Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

النفط يحافظ على مكاسبه للأسبوع الثالث بفضل توقعات انتعاش الطلب

خام برنت يرتفع بأكثر من 1 في المئة ويغلق قرب 73 دولاراً للبرميل

النفط يحافظ على أرباحه ويسجل رقما قياسيا   (رويترز)

حافظت أسعار النفط على مكاسبها للأسبوع الثالث على التوالي، مسجلة ذروة جديدة في عدة أعوام، بعد أن اخترق خام برنت مستوى 73 دولاراً للبرميل. وجاءت هذه المكاسب بدعم من التفاؤل حيال تحسن التوقعات للطلب العالمي على النفط، وبالتزامن مع انحسار تداعيات كورونا على الاقتصادات، إذ تؤدي زيادة التطعيم إلى رفع القيود لمكافحة الجائحة.

وأنهى سعر عقود برنت القياسي، تسليم أغسطس (آب)، الأسبوع على صعود بنسبة 1.1 في المئة تعادل ثمانية سنتات ليغلق عند 72.69 دولار، بعد أن تجاوز 73 دولاراً في تعاملات الجمعة، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018. في حين زاد سعر عقد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم يوليو (تموز) 1.85 في المئة خلال الأسبوع تعادل 1.29 دولار، ليسجل 70.91 دولار للبرميل، بعد أن اخترق مستوى 71 دولاراً، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018.

وبنهاية تعاملات الجمعة، ارتفع خام برنت 17 سنتاً، أو 0.23 في المئة، وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 62 سنتاً، أو 0.9 في المئة بفضل توقعات بتعافي الطلب على الوقود في أوروبا والصين والولايات المتحدة، إذ تؤدي زيادة معدلات التطعيم إلى تخفيف القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا.

وربح خام برنت 6.25 دولار بنسبة 9.1 في المئة، فيما بلغت مكاسب الخام الأميركي بنحو 7.30 دولار بنسبة 10.6 في المئة في الأسابيع الثلاثة الماضية، بحسب رصد لـ"اندبندنت عربية".

عودة الطلب وزيادة الإنتاج

وقال فيل فلين، كبير المحللين لدى "برايس فيوتشرز غروب" في شيكاغو لـ"رويترز"، إن "وتيرة عودة الطلب تفوق وتيرة عودة المعروض، وسنحتاج إلى مزيد من المعروض لتلبية الطلب".

ومن جهتها، أفادت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري، بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاءها، في إطار تحالف "أوبك+"، ستحتاج إلى زيادة الإنتاج لتلبية الطلب الذي يتجه للتعافي إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول نهاية 2022.

وقالت الوكالة، ومقرها باريس، إن "أوبك+" تحتاج إلى زيادة الإنتاج حتى تحصل الأسواق العالمية على إمدادات كافية، في 2022، ثمة مجال لأعضاء مجموعة "أوبك+"، وعددهم 24، بقيادة السعودية وروسيا، لزيادة إمدادات الخام 1.4 مليون برميل يومياً فوق الهدف للفترة بين يوليو (تموز) 2021 ومارس (آذار) 2022". واتفق تحالف "أوبك+" في أبريل (نيسان) الماضي على تقليص تخفيضات إنتاج النفط في الفترة من مايو (أيار) إلى يوليو 2021. وأكد القرار مجدداً في اجتماعه الأخير في أول يونيو (حزيران) الحالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت الوكالة، أن تلبية الطلب الذي استعاد عافيته، "من المستبعد أن تشكل أزمة"، متوقعة أن يظل لدى "أوبك+" طاقة احتياطية فعلية قدرها 6.9 مليون برميل يومياً بعد يوليو 2021. وتشير تقديرات الوكالة الدولية إلى أن الطلب على النفط سينمو بنحو 5.4 مليون برميل يومياً في العام الحالي، قبل أن يرتفع بنحو 3.1 مليون برميل يومياً في العام المقبل.

