Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صبي في السابعة يسبح لمدة ساعة لإنقاذ عائلته من الغرق

"أخبرتهما بأنني أحبهما لأنني لم أكن متأكدا من أنني سأنجو" يقول الوالد

صورة مقتبسة من حديث تشيس باوت إلى قناة محلية  (WJXT4)

قام صبي في فلوريدا يبلغ 7 سنوات من العمر بالسباحة لمدة ساعة للوصول إلى الشاطئ لإنقاذ والده وشقيقته من الغرق بعد أن جرفهما التيار بعيداً في نهر سانت جونز.

وكانت العائلة التي تسكن في جاكسونفيل تقوم برحلة في القارب احتفالاً بعطلة نهاية أسبوع يوم الذكرى "Memorial Day" في الولايات المتحدة عندما اتخذت الأمور منحى دراماتيكياً فما كان من الوالد ستيفن بوست إلا أن اتخذ القرار الصعب إذ سأل ابنه السباحة إلى الشاطئ لطلب المساعدة بحسب ما ذكرت قناة "جاكس" (Jax4) التلفزيونية المحلية. 

وقال الوالد، إنه ألقى مرساة القارب في النهر، بينما كان يصطاد وابنه تشيس، 7 أعوام، وابنته أبيغايل، 4 أعوام، يلعبان على متن القارب. 

وكانت أبيغايل في المياه تمسك بالجزء الخلفي من القارب غير أن التيار كان قوياً للغاية مما أفقدها توازنها فأفلتت القارب. رافقها تشيس في بادئ الأمر في المياه، ولكن فيما كانا يبتعدان بسبب التيار، قرر الوالد ستيفن مغادرة القارب والانضمام إليهما.

وتابع الثلاثة الابتعاد عن القارب، وقال تشيس للقناة التلفزيونية: "شعرت بالخوف الشديد." 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبذل السيد بوست جهداً كبيراً في محاولته البقاء مع ولديه، وكانت أبيغايل ترتدي سترة النجاة الوحيدة الموجودة على متن القارب. وأضاف قائلاً: "أخبرتهما بأنني أحبهما لأنني لم أكن متأكداً من أنني سأنجو." 

وعندما باءت محاولات الوالد بالفشل، طلب من تشيس السباحة إلى الشاطئ لطلب النجدة فيما بقي هو مع أبيغايل.

ووصف تشيس كيف طفا على ظهره وقام بالسباحة بتقنية التجديف كالكلب (doggy-paddled) للحفاظ على طاقته لفترة السباحة الطويلة. 

وقال تشيس: "كان التيار يسير في الاتجاه المعاكس للقارب والشاطئ، ولهذا كان من الصعب للغاية السباحة بذلك الاتجاه."

وبعد أن بلغ الصبي الشاطئ، سارع إلى أقرب منزل طلباً للنجدة، وعلى الإثر هرعت دائرة الإطفاء والإغاثة في جاكسونفيل إلى مكان الحادثة ووجدت الأب والابنة يطفوان على بعد ميل من قاربهما.

وقال ستيفن: "صرخت طلباً للمساعدة بأعلى صوتي ولوحت بذراعي للتأكد من أنهم سمعونا. وصل الصبي الصغير أيضاً إلى الشاطئ وحصل على المساعدة وهذا ما أنقذ حياتنا."

طلبت دائرة الإطفاء والإغاثة في جاكسونفيل المزيد من الدعم من أجهزة أخرى بعد بلوغ القارب، بحسب ما قال إريك بروسويمر المتحدث باسم الدائرة في مؤتمر صحافي. وأضاف قائلاً: "توفرت لدينا كل الموارد التي كان من الممكن أن نحصل عليها بسرعة. وسارت الأمور على خير ما يرام."

© The Independent

المزيد من منوعات