Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل ضابطين فلسطينيين و"أسير محرر" برصاص إسرائيلي في الضفة الغربية

يشتبه بأن أحدهم أطلق النار على جنود في مدينة جنين

أكدت مصادر فلسطينية وإسرائيلية مقتل ثلاثة فلسطينيين في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، فجر اليوم الخميس، خلال تبادل لإطلاق النار مع قوات إسرائيلية.

وقال مصدر أمني إسرائيلي، لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه يشتبه بأن أحد الفلسطينيين الثلاثة "نفذ هجوماً بإطلاق نار على جنود إسرائيليين" في وقت سابق.

وأوضح المصدر أن القتيلين الآخرين هما "من قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية" وشهدا إطلاق النار.

من جهتها، أكدت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) "استشهاد ثلاثة شبان بينهم أسير محرر، وإصابة آخر بجروح خطيرة".

وبحسب الوكالة الرسمية، فإن "الشهداء هم الملازم أدهم ياسر توفيق عليوي (23 عاماً)، والنقيب تيسير محمود عثمان عيسة (33 عاماً) من جهاز الاستخبارات العسكرية، والأسير المحرر جميل محمود العموري من مخيم جنين".

وقال المسؤول الأمني الإسرائيلي إن القوات الخاصة الإسرائيلية في جنين كانت تسعى "لاعتقال إرهابيين نفذا عملية إطلاق نار"، موضحاً أن "فلسطينياً فتح النار على القوات وقتل بالرصاص".

وأشار المسؤول إلى مقتل "فلسطينيين آخرين" اثنين في الموقع نفسه، في تبادل لاحق "لإطلاق النار" بعد الحادث الأول.

ولم تسجل إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية، وفق ما أكد المسؤول الأمني.

إدانة فلسطينية

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانبها، دانت الرئاسة الفلسطينية "التصعيد الإسرائيلي الخطير الذي أدى إلى استشهاد ضابطين من جهاز الاستخبارات العسكرية وأسير محرر".

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن "استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة... ستخلق توتراً وتصعيداً خطيراً".

وأعلن الإضراب الشامل في مدينة جنين "حداداً على أرواح الشهداء".

عمليات اقتحام منتظمة

وتنفذ القوات الإسرائيلية بانتظام عمليات اقتحام في الضفة الغربية لاعتقال مطلوبين.

وقتلت القوات الإسرائيلية في 25 مايو (أيار) الماضي فلسطينياً في إحدى العمليات في مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين قرب رام الله.

المزيد من الشرق الأوسط