Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بفضل قمة السبع، ثمة رياح تغيير في أجواء كورنوال - وبايدن رجل اللحظة

افتتاحية: خلافاً لسلفه، يتمتع الرئيس الأميركي باللياقة والقدرة على اتخاذ موقف متماسك. وحالة الطوارئ المناخية التي تواجه كوكبنا قضية ذات أهمية استثنائية تتجاوز آثارها الحدود القومية

فيما مضى، كان رئيس الولايات المتحدة يجد من الضروري أن يتوجه بنفسه إلى اجتماع قمة في مكان ما في الشرق الأوسط لإجبار شخصيات على التفاهم بعضها مع  بعض ودفع الجيران المتنازعين للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة. أما في الوقت الحالي، فالرئيس بايدن يجد نفسه في موقف غريب إذ إنه مضطر للقيام بدور مماثل للتوسط بين البريطانيين وجيرانهم في دول الاتحاد الأوروبي وحمل الطرفين على حل خلافاتهما. يجب أن يتمنى له الجميع التوفيق في مهمته، على أمل ألا يسمح للتوتر المستمر أن يحول الأنظار عن إعطاء التغير المناخي الصدارة الأكيدة التي يستحقها في اجتماعات القمة. وبعد فترة من اللامبالاة تخلت خلالها أميركا عن دورها القيادي أيام ترمب، ها هي تعود فعلاً من جديد إلى العمل، وهي عودة ليست سابقة لأوانها ولو بلحظة واحدة.

قد تكون هناك "علاقة خاصة" بين بوريس جونسون وجو بايدن، ولكنها لا تبدو وثيقة، علماً أن العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تزداد تعقيداً إلى حد لا يمكن إنكاره.  وسيكون من الصعب فعلاً، لكنه ليس مستحيلاً، لهاتين الشخصيتين المختلفتين إلى حد بعيد، أن تتعاملا بأفضل طريقة ممكنة مع تحديات في غاية الصعوبة تواجههما، وخصوصاً الوضع الحالي في أيرلندا الشمالية والتغير المناخي.

والواقع أن الرئيس بايدن بالكاد حاول إخفاء ما يكنه من الاحتقار لمشروع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لا سيما لأنه يمثل تهديداً خطيراً للسلام في أيرلندا. وقد اعتبر ذات مرة أن جونسون هو عبارة عن نسخة إنجليزية طبق الأصل "مستنسخة" من دونالد ترمب، وهي ملاحظة تكشف بوضوح تام عن رأيه في رئيس الوزراء البريطاني. هكذا "وبخت" الولايات المتحدة بريطانيا دبلوماسياً بطريقة رسمية بسبب عدم اكتراثها على نحو متهور بتداعيات اتفاقية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على اتفاقية الجمعة العظيمة للسلام في أيرلندا الشمالية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانبه، قال جونسون متهكماً بمناسبة انتخاب بايدن، إن  الرئيس الجديد للولايات المتحدة واحد من قلة قليلة من زعماء العالم الذين لم يسعفه الحظ بعد بتوجيه إهانة لهم. ومنذ ذلك الحين ورئيس الوزراء البريطاني يبذل جهده للتصرف بكياسة كشخص قادر على لفت انتباه الآخرين ونيل إعجابهم، وهو أمر جيد على أي حال. 

لكن على الزعيمين أن يتحليا بالاتزان والنضج الكافيين كي يفصلا بين خلافاتهما والمسائل التي يتفقان بشأنها، ولا داعي إلى إقامة أي رابط دبلوماسي بين الـ"بريكست" وتغير المناخ، وهو موقف ينبغي أن يتبناه أيضاً كل من إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، وأورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وبالفعل، تجنب بايدن  فتح الباب على الجدال بشأن الـ"بريكست" بشكل علني، مع  أنه سيصر على مناقشة هذا الموضوع وراء الأبواب المغلقة، كما سعى إلى الترويج للنسخة الجديدة من "ميثاق الأطلسي".

على خلاف سلفه، يتمتع الرئيس الأميركي باللياقة والقدرة على اتخاذ موقف متماسك. وحالة الطوارئ المناخية التي تواجه كوكبنا قضية ذات أهمية استثنائية تتجاوز آثارها الحدود القومية. وتستحق قضايا المناخ قدراً من الاهتمام العاجل أكبر مما يجب تخصيصه لترتيبات التجارة البريطانية مع الاتحاد الأوروبي أو حتى لعملية السلام الأيرلندية، لأنها أكثر غنى منهما باحتمالات لا تنذر كلها بالخير.

ولحسن الحظ فإن هناك إشارات تفيد بأن قمة السبع، التي تضم الدول المسؤولة عن الشطر الأكبر من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ستأخذ بالفعل زمام المبادرة بما يتعلق بإجراءات الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وهي خطوة جديدة تمهد لمؤتمر "كوب 26" المزمع عقده في مدينة غلاسكو باسكتلندا في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وهناك إحساس حقيقي، للمرة الأولى منذ سنوات عديدة، بأن ثمة هدفاً دولياً يسعى الجميع إلى تحقيقه فيما يخص البيئة، وهو ما يحظى بتأييد واسع، حتى أن كلاً من الصين وروسيا صارتا تقران، على أقل تقدير، الآن بوجود مشكلة.

 ومن اللافت للنظر أيضاً، وفي ظل القيادة الأميركية، أن فضيحة تجنب الضرائب العالمية للشركات تشارف على نهايتها. ثمة رياح تغيير قد أخذت تهب على كورنوال لتختلط بنسيمها اللطيف، وتبرز في هذه الأثناء لحظة تفاؤل فيما يكافح العالم للخلاص من كابوس الجائحة. وفي هذه الظروف، يتقدم بايدن الجميع كرجل اللحظة الراهنة.

 

© The Independent

المزيد من آراء