Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أقنعة الوقاية من كورونا تهدد وزير الصحة الألماني

شهد البرلمان نقاشا حادا في شأن كفاءتها وهي مخصصة للمشردين والمعوقين جسديا ومتلقي المساعدات

أكد ينس شبان أن وزارة الصحة فحصت الأقنعة بشكل صحيح (رويترز)

يواجه وزير الصحة ينس شبان دعوات للاستقالة، على خلفية السجال في شأن كفاءة أقنعة للوقاية من "كوفيد-19"، خططت الوزارة لتوزيعها على المشردين والمعوقين جسدياً ومتلقي المساعدات.

وشهد البرلمان الألماني، الأربعاء 9 يونيو (حزيران)، وفق "الغارديان"، نقاشاً حاداً في هذا الأمر.

ونفى شبان الاتهامات، مشيراً إلى أن وزارته فحصت الأقنعة بشكل صحيح، وأنشأت آلية مراقبة السلامة في حالات الطوارئ الخاصة بها لاختبارها.

وفي الأثناء، أفاد إحدى دور الرعاية التي تلقت الأقنعة أن رائحتها قوية ويجب التخلص منها.

وقد صنفت الأقنعة تلك على أنها مناسبة لبيئة طبية، وتم شراؤها من مصنع صيني مقابل ما يقدر بمليار يورو.

وطلبت ألمانيا تلك الأقنعة في الربع الأول من عام 2020 عندما كان هناك نقص في الأقنعة الواقية في جميع أنحاء العالم. وفقاً لتقرير نشر في مجلة "دير شبيغل".

ورفضت وزارة العمل، المسؤولة عن سلامة الأقنعة الموافقة على استخدامها. إذ تعتبر أن تلك الأقنعة تستخدم في أوقات غير الوباء، وفقاً للمجلة.

ويلفت معلقون إلى احتمال أن يكون الخلاف بين وزيري الصحة والعمل سياسياً، إذ إن شبان من الديمقراطيين المسيحيين، في حين أن وزير العمل هوبرتوس هايل اشتراكي ديمقراطي. والمسافة بين حزبيهما اتسعت منذ 2017.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجددت المناظرة التي شهدها البرلمان الانتقادات الموجهة إلى شبان، في شأن أدائه في مواجهة "كوفيد-19". وتركزت الانتقادات على "إخفاقه" المزعوم في تجهيز البلاد لمواجهة الجائحة على الرغم من التحذيرات واسعة النطاق، وعدم تدخله في مواجهة الاتحاد الأوروبي. إضافة إلى بطء عملية شراء اللقاحات حتى عندما تولت ألمانيا رئاسة المجلس الأوروبي، وموافقته على إنشاء مراكز لاختبار فيروس كورونا في ألمانيا مع قليل من التدقيق الرسمي.

وقال كارستن شنايدر من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إنه غاضب من تخصيص أقنعة من الدرجة الثانية للمجموعات الضعيفة. ووصف أداء وزارة الصحة خلال فترة الوباء بأنه "أقل من متوسط".

ودعا الحزب الديمقراطي الحر إلى تشكيل لجنة تحقيق خاصة في القضية.

وحصل شبان على دعم المستشارة أنغيلا ميركل، التي قيل إنها أبلغت اجتماعاً لقادة الاتحاد الديمقراطي المسيحي بأن الاتهامات الموجهة إليه "ليس لها أساس في الواقع".

يُذكر أن شبان أعلن في مايو (أيار) الماضي، أن بلاده ستباشر اعتباراً من السابع من يونيو تلقيح جميع البالغين ضد "كوفيد-19".

المزيد من الأخبار