Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الجثو على الركبة" يدفع برلمانيا إلى "مقاطعة" إنجلترا في بطولة أوروبا

يقول لي أندرسون إن الفريق الوطني لكرة القدم "يؤيد حركة سياسية تهدف مبادئها الجوهرية إلى تقويض طريقتنا في الحياة"

رغم أن النائب البريطاني الماحفظ لي أندرسون يعتبر العنصرية "أمرا بغيضا"، إلا أنه يرى أن "ركوع" اللاعبين لا يمت للرياضة بصلة (رويترز)

أقسم نائب بريطاني محافظ على مقاطعة المباريات التي يلعبها فريق إنجلترا في إطار البطولة الأوروبية 2020، التي تنطلق يوم 11 يونيو (حزيران)، إذا واصل لاعبو الفريق القيام ببادرة الجثو على ركبة واحدة قبل أن يطلق الحكم صفارته إيذاناً ببدء المباراة.

واتهم لي أندرسون الفريق بأنه من خلال تلك المبادرة "يؤيد حركة سياسية"، في إشارة واضحة إلى حملة "حياة السود مهمة"، من خلال قيام اللاعبين أثناء المباراتين التمهيديتين الأخيرتين ضد النمسا ورومانيا بهذه اللفتة للتعبير عن مناهضته للعنصرية.

واعتبر نائب دائرة آشفيلد أند إيستوود في مقاطعة نوتنغهام شير، أن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وفريق إنجلترا قد "ارتكبا خطأ كبيراً" من خلال تبني هذه البادرة ذات الطابع السياسي.

وأضاف أندرسون موضحاً أن "العنصرية بكل أشكالها وضيعة ومن الضروري القضاء عليها، لكن هذه ليست الطريقة التي ينبغي أن تكافح بها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف النائب المحافظ، "للمرة الأولى في حياتي، لن أتابع مباريات فريق إنجلترا الذي أحبه فيما يواصل أعضاؤه دعم حركة سياسية من شأن مبادئها الجوهرية أن تقوض طريقة حياتنا بالذات".

وكان النائب أندرسون قد أدلى بهذا البيان في منشور له على حسابه في "فيسبوك"، وذلك رداً على إدانة غاريث ساوثغيت، مدرب الفريق الإنجليزي لكرة القدم، لأعضاء الجمهور الذي أصدروا أصوات الاستهجان، تعبيراً عن استنكارهم لجثو اللاعبين على ركبة واحدة قبل انطلاق المباراة ضد النمسا في ملعب ريفرسايد يوم الأربعاء الماضي.

وكان مدرب الفريق قد شدد على أن تلك الحركة لم تكن لفتة سياسية الطابع، مشيراً في تعليقه إلى أن "بعض الناس لا يفهمون تماماً الرسالة التي تنطوي عليها تلك البادرة".

ودفعت تعليقات ساوثغيت تلك بريندن كلارك - سميث، وهو الآخر نائب محافظ أيضاً، إلى اتهام غاريث ساوثغيت بتوجيه إهانة لذكاء مشجعي الفريق ممن يعارضون بادرة الركوع على ركبة واحدة.

وقال كلارك – سميث، إن "المشجعين يدركون تمام الإدراك ما يجري، وقد أخذ بهم القرف كل مأخذ بسبب الاستماع لمواعظ من هذا النوع الذي ينم عن الاستخفاف بهم. وهم يأتون إلى الملاعب لمشاهدة مباريات في كرة القدم وليس لكي يصغوا لمحاضرات في الأخلاق".

يذكر أن كلارك - سميث، وهو عضو مجلس العموم البريطاني عن دائرة باستيلاو في مقاطعة نوتنتغهام شاير، قد اتهم بدوره مسؤولي الفريق بدعم حركة سياسية "متطرفة" من خلال ما وصفه بـ"لفتة سياسية سخيفة".

وأضاف النائب المحافظ أن حركة "حياة السود مهمة" هي حركة سياسية تروج لبعض السياسات الغريبة والمتطرفة للغاية، من قبيل إلغاء العائلة النووية (المؤلفة من زوج وزوجة وأولادهما) وإنهاء تمويل الشرطة، بالإضافة إلى عديد من السياسات الأخرى".

وأشار كلارك - سميث إلى أنه "في الوقت الذي لا أشك فيه بحسن نوايا السلطات المسؤولة عن كرة القدم وغاياتها الحميدة، فإنني أعتقد أن هذه السلطات قد تم التغرير بها، وكان عليها أن تصمم حملتها الخاصة في ذلك الوقت، بدلاً من أن تسمح لنفسها بالوقوف إلى جانب حركة سياسية، كما يبدو أنها تفعل".

وتابع النائب المحافظ محاولاً حث الفريق على "تعلم بعض الدروس" قبل خوض المباراة التمهيدية مع رومانيا (التي أجريت يوم الأحد 6 يونيو).

بيد أن مدرب الفريق ساوثغيت أكد يوم السبت الماضي أن اللاعبين قد قرروا الاستمرار في الجثو على ركبة واحدة على عادتهم قبل انطلاق كل من مباريات البطولة الأوروبية.

وقال ساوثغيت، إن "الشيء الأكثر أهمية بالنسبة إلى لاعبينا هو أن نبين لهم أننا جميعاً نتخذ موقفاً موحداً حيال هذه القضية، وأننا ملتزمون مئة في المئة دعم بعضنا بعضاً، ودعم فريقنا. نشعر بأننا مصممون أكثر من أي وقت مضى على المضي في الركوع على ركبة واحدة خلال هذه البطولة".

© The Independent

المزيد من رياضة