Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"داعش" يتبنى تفجيرا أدى إلى مقتل رجلي أمن بمدينة سبها الليبية

سيارة مفخخة استهدفت حاجزاً في جنوب البلاد

السيارة المفخخة انفجرت عند مرورها بين العناصر الأمنية المكلفة تأمين الجاحز (وكالة الأنباء الليبية)

تسبب انفجار سيارة مفخخة عند حاجز أمني في مدينة سبها، جنوب ليبيا، الأحد، بمقتل اثنين من رجال الأمن، وإصابة خمسة آخرين بجروح، بحسب ما أفاد مصدر أمني.

وقال ضابط مسؤول بمديرية أمن سبها لوكالة الصحافة الفرنسية، عبر الهاتف، إن "سيارة نقل ركاب صغيرة مفخخة من نوع (هيونداي) انفجرت عند أحد الحواجز الأمنية لمدينة سبها، المعروف محلياً بمفرق مازق، فور مرورها بين العناصر الأمنية المكلفة تأمين الحاجز".

وأضاف المصدر، "قتل جراء الانفجار رجلا أمن (برتبة نقيب)، وأصيب خمسة بجروح، وسجلت خسائر مادية كبيرة في المركبات الآلية الرابضة أمام الحاجز".

"داعش" يتبنى

وأعلن تنظيم "داعش" لوكالة "ناشر" للأنباء على تطبيق "تليغرام"، الأحد، مسؤوليته عن التفجير في مدينة سبها. وذكر التنظيم أن أحد مسلحيه، ويدعى محمد المهاجر، اقتحم نقطة تفتيش بسيارة مفخخة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشرت وسائل إعلام محلية مقاطع فيديو لم يتسنَ التحقق من صحتها، تظهر آثار انفجار كبير ودمار طاول عدداً من السيارات العسكرية ونقطة التفتيش في الحاجز الأمني.

وتقع مدينة سبها أكبر مدن الجنوب الليبي عند مسافة تقترب من 750 كلم جنوب غربي العاصمة طرابلس.

وشهدت سبها والمدن المجاورة لها أعمال عنف وتفجيرات طيلة السنوات الماضية.

كما تعرضت هذه المدن لضربات جوية أميركية استهدفت عادة قادة وفلول عناصر التنظيمات "الإرهابية" التي تنشط في المناطق الصحراوية القريبة منها.

ووقع اتفاق وقف لإطلاق النار في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في عموم ليبيا، وشكلت بموجبه حكومة موحدة يرأسها عبدالحميد دبيبة، في ختام عملية سياسية رعتها الأمم المتحدة، وصادق عليها البرلمان في مارس (آذار)، ومن المقرر أن تنتهي بإجراء انتخابات نهاية العام الجاري.

المزيد من العالم العربي