيتي)

اكتُشفت عدوى فطرية مهددة للحياة في بعض المرضى المصابين بفيروس كورونا في عمان، وفقاً لسلطات البلاد. 

وقالت وزارة الصحة العمانية، إن الأطباء أبلغوا عن وجود داء الفطر المخاطي، وهي حالة تعرف باسم "الفطريات السوداء" لدى ثلاثة مرضى مصابين بفيروس كورونا في السلطنة.

ينتج داء الفطر المخاطي عن مجموعة من الفطريات تسمى "الفطريات المخاطية" موجودة في الهواء وتسبب مضاعفات لدى المصابين بأمراض حادة مثل حالات الإصابة الخطيرة بفيروس كورونا أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.

ووفقاً للأطباء، يمكن أن تنتشر العدوى في مثل هؤلاء المرضى في تجاويف الجيوب الأنفية والرئتين وتجاويف الصدر بمجرد استنشاقها.

تشمل بعض علامات وأعراض العدوى الفطرية الآلام المستمرة والصداع الذي يحدث عندما تصيب الفطريات تجاويف الجيوب الأنفية والأعصاب.

تعد هذه أولى حالات الإصابة بداء الفطر المخاطي المعروفة في شبه الجزيرة العربية، وقد أبلغ عن العدوى في الهند سابقاً حيث أودت بحياة مئات الأشخاص وأصابت الآلاف من مرضى فيروس كورونا.

يُعتقد أن الفطريات أكثر خطورة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، بما في ذلك مرضى السكري وأولئك الذين يتناولون الأدوية الستيروئيدية لفترة طويلة من الزمن - وهي إحدى العلاجات المستخدمة في الحالات الشديدة للإصابة بفيروس كورونا، بحسب تحذيرات مسؤولي الصحة الهندية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وإذا لم يُكتشف المرض مبكراً بما فيه الكفاية، يمكن أن ينتشر إلى الأنف والعينين وعظام الفك وحتى الدماغ، ما يتطلب بتر الأجزاء المصابة في الجسم. 

قال الأطباء سابقاً لـ"اندبندنت" إن داء الفطر المخاطي يمكن أن يحدث في مرضى فيروس كورونا من خلال الإفراط في استخدام الستيروئيدات التي تستعمل بشكل عام لعلاج أولئك الذين يعانون من حالات حرجة. كما أنه من المرجح أن تؤثر الفطريات على الأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في المناعة.

ورغم أن العدوى نادرة نسبياً في عمان فقد أثارت قلق السلطات التي تواجه ارتفاعاً في عدد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، حذر مسؤولو الصحة العمانيون من وجود نقص حاد في الأسرّة في المستشفيات وسط انتشار المتحولات شديدة العدوى من فيروس كورونا، والتأخر في طرح اللقاح وتخفيف القيود المفروضة على حركة الناس.

وكانت حالات الإصابة في البلاد تضاعفت الشهر الماضي بأكثر من ثلاثة أضعاف، حيث سجلت السلطات ما يزيد على ألفي إصابة جديدة و33 وفاة الثلاثاء. وشهدت الأسابيع الأخيرة أيضاً ارتفاعات قياسية في الإصابات الخطيرة والحرجة، حيث اضطرت المستشفيات المكتظة إلى رفض استقبال المرضى.
من ناحية أخرى لا تتجاوز نسبة الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لفيروس كورونا 8.5 في المئة فقط من سكان عمان البالغ عددهم 5 ملايين نسمة.

حتى الآن، سجلت عمان أكثر من 236.440 حالة إصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك 2532 حالة وفاة، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

© The Independent

المزيد من صحة