وتوقعت وكالة الطاقة ارتفاع المعروض النفطي من خارج "أوبك+" بنحو 710 آلاف برميل يومياً هذا العام، ومن المرجح ارتفاع إمدادات النفط من التحالف بنحو 800 ألف برميل يومياً، إذا تمسك التحالف بسياسته الحالية، بحسب الوكالة الدولية للطاقة.

عودة الخام الإيراني

وأضافت أن "المحادثات النووية لإيران مع القوى العالمية قد تحرر إمدادات البلاد النفطية من العقوبات الأميركية". وأشارت إلى أنه "إذا رفعت العقوبات عن إيران، قد تدخل كمية 1.4 مليون برميل يومياً إضافية إلى السوق في وقت قصير نسبياً".

وفي جانب آخر، كشفت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" عن تمسكها بالتوقعات الخاصة بتعافٍ قوي للطلب العالمي على الخام خلال العام الحالي، لكنها حذرت في الوقت نفسه من ضبابية ومخاطر تحيط بمسار جائحة كورونا.

وقالت "أوبك" في تقريرها الشهري، الخميس، إن الطلب سيرتفع 5.95 مليون برميل يومياً هذا العام، بما يعادل 6.6 في المئة، فيما خفضت المنظمة توقعاتها للطلب العالمي على النفط في الربع الأول من 2021 بواقع 360 ألف برميل يومياً، ورفعت توقعاتها للأرباع الثاني والثالث والرابع. وأشارت "أوبك" إلى أن جهود "أوبك+" قادت بشكل كبير الطريق صوب إعادة توازن السوق، كما أن إنتاجها النفطي ارتفع 390 ألف برميل يومياً في مايو إلى 25.46 مليون برميل يومياً بفضل السعودية وإيران.

وتوقعت أن يرتفع نمو الإمدادات النفطية من خارج المنظمة في 2021 بواقع 130 ألف برميل يومياً إلى 840 ألف برميل يومياً، مشيرة إلى أن السعودية أبلغت المنظمة بأنها رفعت إنتاجها في مايو الماضي بنحو 410 آلاف برميل يومياً إلى 8.54 مليون برميل يومياً.

80 دولاراً للبرميل 

وتوقع بنك الاستثمار الأميركي "غولدمان ساكس" في مذكرة بحثية، الخميس، وصول أسعار خام برنت إلى 80 دولاراً للبرميل هذا الصيف، مراهناً على استمرار ارتفاع سوق النفط، إذ يعزز توزيع لقاحات مضادة لفيروس كورونا النشاط الاقتصادي العالمي، والطلب على الخام، إذ سيؤدي ارتفاع معدلات التطعيم إلى زيادة التنقل في الولايات المتحدة وأوروبا، وفقاً لما نقلته "رويترز". وأشارت المذكرة إلى تقديرات بارتفاع الطلب العالمي بمقدار 1.5 مليون برميل يومياً الشهر الماضي إلى 96.5 مليون برميل يومياً، ويتوقع البنك استمرار تعافي الطلب على النفط ووصوله إلى 99 مليون برميل يومياً في أغسطس.

ارتفاع عدد حفارات النفط الأميركية 

وفي سياق ذي صلة، ارتفعت أعداد حفارات التنقيب عن النفط في الولايات المتحدة مجدداً الأسبوع الماضي، بعد استقرارها في الأسبوع السابق عليه، فيما تراجعت منصات الغاز الطبيعي. وأظهر التقرير الأسبوعي لشركة "بيكر هيوز" للخدمات النفطية، الجمعة، زيادة عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة 6 حفارات إلى 365 منصة هذا الأسبوع المنتهي في 11 يونيو 2021. في حين، تراجع عدد حفارات الغاز الطبيعي بنسبة طفيفة 1 في المئة، بما يعادل حفار واحد إلى 96 حفاراً، فيما ارتفع إجمالي حفارات الغاز الطبيعي والنفط معاً، وهو مؤشر أولي للإنتاج مستقبلاً، بنسبة 5 في المئة على أساس أسبوعي إلى 461 حفاراً.